آخر تحديث :الاثنين 19 اكتوبر 2020 - الساعة:17:53:29
التحالف: اتفاقية الأسرى امتداد لاتفاق ستوكهولم
(الامناء/العربية:)

رحب المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، بنتائج "اتفاق" تبادل الأسرى الذي أعلن عنه الأحد من قبل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفثس وبمشاركة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مؤكداً أن اتفاقية الأسرى امتداد لاتفاق ستوكهولم.

وقال المالكي خلال المؤتمر الصحافي لقيادة القوات المشتركة للتحالف الذي عقد في الرياض الأحد: "قيادة القوات المشتركة للتحالف تقدم جزيل الشكر والامتنان للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، وكذلك اللجنة الدولية للصليب الأحمر على الجهود التي بذلت في هذا الجانب فيما يخص اتفاقية الأسرى، التي تعد امتداداً لما جرى الاتفاق عليه في ستوكهولم. كما أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفثس بإشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وبحضور أطراف النزاع ما بين الحكومة الشرعية والحوثيين وبمشاركة قوات التحالف بأنه سيكون هنالك تبادل 1081 أسيراً، وستقوم الحكومة الشرعية بإطلاق 618 أسيراً، بينما سيقوم الطرف الآخر بإطلاق 400 أسير، من ضمنهم 15 أسيراً من الجنود السعوديين و4 أسرى من القوات السودانية"، وفق وكالة الأنباء السعودية "واس".

كما أكد أن موضوع الأسرى هو محل اهتمام القيادة السياسية والعسكرية في المملكة العربية السعودية وفي دول التحالف.

إنساني بحت
إلى ذلك أشار بخصوص تنفيذ الاتفاق إلى أن الخطة التنفيذية من قبل الصليب الأحمر تتضمن نقل الأسرى الذين سيتم الإفراج عنهم سواء من الداخل اليمني أو إلى المملكة العربية السعودية، مؤكداً على العمل مع الصليب الأحمر والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة حسب الخطة التنفيذية لتبادل الأسرى.

وقال المالكي إن "الاجتماع الرابع ليس له علاقة بأي تحركات سياسية وسير العمليات على الأرض، ولكن هو رغبة من مخرجات هذا الاجتماع أن يكون موضوعاً إنسانياً بحتاً، ويتم إطلاق الأسرى والمحتجزين بأسرع وقت ممكن"، مضيفاً أن الاجتماع الرابع عقد في جنيف، والذي بدأ في 17 سبتمبر وانتهى يوم السبت، لافتاً إلى أن هذه الجهود امتداد لما تم التوافق عليه من الأطراف اليمنية والرغبة الشديدة في إنهاء ملف الأسرى والمفقودين والمحتجزين.

حل سياسي شامل
كما أفاد بأن الهدف من هذه المبادرة هو من النواحي الإنسانية وتكوين أرضية صلبة ومناسبة للأطراف اليمنية للحوار والوصول إلى حل سياسي شامل في اليمن، مؤكداً أن "قيادة القوات المشتركة للتحالف تعمل دائماً بالمبادئ الأساسية لاتفاقية جنيف الثالثة الخاصة بالأسرى، سواء في معاملة الأسرى في أرض المعركة، أو تقديم الرعاية الصحية لهم، بالإضافة إلى توفير الأماكن المناسبة لهم بما يتوافق مع القانون الدولي وأعراف القانون الدولي الإنساني".

إلى ذلك شدد على رغبة قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن بإنهاء هذا الملف من أطراف النزاع.

"الإفراج عن الأسرى فوراً"
يذكر أن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفثس كان أعلن في وقت سابق الأحد، التوصل إلى اتفاق بين الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين لتبادل 1081 أسيراً من الطرفين، وتطبيق الاتفاق والإفراج عن الأسرى بشكل فوري، وفق وكالة الأنباء السعودية "واس".

وشدد غريفثس على أنه "يجب أن نتحرك سريعاً وبشكل حاسم لتنفيذ الاتفاق"، لافتاً إلى أن "العمل متواصل للاتفاق على توقيت إطلاق الأسرى".

"حل دائم"
كما دعا إلى وقف إطلاق النار في اليمن وإعادة فتح المطارات والموانئ، مشيراً إلى أن "اتفاق تبادل الأسرى في اليمن خطوة أولى لحل الخلافات الأخرى".
إلى ذلك أكد أن "الأمم المتحدة مهتمة باستقرار اليمن والتوصل إلى حل دائم"، موضحاً أنه "جرى التوصل لإنجاز مهم في قضية تبادل الأسرى".

وكانت الحكومة اليمنية الشرعية قد أعلنت، الأربعاء، أن فريقاً حكومياً سيتوجه إلى مدينة جنيف السويسرية، للمشاركة في اجتماع مع ميليشيات الحوثي برعاية الأمم المتحدة لمناقشة تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين المنبثق عن اتفاقية السويد.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص