آخر تحديث :الثلاثاء 26 مايو 2020 - الساعة:22:56:37
سقطرى تشكو النافذ العيسي ومطالبات بطرده
(متابعات )

شكا مواطنون إحتكار التاجر النافذ في الحكومة الشرعية اليمنية أحمد العيسي، لسوق المشتقات النفطية في محافظة ارخبيل سقطرى، ويبيعها بضعف سعرها في السوق المحلية بعد التخفيضات الأخيرة.
وقال المواطنون إن العيسي - وهو المورد الوحيد للمشتقات النفطية إلى جزيرة سقطرى - رفض خفض أسعار الوقود كسائر المحافظات المحررة التي وصل سعر الدبة البترول فيها إلى 4000ريال، ولا يزال يبيع الدبة في سقطرى بسعر 7000ريال، ناهيك عن احتكاره لغاز الطبخ المنزلي وبيع الأسطوانة ب8000ريال.
وقال الصحفي أحمد سعيد السقطري: ونحن في الأول من أبريل 2020م، والذي يعتبر اليوم العاشر من بدأ انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مختلف محافظات الجمهورية، ووصول سعر ال20لتر إلى 4000ريال، فلا يزال العيسي يبيع دبه البترول في سقطرى ب7000 ألف ريال، مشيرا إلى أن العيسي يغيب ويعدم الغاز المنزلي عن سقطرى طوال أكثر من 10 سنوات، واليوم تباع الأسطوانة الغاز بثمانية ألف ريال.
وأضاف السقطري، أن العيسي حتى اليوم يرفض تخفيض المشتقات النفطية واعصاره يضرب كل القطاعات وكأننا لايكفينا غلاء وجنون أسعار المواد الغذائية".
وتساءل السقطري عن الأسباب التي تدفع العيسي لهذا التمادي، وقال هل هو مستفيد من تراخي وضعف الرقابة والمراقبة .. أم ان سلطة العيسي أقوى من القانون ،ام إن الكل يتأمر على هذا الشعب أم انه ما قاله أحد الوزراء ، عندما كلف من رئيس الجمهورية برفع خطة طوارئ وتنمية أرخبيل سقطرى فقالها نزلنا لنرى كوارث ومخلفات إعصار تشابالا وميج فوجدنا إعصار العيسي يضرب أبناء سقطرى كل يوم فهل انقذنا أبناء سقطرى من أسعار العيسي.
واختتم السقطري بالقول: وأمام هذا التمادي من قبل التاجر أحمد العيسي، نتساءل هل يستجيب رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء لمناشدات أبناء سقطرى، ويوجه بوقف عبث العيسي، أم ان الإثنين ليس لهم قرار عليه، وهنا اعتقد ان على أبناء سقطرى التحرك لطرده من سقطرى واغلاق مؤسسته النفطية مالم يلتزم بلقوانين وعندها فلتسكت أبواق الشرعية وكل من ينتمي اليها .. فهل يفعلها أبناء سقطرى..؟

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص