آخر تحديث :السبت 19 سبتمبر 2020 - الساعة:18:28:04
محلل سياسي : المخابرات القطرية تدير عملها بكل سهولة عبر شرعية هادي والاخوان
(الامناء/ خاص)

 

شن الصحفي والمحلل السياسي نبيل الصوفي المقرب من العميد طارق صالح هجوما حادا على الشرعية الاخوانية مؤكدا بانها تسهل للمخابرات القطرية العمل سواءً من شقرة او من الرياض عبر القيادات الاخوانية داخل الشرعية .

وكتب الصوفي منشور كشف فيه اسماء شخصيات لعبة دور في اسقاط مديريات مأرب بيد الحوثي  حيث قال فيه.
اليمن والحرب الأشر.. حشود الإخوان في خدمة أجندة قطر
 
حروب الجبهات أمر يسير.. معانا حرب أشر، هي التفاوت بين إنفاق من بيده الأموال وبين غالب الناس أياً كان حالهم قبل الحرب.

ترى في عيون الناس توهان العجز وقهر الرجال..

*

أطراف بقايا الدولة مخادعة جداً بشأن مأرب.. هل بوعي أم أنه فشل؟ لا أدري.

لكن من لا يريدنا أن نفهم كيف تسير الأمور في مأرب، هو شاقٍ مع الحوثي أو يستعد ليكون، أو أنه يئس من احتمال عودة جمهورية يمنية في صنعاء.

الحوثي لم ينتصر عسكرياً إلا بعد جهد مشترك منه ومن خصومه خلال عام كامل.

في مأرب أسماء كبيرة، وراء كل اسم منطقة وتاريخ.

لنحصر مثلاً:

صالح بن صالح الوهبي

عبدالله أحمد مجيديع

ناصر العجي الطالبي

عبدالله نمران المرادي

سعيد علي بحيبح المرادي

حاتم غالب ناصر الأجدع

محمد علي شبرين الجميلي

عبدالله العبشله القردعي

حسين علي حازب

هؤلاء المشايخ، استخفت دولة الأكاذيب في مأرب والرياض من علي محسن إلى فهد بن تركي، بالتعامل معهم.. سواءً احترام أو اتهام، دعم أو رقابة.

واشتغل عليهم ومعهم وبهم الحوثي.. حتى وصل اليوم أطراف الجوبة.

المعارك ليست مجرد شجاعة وخيانة ووفاء.. المعارك أداء أولاً، وقضية ثانياً، وأسباب ثالثاً.

*

‏سالم في تعز، وإخوانه في شقرة.. ‏والمخابرات القطرية تدير عملها بكل سهولة، عبر شرعية هادي وإخوانه، داخل الرياض أو شقرة..

‏ذلك ما يكشفه التسجيل المسرَّب بين مسئول في المخابرات القطرية والعقيد محمد سنيد، أركان حرب اللواء 21 ميكا قائد القوات المشتركة لمحوري عتق وبيحان في جبهة شقرة.

***

ما عاد هي فضائح، هذا نهج معتمد وأصبح محور "عتق" نسخة من محور "تعز".. كلهم "حشد شعبي" تجمع إرهابي مرتزق ضد الجميع..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل