آخر تحديث :الاربعاء 23 سبتمبر 2020 - الساعة:12:21:50
شلال واتفاق الرياض 
(الأمناء نت / خالد السنمي :)

كلنا مع اتفاق الرياض ونرى فيه المخرج الرئيسي للازمة في بلادنا، ولكن يجب ان يتم تطبيقه بشكل فعلي على ارض الواقع، وان لا نكرر اخطاء اتفاق الرياض الاول، وتبقى جميع البنود مجرد حبر على ورق، فنتمنى من الاشقاء تحريك ملف القضية والعمل بشكل جاد على الارض، وعدم السماح لاي طرف بالتمرد او المماطلة وان كانوا عاجزين عن فعل اَي شيء او فرض أي عقوبات فعلى الأقل فضحهم امام الشعب ليدرك الشعب من يقف ضد الاتفاق ومن يسعى لاشعال فتيل الحرب مرة أخرى.

أمن عدن لن يقف ضد ما اتفق عليه الأطراف في الرياض ولكن يجب ان يعلم الجميع بأن اللواء شلال شائع استلم عدد من الإدارات و المباني الحكومية من يد القوى الارهابية و الجماعات المتطرفة وطرح مقابل ذلك مئات الشهداء و الجرحى والكل يدرك ذلك و شلال وجنوده يعلموا علم اليقين بان ما خسروه من تضحيات جسيمة ضريبة لابد منها و لم يكن أمامهم اَي خيار سوى المواجهة من اجل عدن وأمن عدن وهذا ما تم والحمد لله، وتم تحقيق انجازات عملية وتحرير عدن من الجماعات المتطرفة التي سعت بكل قوة وخبث للنيل من الجميع.

تقبل شلال قرار الإقالة بصدر رحب، ولَم يتبقى أمامه سوى العودة إلى عدن و عمل قرار التسليم و الاستلام مع مدير الأمن الجديد اللواء محمد احمد الحامدي ، منع شلال ليس الحل يا قادة التحالف فالرجل عمل الكثير من اجل عدن وساهم بشكل ايجابي من اجل نجاح اتفاقية الرياض، ولكن منع قائدنا من العودة قرار خاطئ وغير مدروس فشلال قواته تقاتل في كل الجبهات  والرجل يحظى بشعبية واسعة ويملك رصيد نضالي واسع، وعودة شلال لن تتعارض مع تطبيق اتفاق الرياض، فَلَو شلال ضد الاتفاق الكل يدرك قدرات اللواء و امكانياته الشعبية و العسكرية لكنه لا يريد سوى السلام ومن اجل السلام أعيدوا لنا شلال الجنوب على وجه السرعة و انطلقوا في تطبيق بقية القرارات لاجل الوطن بشكل عام.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص