آخر تحديث :الاربعاء 12 اغسطس 2020 - الساعة:18:18:31
كيف تخطط قيادات الشرعية لاسقاط الجنوب وما علاقة وصول جباري إلى مأرب بالمخطط "تفاصيل"
(الامناء/ خاص)

كشف الاعلامي الجنوبي البارز صلاح بن لغبر عن مخطط كبير تقوم به الشرعية لفرض قوتها على الجنوب .

تفاصيل المخطط الخطير في منشور مطول للاعلامي صلاح بن لغبر 
نص المنشور :

قد يبدو مسار الأمور معقدا الى حد كبير وهو بالفعل كذلك وسأحاول تبسيطه للقارئ بقدر الإمكان مستعينا بكثير من المعلومات الخاصة والاستنتاجات التي قد تخطئ في بعض التصويبات مع حرصي على بنائها من واقع الوقائع.
في الرياض عادت الأمور الى مربع قريب من نقطة الصفر، وتعنت هادي الذي يصر على تقسيم حصة ال 12 وزيرا على الأحزاب اليمنية وشخصيات مقربة من أولاده وأولهم العيسي، وتمكين حزب الإصلاح من الحصتين بما يجعله المتحكم الأول.

 

يتخذ هادي ومن معه أسلوب المراوغة وإطالة الوقت، وبالطبع يدرك الجميع هناك الأسباب التي منها منها: وعود حصل عليها من الميسري والجبواني والمخلافي وجباري، بتجهيز وتسليح وتدريب الوية كاملة خلال لإعادة الكرة على الجنوب بعد ان فشلت قوات الاخوان والقاعدة افي حرب أبين، علما أن لعبة تقسيم الأدوار بين المحاور بات يدركها الجميع بما في ذلك التحالف، واقصد هنا مابات يعرف بالمحور القطري في ما تسمى بالشرعية.
يستميت المجلس الانتقالي بطريقة مبالغ فيها في اثبات حسن النوايا، لكنه يرفض أي تنازل عن ثوابته المعروفة.

 

ولإضعاف موقفه العسكري القوي، يتم تسريب معلومات عمدا عن بناء المعسكرات القطرية في شبوة وتعز مع يقيني ان هناك أخرى خفية غير المعلنة، وفي هذا الإطار جاء تحرك التربة في تعز.
يدرك هادي واولاده والاحمر وحزبه ان وضع الجنوبيين وقواتهم في كماشة والاطباق عليهم، يحتاج لتسهيلات من الحوثيين، ومن أجل ذلك فوض هادي الجناج القطري المزعوم بإنجاز اتفاق في مسقط مع الحوثيين في اللقاءات المستمرة منذ فترة ليست بالقصيرة في مسقط باشراف قطري – إيراني، وأخيرا حصلت على موافقة هادي والعليمي والاحمر.

ستستمر المماطلة بالتزامن مع الإسراع في تقوية المعسكرات القطرية ليس فقط للضغط على الجنوبيين بل حتى على التحالف
من مسقط الى مارب ثم الرياض ومارب ثانية، حمل عبدالعزيز جباري خريطة الاتفاقات التي نسجت لأشهر في مسقط وإسطنبول ومناطق أخرى
خطة اتقان اللعب على المحاور ليست من ابداع (الشرعية) بل نسجتها قطر وسلمتها للميسري والجبواني وجباري وعبرهم الى هادي.
اطلع جباري هادي على تفاصيلها
وكلفه الأخير بإتمام الاتفاق على الأرض من مأرب
أهم النقاط المتفق عليها هي :
- تكوين لجنة اقتصادية وحساب بنكي مشتركين، واشرك في البنك المركزي
- اصلاح أنبوب صافر وإعادة تصدير الغاز على ان تصب الإيرادات الى جانب إيرادات نفط الجنوب في الحساب المذكور، ومع إعادة تشغيل المحطة الغازية بالكامل.

 

- تدفع الرواتب وميزانية الوزارات والمكاتب في صنعاء بالإضافة الى تلك التي مع الشرعية في مارب، عبر اللجنة المشتركة
بموجب ذلك يوقف الحوثيون الهجوم على مأرب، ويساعدون في توجيه القوات الشمالية في وادي حضرموت بالقتال الى جانب قوات الاخوان في ابين، ويسمح الحوثيون بتقدم حيش الاخوان والحشد ولواء الجبولي الى لحج مع تشديد الضغط العسكري في حدود الضالع لتشتيت واضعاف القوات الجنوبية، وفي ذلك عند ساعة الصفر.
لكن كيف سيقبل التحالف هذا الاتفاق؟
معروف ان المبعوث الاممي يبحث عن أي تقدم وباي ثمن، وفي حال قدم له اتفاق أو حتى معالم اتفاق فذلك كنز بالنسبة به، خصوصا اذا بُني على مزاعم إنسانية وعلى مقترحات أممية سابقة، وهو ما حدث
تبنى جريفيث الامر على ان يبدو انه هو صاحب الاتفاق وينقله الى هادي والى الحوثي، وفي الحقيقة ان الطرفين متفقان
التنفيذ الاولي :
اقسم أنه وصلني قبل أسبوعين ان جباري سيشيع أنه اختلف مع هادي في الرياض فهرب الى مأرب، وهو ما حدث أمس.
والسؤال الساذج هو كيف يهرب من غرفة فندق "اللجنة" ويصل مارب الا إذا كان يملك بساط الريح.
الحقيقة أنه اطلع هادي على كافة تفاصيل اتفاقات مسقط، وكلفه الأخير بتنفيذها على الأرض من مأرب، وسيجتمع بمندوبين عن الحوثيين للتفاصيل.
الاتفاق سيحقق لأطرافه أهدافهم ومنها :
يهتم هادي وأولاده كما الحوثيون الحروب ومنع أي استقرار دائم لان ذلك يعني ان سحب السلطة والنفوذ والموارد من بين أيديهم
من مصلحة الحوثيين اضعاف القوات الجنوبية التي تقاتلهم في كل المواقع، وذلك ما يريده هادي وأولاده والاحمر وحزب الإصلاح أيضا.
والأخير يتفق مع الحوثي على ضرورة ابقاء الجنوب تحت الاحتلال الشمالي مهما كان الثمن وليس ماحدث من تسليم في نهم والجوف وصرواح عنا ببعيد.
تفاصيل وخفايا أكثر
في مقال قريب.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص