آخر تحديث :الاثنين 23 نوفمبر 2020 - الساعة:22:26:10
في حوار خاص:
المفاوض العام عن أسرى الجنوب والساحل الغربي "الحدي" يتحدث عن عملية تبادل الاسرى بين الحكومة وبين الحوثيين ويكشف مصير اللواء الصبيحي ورفاقه
(الامناء/محمد المشجري:)


كان لنا لقاء خاص بالنقيب ياسر الحدي المفاوض عن الأسرى الجنوبيين وأسرى الساحل الغربي للأطلاع منه حول مجريات هذا الإجتماع الذي حدث في مونترو السويسرية بتاريخ 27 سبمتبر 2020 بين الحكومة والحوثيين بشأن الإفراج عن الأسرى من قبل كلا الطرفين ، لا نطيل عليكم بالمقدمة ..

إليكم نص الحوار :

■ سيادة النقيب ، في البداية نود تهنئتكم بمناسبة توقيعكم هذا الإتفاق في مدينة مونترو السويسرية مع جماعة الحوثي للإفراج عن الأسرى ..كيف كانت مسودة الإتفاق بينكم ، وعلى ماذا نصّت بالتحديد ؟

أولاً نبارك للأسرى وذويهم على هذه الإنفراجة وهذا التوقيع على تنفيذ الاتفاق ..

مسودة الإتفاق كانت مكونة من جزئين A و B ، الجزء الأول كان يشتمل على الإفراج عن 1100 أسير من جميع الاطراف ، بينما الجزء الثاني B كان يشتمل على الإفراج عن 401 أسير من الطرفين بينهم شقيق الرئيس هادي .. 

وهذا الإتفاق كان في العاصمة الإردنية عمّان بشهر فبراير 2020م ، وكان من المفترض تنفيذه عقب مغادرتنا إلى عمّان في وقته ، إلا أنّ هناك ظروف حصلت ومتغيرات أثّرت على الملف بشكل كبير منها جائحة كورونا وعدم إستكمال العدد المتفق عليه بالجزء الأول A ،
ثم أنتقلنا إلى مدينة مونترو السويسرية لإستكمال الأعداد المتفق عليها في العاصمة الأردنية عمّان وخلال لقاءنا وحين بدء مناقشة الملف بشكل عام وجدنا أن هناك ثمّت متغيرات ونقص في القوائم المتفق عليها في عمّان وتم معالجتها في مدينة مونترو السويسرية والتوقيع على تنفيذ الجزء الأول A من إتفاق عمّان ، فيما لازال الجزء الثاني معلّق ولم يتم مناقشته بعد نظراً للشوائك التي واجهها أعضاء ورؤساء الوفدين المشاركين في المشاورات ، وتم التوقيع على خطة التنفيذ للجزء الأول فقط بحضور المبعوث الأممي السيد مارتن جريفت واللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي ، وجرى الإتفاق الموقع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2020م ..

■ ماهي الأطراف التي أشرت إليها سيادة النقيب في الجزء الأول من هذا الإتفاق ، و هل عملية الإفراج عن الأسرى شملت اللواء الركن محمود الصبيحي ورفاقه ؟

الأطراف المشار إليها في حديثي هي تحالف دعم الشرعية والحكومة اليمنية كطرف والحوثيين كطرفاً آخر ، أما عن سؤالك عن اللواء الركن محمود الصبيحي ورفاقه ، هناك جولة قادمة سيتم عقدها بعد تنفيذ الجزء الأول A وسيتم فيها مناقشة الجزء الثاني مع توسعة الإتفاق ليشمل أسرى جدد نأمل أن يتم تحرير جميع الأسرى والمحتجزين بدون إستثناء من بينهم اللواء الصبيحي ..

■ هل جميع الأطراف ملتزمة بالإتفاق ولديها نية صادقة لتنفيذه ؟  وفي حال تنصّل طرف من الأطراف وعدم إلتزامه بالإتفاق بكل بنوده ، هل توجد هناك قوة ترغمه على التنفيذ ؟

نعم الجميع ملتزمون بحسب التوقيعات الخمسة التي نشرتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي ، وسوف ترى ذلك في الصورة التالية التي سوف أرسلها ، وكذلك بحسب تصريحات الأطراف 
وبحسب تصورنا وتقييمنا أن الإتفاق سيتم تنفيذه بحسب القوائم المتفق عليها الموقّعة بحضور أممي ..

■ الإتفاق كما صرحتم به أنّه عام وشامل لكافة الأسرى الجنوبيين وكذلك أسرى الساحل الغربي ، هل هذا الإتفاق يشمل جميع أسرى الحرب بمعنى العدد الكلي للأسرى بين الطرفين غير الجزء الأول والثاني ، إذا كان نعم ، متى سيتم الحديث عنهم ؟

لما يكن الحديث عن جزء فمن الطبيعي أنّ الجزء هو جزئية من الشي الكلي ، وسيتم الحديث عنهم في الجولات القادمة إن شاء الله تعالى ..

■ كيف ستجري عملية الإفراج ، على شكل دفعات أو مرة واحدة ؟  وفي أي زمان وأي مكان بالتحديد  ؟

عملية الإفراج كان مقترحنا أن يتم الإفراج عن الجميع في آن واحد ، ولكن المجال لايسمح لكثرة الأعداد لذلك سيكون التنفيذ في مرحلتين تفصلهما مدة زمنية ٢٤ ساعة بين المرحلة الاولى والمرحلة الثانية ، وعن الزمان والمكان فمن الطبيعي أن يتم نقل الأسرى إلى المكان الذي يتبعها كل جبهه على سبيل مثال : سيتم إيصال أسرى المقاومة الجنوبية والساحل الغربي من مطار صنعاء إلى مطار عدن والعكس .. 

■ جميل جداً .. طيب هل توجد هناك شروط لهذا الإتفاق ، كما هو معروف لكل إتفاق شروط ، ماهي الشروط المنصوصة في الإتفاق التي وقع عليها الجميع ؟

أعذرني أخي المجال لايسمح بذكر تفاصيل وشروط الإتفاقات لما لها من سلبيات قد تعكس على الملف الإنساني وبالذات أنه من الملفات الشائكة والحساسة ..

= طيب من جانب آخر وبصفتكم مفاوض عن الأسرى الجنوبيين ، هل سيتم في المستقبل القريب الحديث حول الإفراج عن أسرى الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظتي أبين وشبوة ؟

حول سؤالك المتضمّن الإفراج عن الأسرى في الأحداث الأخيرة بين المجلس الإنتقالي والشرعية
فهناك شخصيات بارزة يسعون للإفراج عنهم بواسطة عميد الأسرى المناضل أحمد عمر المرقشي وهذا شأن داخلي وبحسب المصادر أنهم جزء من إتفاق الرياض الذي ترعاة المملكة العربية السعودية ..

إلى هنا نقول أننا وصلنا إلى نهاية لقاءنا بك سيادة النقيب ياسر الحدي المفاوض العام عن الأسرى الجنوبيين والساحل الغربي ، وأتقدم إليك بالشكر الجزيل على موافقتك لمقابلتنا لأجل توضيح بعض النقاط الغامضة ، ونأمل أن نلتقي بك في مقابلات أخرى .. مع تمنايتنا لكم التوفيق والنجاح في مهامكم الإنسانية التي تقومون بها ..

شكراً لك أخي الكريم ..

خالص تحياتي لكم جميعاً مقدم ومترجم هذه المقابلة أخوكم الإعلامي محمد المشجري

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص