آخر تحديث :الاربعاء 23 سبتمبر 2020 - الساعة:11:20:25
لملس محافظا لعاصمة الجنوب عدن .. الاختيار المناسب!!
(الامناءنت/كتب/الخضر الميسري)

 

آلية تسريع اتفاق الرياض برعاية المملكة العربية السعودية 

 بين المجلس الإنتقالي الجنوبي وحكومة الرئيس/ هادي بدأت بالدوران في الأتجاه الصحيح اليوم بمراسيم أداء القسم للأخ الأستاذ/ احمد حامد لملس امام فخامة الرئيس/ عبدربه منصور هادي يحفظه الله ..

وهناء لابد ان نسجل ونعترف بالنصر السياسي والدبلوماسي للكادر الفني والدبلوماسي السعودي وبأشراف مباشر من قبل *صاحب السمو الملكي الأمير/خالد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود*

يحفظه الله  الذي ادار جلسات المفاوضات للفترين الاولى والثانية ..

ولاننسى ونقدر قدرة تحمل رئيس وحدة شئون المفاوضات عضو المجلس الرئاسي الدكتور/ ناصر الخبجي ونائبه الأستاذ/ علي الكثيري عضو المجلس الرئاسي وهناك ايضا الرجل الصامت الذي تعودنا منه *الافعال قبل الاقوال* الأخ القائد/ عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي رئيس وفد المجلس الإنتقالي الجنوبي في مفاوضات الرياض .

كما ان هناك دور غير عادي قام به دينمو المجلس ورجل الدولة الاول سيادة اللواء/ احمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية المجلس الإنتقالي الجنوبي رئيس الأدارة الذاتية للجنوب سابقا وسيادة اللواء/ سالم السقطري عضو الهيئة الرئاسية للمجلس الإنتقالي والدكتور/ عبدالسلام حميد رئيس اللجنة الاقتصادية  وجميع من عمل على الارض والجنود المجهوليين  فترة اعلان الأدارة الذاتية للجنوب ولمدة تزيد عن 90 يوما تقريبا..

اما اختيار الأستاذ/ احمد حامد لملس محافظا لعاصمة الجنوب/ عدن يعتبر قرار استثنائيا في زمن استثنائي لرجل استثنائي وحاز على رضا وموافقة *إخوة التراب الأعداء* !!

لملس عرفته منذ ان تقلد منصب مدير عام مديرية الشيخ عثمان وبعد ذلك مدير عام مديرية المنصورة وترقى كمدير عام مديرية خورمكسر ثم تم اختياره محافظا لمحافظة شبوة..

وتم اقالته من منصبه كمحافظا لمحافظة شبوة في عام واحد  مع اخوانه عيدروس وبن بريك والسقطري والخبجي وفضل الجعدي ومراد الحالمي  عند انضمامهم للمجلس الإنتقالي الجنوبي ويعتبر ذلك اول نصر *(*سياسي وإداري*)*يقدم على طبق من ذهب للمجلس الإنتقالي الجنوبي من فخامة الرئيس/  عبدربه منصور هادي واولى لبنات تأسيس دولة الجنوب الحديثة ككادر اداري وسياسي وقيادي متمرس لمناصب عليا في اعلى مراتب الدولة الحديثة والوليدة ،

وإذا الرئيس/ هادي استشعر بالخطر بعد بوادر انهيار دولة الوحدة ومنح الفرصة الذهبية  لهذا الفريق لقيادة المرحلة القادمة فيتعبر *هذا انجار لرجل قائد وحكيم ووالد وضربة معلم!!*

وإذا كانت هذه الخطوة غير مقصودة من فخامة فاننا نعتبر كقواعد في المجلس الإنتقالي الجنوبي  ذلك نصر سياسي مدروس من قيادة المجلس السياسية ( كأستراتيجية وقراءة للوضع السياسي والطبوغرافي القادم  في دولة الوحدة المنهارة وانشاء دولة الجنوب العربي الحديثة والوليدة كهدف عام واستراتيجي للمجلس وضمن وثائقة الرسمية المعلنة)

واخيرا ندعو كل ابناء عاصمة الجنوب عدن الوقوف كفريق واحد مع الأستاذ/ احمد حامد لملس لتحسين وتطوير الأداء في مجال الكهرباء والمياه والصرف الصحي والنظافة والصحة والتعليم..

والله الموفق ..

 

 

*الكاتب والناشط السياسي الجنوبي الخضر الميسري..*

*عاصمة الجنوب عدن..*

*الثلاثاء 11/ اغسطس/ 2020م*

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص