آخر تحديث :الاربعاء 21 اكتوبر 2020 - الساعة:13:47:27
الوديعه السعوديه وارتفاع الصرف والهيمنه على سده الحكم والتحكم بالصرف والمواطن هو المتظرر!!
(الامناء/ كتب: مهدي علي الجبواني )


لاشك ان المواطن بدا يدرك ما يتم حوله من لعبه تدار باسلوب وبعنايه ولها اهدافها ولها اسبابها ...
     من الاهداف طبعا بناء الجيوب والحصول ع ارصده ..ومن اسبابها التجاره او مانسميهم تجار الحروب.   والحرب وما يدار باليمن اصبح العذر الاكبر لذلك ..

     ارتفع الصرف وانهارت العمله اليمنيه الريال عده مرات منذ بدات هذه الحرب على وطننا الحبيب ..

   عندما تنهار العمله تبادر المملكه او التحالف بوضع الوديعه لتوازن الصرف ..اليوم لاوديعه ولا يحزنون والصرف يتقلب ارتفاعا وانخفاظا وماذا نستنتج من ذلك ..بالطبع نستنتج ان هناك ايادي خفيه سيطرت على سده الحكم وتسهلت لها امور التلاعب بالعمله طلوعا ونزولا ...لانطيل عليكم ولكن لو عرفنا ان البعص. يتقاضا او يحصل ع مبالغ طايله في هذا الامر والمواطن المسكين الغلبان الكارثه تحل عليه دايما القتل التشريد الفقر المرض ارتفاع الاسعار كلها على المواطن الغلبان ..اما من هم يتلاعبون بالتحكم في ذلك فلاقتل ولا مرض ولافقر ولا ارتفاع اسعار يمر عليها ولو ادركنا ان بعض اسر امثال هولا لا يعلمون كم سعر القطمه او الكيس السكر او الارز ولا يدري كم صرف اليوم وقد لايسال عن ذلك لا حاله مرتب واموره مستتبه وكل شي ياتيه اما مجانا تحت اسم بند من بنود الحكومه او بشكل اخر ...

   الخلاصـــــه
لكي يعم الخير على وطننا وتستقر العمله ..لابد من توقيف المهيمنين على سده الحكم والمتحكمين بامور العمله ...فلا تصدق اخي المواطن ان هناك اسباب اخري ..فانهيار العمله ليس عالميا ولكنه محليا ..واوراق الضغط التي تسمعون عنها كلام فاضي ...ولكن الضرر من هولاء فهم السبب في كل ما يصل اليك ...فكيف يمكن ان نوقف تلاعب هولاء ...بالطبع. اذا فعلا نزاهه وتولى زمام البنك المركزي رجل نزيه صادق يخاف ربه اولا واسطر قرارات لمحلات الصرافه وغيرها ووجدت النزاهه الشافيه في التطبيق ثقوا ان الريال اليمني سيعود الى ماكان عليه سابقا ...والعكس صحيح ..

# مهدي علي الجبواني& 
25 سبتمبر 2020

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص