آخر تحديث :الخميس 02 يوليو 2020 - الساعة:23:47:01
الضالع .. الحصين تحصد أكبر عدد من إلإصابة بأمراض حمية وأربع حالات كورونا (تقرير)
(الضالع / لأمناء نت / طه منصر)

كورونا وما أدراك ماكورونا هذا الوباء الذي أخاف وأصاب وحصد مئات الالاف من الأرواح البشرية في مختلف دول العالم وفي بلادنا خاصة بعد ان تساهل به الكثيرين في بادئ الأمر ليس المواطنون فحسب بل حتى وزارة الصحة نفسها والحكومة وجهات أخرى ".

حيث ان مديرية الحصين هي واحدة من مديريات محافظة الضالع والتي حصدت اكثر حالات حتى اليوم من الأمراض المختلفة" فهناك من يقول انها كورونا وهناك من يصنفها بحميات والتهابات وغير ذلك من نتائج الفحص السلبية في مختلف العيادات والمراكز الصحية والمستشفيات" كما ان هناك حالات قليلة بدأت بأعراض كورونا(كوفيد-19)وهي اربع حالات والتي ظهرت في أول أيام العيد وحتى الآن ولم يتم إدخالها محاجر صحية لعدم وجودها في المديرية والمحافظة ولم يتم عزل تلك الحالات حتى اليوم! أما إجمالي الحالات التي أصيبت بأمراض أخرى منذ قبل شهر رمضان وحتى اليوم فقد وصلت بمتوسط 300 حالة ولازال العدد في تزايد وهذا مؤشر خطير قد ينذر بكارثة بشرية كبيرة لاسمح الله.

مدير عام مديرية الحصين الاستاذ صلاح الحريري، قال ان دخول المرض الى محافظة الضالع ومنها مديرية الحصين أمر خطير وبحاجة الى تدابير سريعة وعمل جماعي من الجميع" لهذا ندعو المواطنين أولا الى الجلوس في بيتوهم وتجنب الإختلاط والازدحام" كما دعا الحريري الجهات المعنية ومنها مكتب الصحة والمنظمات المحلية والدولية الى تحمل مسئوليتها والتدخل السريع والعاجل لانقاذ حياة الناس من خلال توفير جميع الاحتياجات اللازمة لمواجهة هذا الوباء القاتل.

أما المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي بالمديرية زياد علي حيدرة أوضح ان الحالات المرضية تزداد يوم بعد آخر وقال من خلالكم نوجه نداء استغاثة بإسم المجلس الانتقالي بالمديرية الى المنظمات الدولية ومكتب الصحة وإلى كل من يهمه الأمر أن يقدمو يد العون للحد من توسع انتشار هذا الوباء وعمل محجر صحي بالمديرية ومحاجر عدة في مدينة الضالع وكل المديريات لتلافي هذا المرض والحد من زيادة انتشاره" وقال لدينا اليوم حالة مرضية اعراضها هي داء الكورونا وهي من ابناء مركز ألمديرية وقد تم عزلها في إحدى المنازل وهذا بسبب افتقادنا للمحاجر الصحية والاجهزة الطبية الحديثة"واوضح حيدرة ان هناك ثلاث حالات أخرى في بعض قرى المديرية تم إبلاغهم بها.ويدعو الجهات المعنية للقيام بواجبها وفي اسرع وقت.

مدير مكتب الصحة بمديرية الحصين الدكتور محمد عبدالله مثنى وعند سؤالنا له اين دور مكتب الصحة بالمديرية من تفشي مرض كورونا والأمراض الأخرى ؟ وكذلك ماذا قدم المكتب من خدمات لمواجهة كورونا وكل الامراض الحاصلة؟؟ فأجاب قائلا ان مكتب الصحة يعمل منذ بداية انتشار الوباء حيث دعا لإجتماع لفريق الاستجابة السريعة بالمديرية وعمل على تشكيل غرفة عمليات للبلاغات اليومية عن ظهور أي حالة اشتباة كما وجهنا كل المرافق الصحية برفع درجة الاستعداد القصوى بفتح المرافق بصورة دائمة ومراقبة اي حالات وافدة أولا من الخارج عن ظهور أي أعراض ثم مراقبة أي حالة وافدة من عدن وتوعية الناس بعدم الاختلاط مع الحالات الوافدة وتجنب المخالطة الجماعية في الأسواق والأماكن العامة ووسائل النقل الكبيرة والمجالس والمساجد وحثى بعدم المصاحف والملامسة وغسل الأيدي بالماء والصابون بعد كل ملامسه"
كذلك عملنا دورات خاصة للعمال عن كيفية التعامل مع الحالات المشتبه"وتوعية الناس حول النظافة الشخصية من خلال التخلص السليم والقمامة وتطهير أرضيات وجدران المنازل بمادة الكلوركس" كما دربنا خمسين متطوعة لنشر النوعية بدعم من الهئية الطبية وعملنا دورة لفريق الاستجابة السريعة لمدة خمسه أيام على نفقة منظمة الصحة العالمية بشأن التعامل مع البلاغات اليومية والنزول لتقصي عن اي حالة وعن المخالطين لها والتأكد من الحاله" وإشراك فريق الاستجابه السريعة بالمديرية في المناوبات اليومية بفحص الحالات الوافدة من عدن في نقطة  السمح" ( النقيل)"ومناشدة مكتب الصحة والسكان بالمحافظة بتوفير كل مستلزمات الحماية الشخصيه والى الان لم نستلم اي شيء يذكر"

وقال مدير الصحة كذلك وجهنا رسائل لكل المنظمات المتواجدة بالمديرية للقيام بدورها. أما مايتعلق بالمحجر فلا يوجد في المحافظة إلا محجر واحد فقط لم يستكمل تجهيزه كاملا حتى الان وهو محجر العزل بمدينة حكولة"لأن المحجر يحتاج إمكانيات كبيرة وأجهزة تنفس صناعي ومختبر وأسرة ووسائل وقاية وطاقم مؤهل وهذه الإمكانيات لم تتوفر لنا حتى اليوم.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص