آخر تحديث :الاربعاء 05 اغسطس 2020 - الساعة:11:56:19
بحضور القائد كمال الحالمي.. دخول مرحلة الحسم لحملة دك العشوائيات بشوارع المنصورة القديمة
(الامناء/ علاء بدر)


أتمت صباح اليوم الخميس حملة إزالة المباني غير المرخصة يومها الثالث في مديرية المنصورة بقيادة أمنية ميدانية للقائد كمال الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية بألوية الدعم والإسناد.

وشاركت في حملة دك العشوائيات قوات طوارئ الحزام الأمني -قطاع المنصورة- بمعية كتيبتي الاحتياط الأولى والثالثة، اللتان يقودهما القائدان كامل الخالدي، وخلدون بافخسوس، بتعاضد متين من زملائهم في قسم شرطة المنصورة، وهي الحملة التي رعاها الأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة.

وبحضور العقيد حسين صالح مسهر مدير قسم شرطة المنصورة جابت الحملة الشوارع الداخلية لقطاع المنصورة أبرزها حي خليفة، والعيادات، إذ يحتويان على العديد من الاستحداثات المخالفة لقانون التخطيط الحضري، والتي أدت إلى خنق تلك المواقع بالأكشاك المستحدثة والنتوءات المشوهة لخطوط السير.

وفي هذا الصدد قال القائد كمال الحالمي قائد كتيبة احتياط2 "لقد حضرنا لنبعث الأمل في نفوس المواطنين أن مدينة عدن ما زالت بخير وستظل كذلك في ظل اهتمام القيادة السياسية ممثلةً بالقائد الرئيس عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي".

وأضاف قائد الحزام الأمني -قطاع المنصورة- أن حرارة شمس صيف العاصمة عدن زادتنا قوة وعزيمة على تطبيق مواد القانون وتثبيت دعامة الأمن والأمان في قطاع المنصورة والعاصمة ككل، بدافع كبير من مواطني المنصورة الذين التفوا حولنا كالجسد الواحد مستبشرين خيراً بإعادة مديرية المنصورة إلى رونقها الجميل، لتنال مكانتها المرموقة أمام قريناتها من المديريات الأخرى بكل قوة واقتدار.

وشدد قائد كتيبة احتياط2 على أن القانون يسري على جميع المواطنين دون محاباة.

ولفت القائد كمال الحالمي إلى أن جرافة الحملة التي كان يشرف عليها ميدانياً لم تفرق بين غني أو فقير ولا قوي أو ضعيف، فالكل سواسية أمام النظام والقانون.

ومنذ سبعينيات القرن الماضي وحتى العام 2010م كان يُسمح لوسائل النقل والمواصلات بالعبور في الشوارع الرابطة بين "بلوكات" مديرية المنصورة وهي العملية التي كانت تسهل تنقلات المواطنين ما بين مخارج ومداخل المديرية وتقرب لهم وجهاتهم إلى أماكن عملهم ط، وكذا الأسواق المركزية في المنصورة.

ومع التهاون الكبير في تطبيق القانون  بعد حرب عام 2015م بدأت عمليات البناء العشوائي، والتعديات على الأماكن العامة للدولة في شوارع المنصورة مما نتج عنه إغلاق معظم الخطوط الرئيسة داخل المدينة القديمة، وهو ما منع استمرار خدمة التنقل بواسطة وسائل المواصلات، وأدى إلى تضرر المواطنين من ذلك.

من جهتهم أبلوا رجال شرطة السير بلاءً حسناً بحضورهم بصحبة "ونش" رفع السيارات المعيقة لتنفيذ الحملة يتقدمهم الملازم أول خالد سعيد احمد قردش مسؤول مرور المنصورة، حيث قاموا بانتشال المركبات المعطلة والتي تسببت بضيق الشوارع القديمة داخل المربعات التجارية في مديرية المنصورة.

وحضر عمال صندوق النظافة وتحسين العاصمة عدن لتنظيف ما خلفته عملية إزالة التعديات أمام المحلات التجارية، والشوارع، وكذا إزالة الركام المتجمع في خط سير الحملة.

وأثناء تنفيذ الحملة أكدت الفرق الخاصة بإزالة العوائق والأبنية والبسطات والمحلات المخالفة التابعة لقسم عوائق البناء والمخالفات بمكتب وزارة الأشغال العامة والطرق في مديرية المنصورة أنه تم إشعار المخالفين بوقت كافي، وتم استلامهم للإشعارات.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص