آخر تحديث :السبت 24 اكتوبر 2020 - الساعة:00:52:24
المقرحي: نحن مع قيادتنا في الدعم والاسناد والمجلس الإنتقالي وارفض الزج بأسمي في أي منكافات أو صراع مناطقي
(الامناء/ خاص)


نفى أركان حرب اللواء الأول دعم وإسناد، معين المقرحي، إقالته من منصبه “أركان حرب اللواء الأول دعم وإسناد”، لكنه قال: “ولو حدث ذلك أقسم بالله العلي العظيم أنني لن أتردد لحظة واحدة، ولن أحيد عن الهدف والمبدأ الذي سقط من أجله الشهداء”.

وكشف عن أنه: ”قبل فترة قمت بتقديم استقالتي ولم يجبرني أحد على فعل ذلك، وحينها أعادني للعمل الشهيد الحي اللواء منير محمود أبو اليمامة، رحمه الله”.

مؤكدا أنه مع “التغيير والتدوير الوظيفي، لأن الاستمرار في أي منصب لفترة طويلة جداُ عامل مساعد للفساد واستغلال للوظيفة إذا لم تكن هناك رقابة ومحاسبة”.

وعن تعيين قائد جديد للحزام الأمني، قال المقراحي: “الاخ القائد جلال الربيعي أحد المؤسسين لقوات الدعم والإسناد، وعنده خبرة كبيرة في هذا المجال”.

المقرحي، وفي منشور وزعه على نشطاء الفيس، أمس، رد بقوة على الإثارة للمناطقية التي حاولت ادعاء مناصرته باعتباره مظلوما وقال: “عندما كانت الجماعات الإرهابية في كل شوارع العاصمة عدن وتمتلئ بهم المدينة، كان عددنا عندما توجهنا لمحاربتهم 50 شخصاً فقط، وحينها لم ينبح كلاب المناطقية والعنصرية، ولم نسمع اصواتهم تعلو بالصراخ باننا اقصينا زعطانا أو فلتانا، لأن الكثيرين حينها لم يكونوا يفضلون الوقوف والتواجد في المكان الذي كنا فيه بسبب التفخيخ والاغتيالات والانفجارات وغيرها، بل ذهب البعض من الذين يصرخون اليوم ويتشدقون بالوطنية للدفاع عن تلك الجماعات الإرهابية، لذلك نذرنا أنفسنا لتحرير ليل عدن المظلم الذي يسوده الرعب والقتل والدمار وتحويله الى أمن وأمان وانس وانشراح وما زالت المعركة مستمرة حتى الآن”.

مؤكداً أن “قيادة الدعم والاسناد ممثلة بالإخوة العميد محسن الوالي قائد قوات الدعم والاسناد، والعميد نبيل المشوشي أركان حرب قوات الدعم والاسناد، والعميد عوض السعدي ركن عمليات الدعم والاسناد، أثبتوا وطنيتهم وصدقهم في ظروف صعبة جدا وغاية في التعقيد (الخطأ وارد والكمال لله ومن يعمل بالتأكيد سيقع في أي خطأ).

وقال: “نحن مع قيادتنا في الدعم والاسناد والمجلس الانتقالي الجنوبي”. وأضاف: “أرفض الزج باسمي في أي مناكفات أو صراع مناطقي، ومن يحاول فعل ذلك سيحاسب حسب النظام والقانون، ولن أصمت عن حقي القانوني”، مؤكداً أنه “مع تشكيل قوات أمنية وعسكرية ذات طابع وطني حقيقي، وسيتحول هذا الكلام إلى أمر واقع قريباً.. وأرفض رفضا تاما أي دعوات تثير المناطقية والعنصرية وتسيء للجنوب وقضيته وقيادته”.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل