آخر تحديث :الاربعاء 23 سبتمبر 2020 - الساعة:12:21:50
نائب الرئيس : نحن في مرحلة انتقالية لتحضير لاستحقاق وقيام دولة الجنوب الفيدرالية الجديدة(حوار)
(الامناء/العروبة:)

عندما يكون الحوار مع شخصية سياسية تملك جميع مفردات الزعامة والقيادة وبعد النظر، وتجربة غنية وثرية تقود شعبه لاستقرار وامن واقتصاد مستدام، هي في واقع الامر تجربة متميزة متجانسة، تجربة تتطلع للمواقف التي ترفع من قيمة شعبه وأرضه وتفرض على التاريخ ان يسجل ذلك في صفحاته، عنوان الانتصارات وعنوان الولاء والانتماء الذي زرعة في شعبه،بعيداً عن اي مزايدات،تجربة لاتنغمس في سياسة الأقوال دون الأفعال،ولاتكون جزء من لعبة الصراع الدولي،

اعتذر أيها السادة عن هذه المقدمة الطويلة إلى حدً ما ولكن ضيفي وضيفكم يستحق اكثر من ذلك بكثير،

ضيفي نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي معالي الشيخ هاني بن بريك اترككم مع الحوار

حوار /سامي العثمان

 
 
س/كيف يرى معاليكم اتفاق الرياض بعد الشوط الأخير ، لاسيما المناصفة بين الشرعية والانتقالي في تحديد مستقبل الجنوب واليمن؟ وكيف ترى من يحاول تعطيل هذا الاتفاق وكيف السبيل لتجاوزهم ؟

** أولا أرحب بك أخي الكريم أستاذ سامي وأجدها فرصة لشكركم على جهدكم وصدقكم في تغطية القضية الجنوبية.

وتلبيتي لدعوتكم الكريمة في الإجابة عن أسئلتكم هي من باب مبادلة الوفاء بالوفاء.

اتفاق الرياض هو كما قلتُ من قبل طوق نجاة للجميع وينبغي أن ننظر له من هذا الباب وأن ليس هناك رابح أو خاسر فمصلحة الشعب الجنوبي والشمالي تكمن في هذه المرحلة في اتفاق الرياض.

والمناصفة في الحكومة بين الجنوب والشمال في هذا التوقيت وفي هذه المرحلة تقتضيها العدالة، وهذه المناصفة لاعلاقة لها في تحديد مستقبل الجنوب واليمن، إنما هي تسيير مصالح الناس في هذه المرحلة بتوازن ضروري.

وتعطيل الاتفاق سعت إليه الأيادي المتضررة من أول التوقيع في نوفمبر المنصرم، ما أدى إلى الآلية الأخيرة للتسريع في تنفيذ الاتفاق، وأما تجاوزهم في حال عودتهم للعرقلة فمحتم وهذه المرة لن يحدث تأخر .

 

س. هل المناصفة مع الشرعية في اي قرار سيادي في الملف اليمني ومسؤولية الانتقالي عن ارضه في المحافظات الجنوبية يمهد لاستعادة دولة الجنوب التي كانت دولة مستقله معترف بها من الامم المتحدة وعضو اصيل في الجامعة العربية؟

** كل ما تم للانتقالي من تطور وظهور دولي كان بفضل الله ثم شعبنا العظيم الذي يمثل قاعدتنا الصلبة التي نعتمد عليها، ثم كذلك للمنجزات الميدانية التي تحققت على يد أبطال قواتنا العسكرية جيش وأمن ويأتي في مقدمتها دحر التنظيمات والتشكيلات الإرهابية الحوثيين وتنظيم القاعدة .

وسنتجاوز التحديات كلها بإذن الله ثم بقوة شعبنا ورجالنا على الجبهات ومواقع الأمن الداخلية وبكوادرنا وخبراتنا في كل مجالات التنمية. وصدقنا مع كل حلفائنا العرب والدوليين.


نائب رئيس المجلس الإنتقالي
س. بعد اصبح المجلس الانتقالي يمثل محافظات الجنوب رسميًا وشرعيًا ودولياً كيف يمكنكم تجاوز التحديات المستقبلية لاسيما اقتصاديًا وتنمية مستدامه؟

** نحن أمام معضلة في هذا الخصوص وهي كامنة في الحكومة الشرعية التي بيدها كل موارد البلاد، مع تسلمها لكل الدعم الموجه من الدول المانحة، ومع ذلك فإننا في كل لقاءاتنا مع الحلفاء نطالب بدعم كل جوانب الخدمات ولانتشرط أن يكون الدعم عبرنا فالمهم في هذه المرحلة وصول الدعم للمواطن ونشدد على دور الرقابة فالفساد بلغ مبلغا مهول للغاية فقد بات المسيئ آمناً من العقوبة .

ونقدر لكل الداعمين والمانحين هذا الجهد والدعم قل أو كثر .

وفي المرحلة القادمة بعد تشكيل الحكومة الجديدة نأمل أن يتعدل الوضع كثيرا .

 

س. ماعرفه تماماً ان هناك مسودة في الامم المتحدة لاقرار دولة الجنوب العربي وقطعت مشوار جيد لاسيما ان الزعيم عيدروس زار البعض من الدول الغربية وروسيا بصفته رئيس دولة وتم الاعتراف به لهذه الصفة!

** كل لقاءاتنا الخارجية إقليمية أو دولية مرتكزها عودة الجنوب دولة مستقلة كما كانت مستقلة ذات سيادة معترف بها ، ولكن برؤية سياسية واقتصادية وشكل جديد عبرنا عنه في رؤية المجلس الانتقالي الشاملة، نحن بحاجة كذلك لإقفال الجزء المؤلم أو دعنا نقول الصفحة المؤلمة من تاريخ الجنوب الذي دُفع دفعا إلى واقع مخالف لمنطقته ؛ بسبب انقسام العالم إلى معسكرين، كان حظنا أن نكون في معسكر مباين لجوهر النظام السياسي والاقتصادي لمنطقتنا الجزيرة العربية، ما أدى لخسارتنا لحاضنتنا الحقيقية في المنطقة، مع الإبقاء على كل الإيجابيات التي تقدم فيها الجنوب على مستوى المنطقة وتطويرها، ولاشك أن القيادة في المجلس الانتقالي تستفيد من كل تجارب الماضي ومعها كل خبرات القيادة القديمة وتستفيد منهم، والعالم كله يعلم ماذا كان الجنوب في العهد البريطاني وما بعد العهد البريطاني وقيام جمهوريته الحديثة وماذا أصبح عليه بعد نكبة 22مايو 90م .

نجد من كل الأصدقاء وقبلهم الأشقاء التفهم التام لوضعنا وعدالة قضيتنا .

ونحن في مرحلة نعتبرها انتقالية لتحضير الجنوب لاستحقاق الاستقلال وقيام دولته الفدرالية الجديدة، مع حرصنا على مصلحة الشمال كشقيق وجار تربطنا أعظم المصالح المشتركة بين بلدين، ولهذا نكرر دائما وأبدا لن تمس مصلحة أي مواطن شمالي في الجنوب أبدا مالم تكن مخالفة للقانون، ولن يبعد أي شمالي عن الجنوب بعد استقلال الجنوب أبدا إلا برغبته، وكل ما يتم تناقله من عكس هذا إنما هو من باب التشويه للجنوبيين .

س. المؤامرة القطرية العمانية وخلية مسقط التي يديرها عملاء لقطر وعمان وتركيا ودعمهم للحوثي محمد عبدالسلام المقيم في مسقط وكذلك لحمود المخلافي الاخواني ومن ثم يوم امس اجتماع هام ضم مجموعة خونة من الجنوب على رأسهم فادي باعوم والميسري الذين اجتمعوا في صلاله ووضعوا مخطط لافشال اتفاق الرياض والالتفاف حوله وتعطيله كيف ترون ذلك؟

** اسمح لي أن أقول عُمان جارة كبيرة لنا وحبيبة على قلوبنا شعبا وسلطانا، صفينا معهم كل المشاكل الحدودية عام 1985م ونحن ملتزمين مستقبلا بكل الاتفاقيات الجنوبية فيما يخص الحدود مع دول الجوار سواء التي كانت قبل الوحدة أو بعد الوحدة، ولا أرضى أن نحط عُمان في صف المؤامرة ضدنا أو ضد التحالف، وقد زرت عُمان بدعوة كريمة والتقيت بكبار مسؤولي الدولة ومن بيدهم ملف اليمن وكان اللقاء أخويا عظيما جدا ومثمرا للغاية، شرحنا فيه كثير من التفاصيل بخصوصنا ورفعنا كذلك بعض الإشكالات التي لدينا فيما يخصنا بالجانب العماني في الوضع الراهن وحال الحرب، واستمعنا لوجهة نظر الإشقاء، ورأينا منهم كل خير .

أما قطر فبالتأكيد تعنون النظام القطري، وإلا ما قلناه في شعب عُمان نقوله في أحبتنا الشعب القطري الكريم، فنحن جميعا عرب لحمنا ودمنا واحد وبالعربي أبونا الأقرب واحد.

النظام القطري يفتك بالدول العربية منذ وصول الحَمَدين للحكم والكلام في هذا يطول ويطول ، وأما اللقاءات التي ذكرتها لبعض الجنوبيين في مدينة صلالة العمانية فهي التي تعنينا مباشرة، فنحن لنا طرقنا الدبلماسية التي نصل بها لأشقائنا في مسقط ونعطيهم وجهة نظرنا، وأؤكد لك بأننا نؤمل كل خير في أشقائنا العمانيين، ولعل إخوتنا الجنوبيون يعودون لشعبهم من البوابة العمانية هذا ما أتمناه، ونبارك كل مساعي الخير

 

س. هل المناصفة مع الشرعية في اي قرار سيادي في الملف اليمني ومسؤولية الانتقالي عن ارضه في المحافظات الجنوبية يمهد لاستعادة دولة الجنوب التي كانت دولة مستقله معترف بها من الامم المتحدة وعضو اصيل في الجامعة العربية؟

** أكون معك واضحا أستاذي الكريم اتفاق الرياض هو اتفاق واضح المعالم محددا، لايمكن أن يُحرف عن مساره، لم يكن الاتفاق إلا لتحقيق أهداف واضحة أُعلن عنها، وهي باختصار:

– خدمة المواطن جنوبا وشمالا، وتحقيق الأمن والاستقرار في كل المناطق المحررة من الحوثي .

– توحيد الجهد في الجبهات ضد مليشيات الحوثي الإرهابية .

وما دمنا في إطار حكومة واحدة شمالا وجنوبا يشارك فيها الانتقالي فمسؤولية كل البلاد ستكون منوطة بهذه الحكومة، ورئيس البلاد فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، والانتقالي بكل إمكانياته سيسعى لتحقيق هذه الحكومة مهامها ، ويتهيأ للإعداد لمراحل الحل النهائي والتي ستكون بعد أن تضع الحرب أوزارها وبرعاية أممية.

 س. إسمحلي معالي النائب وجهة نظري الشخصية لن يستقيم الحال على الاطلاق وهناك تيار اخواني ارهابي متربص بالجنوب العربي والحوثي والفرق المارقة الاخرى ؟كيف ترون ذلك!

** أتفق معك في هذا جملة وتفصيلا، وقد بحت أصواتنا ونحن نردد هذا، ونقدر أن لكل دولة تدابيرها الخاصة في معالجة ذلك، وعلينا عدم العجلة .

أما بخصوصنا في الجنوب فنحن قد صنفنا تنظيم الإخوان المسلمين كتنظيم إرهابي ومستقبل البلاد قائم على تأمينها من الجماعات الإرهابية ومن كل صور ومظاهر التطرف والغلو .

س. كيف يمكنكم معالي النائب مراجعة المشروع القطري الفارسي التركي الكوني الذي بات يستهدف الجنوب العربي بشكل واضح في هذه المرحلة لاسيما محاولة النفاذ لباب المندب؟

** لاندعي أننا ذو قدرات خارقة، ولكننا نعمل ضمن منظومة التحالف العربي بقيادة السعودية ولهذا تجدنا في هذا الخصوص وغيره نأوي إلى ركن شديد .

وبالنسبة لنا هي مسألة وجود، ومن كان هذا حاله في معركة فليس عنده ما يخسره بعد هذا .

الخلاصة فأما الزَبَد فيذهب جفاء، وأما ما ينفع النا فيمكث في الأرض .

 

س. معالي النائب كيف ترى قيام تحالف سعودي مصري اماراتي والذي تردد موضوعه خلال الأيام المنصرمه الماضية لاسيما وأننا نشهد تمدد تركي متوحش في اراضينا العربية في ليبيا سوريا اليمن!

** التحالف السعودي المصري الإماراتي موجود أصلا عزيزي، ولكن تستجد التحديات فقط والتي تستدعي خططا مستجدة لها.

وهذا منوط بالقيادة الحكيمة لهذه البلدان التي باتت متحملة عبئ الأمن القومي العربي .

في الختام أشكركم أستاذ سامي جزيل الشكر على أمل اللقاء بكم قريبا بإذن الله

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص