آخر تحديث :الاربعاء 08 ابريل 2020 - الساعة:01:37:52
انتشار مريب لأبناء المناطق الشمالية بشوارع المدينة ومصدر أمني يؤكد البدء بتطبيق قرارات صارمة ..
شعارات "الوحدة" وزوامل "الموت الحوثية" تجول المكلا.. من يقف خلفها؟
(المكلا / الأمناء نت / خاص :)

تواجد الآلاف من مواطني من محافظات شمالية يعني أننا ربما أمام ملامح واضحة لمشروع يهدف إلى خلق حالة من النفور العام وتحفيز ذلك الشعور بالعداء ضد الجنوب.

وأشارت مصادر سياسية إلى أن المخطط يهدف إلى جعل الأمن الحلقة الأضعف في المشهد الحضرمي وكذلك إسقاط المحافظة، وخلخلة الوضع والتهيئة في حالة دخول الحوثيين.

وتعيش اليمن في مرحلة خطيرة، فإن الاعتزاز بالهوية الحوثية واليمنية أمر في غاية الخطورة يحتاج إلى تدخل شديد وتحقيقات أمنية واسعة.

 

انتشار

عقب الأحداث الأخيرة في جبهات العربية اليمنية والهزائم المتتالية، كشفت مصادر جديدة عن انتشار كثيف لأبناء المحافظات الشمالية في الشوارع الرئيسية بالمديريات والفنادق وحتى المباني الرسمية.

وتابعت المصادر: "إن النشاط الشمالي في المكلا توسع كثيرا منذ الأحداث الأخيرة وتحديدا في مناطق تشهد توترات أمنية والقبض على خلايا كمنطقتي بويش وروكب".

وأفاد مصدر في أحد أكبر فنادق المكلا عن أن أغلب الزوار من المناطق الشمالية، حيث أن كافة الفنادق في المكلا باتت ممتلئة بشكل غريب سواء في خور المكلا والديس وبويش وحتى فوة، حيث شكك المصدر بأن تكون تلك عبارة تحركات مريبة ومظاهر تحتاج إلى حذر وتدخل أمني.

وتابع المصدر: "منذ أسابيع فجعنا مما يجري بتوافد الآلاف من الأشقاء الشماليين، ويبدو على بعضهم أنهم كانوا من المسلحين من صنعاء وذمار وصعدة وعمران وقادمون بسياراتهم الفارهة ومعظمهم يتجول بسيارات ضخمة يملؤون كل الفنادق حتى لا تكاد تجد غرفة فيها رغم كثرتها، يصرفون ببذخ غريب حتى أن عمال الفنادق والبقالات والدكاكين من الشماليين، حيث أن هذه الظاهرة تضاعفت عشر مرات خلال الشهر الماضي فقط".

وتنتشر مخاوف أن تكون هناك أطرافا قامت باستجلاب الآلاف من الشماليين - جيش يبدو كاملا- معظمهم حوثيون يصرحون بذلك علنيا.

 

ولاء

مع انتشار أبناء المحافظات الشمالية في محافظة حضرموت، أكبر محافظة جنوبية وعاصمتها المكلا المشتهرة بأن أغلب أبنائها يقفون مع استقلال الجنوب، ولكن كل ذلك لم يمنع الشماليين بترديد شعارات الجمهورية اليمنية ورفعها عاليا فوق منازلهم الجديدة في المكلا وحتى فوق سياراتهم.

ولم يقتصر الأمر على رفع أعلام وشعار الاحتلال اليمني، ولكن وصل الأمر ببعضهم إلى الاعتراف والافتخار والاعتزاز بأنهم حوثيون وسادة.

ووثقت أحد المصادر وصرحت بالقول: "نشعر كأننا في صنعاء أو ذمار الحوثية، أرى شعارات الموت اليمنية (شعارات الوحدة والجمهورية) توضع في كل مكان ونسمع الزوامل الإرهابية التابعة للجماعة المدعومة إيرانيا، حيث أن كل ذلك يعود إلى التواجد والانتشار المخيف للمواطنين الشماليين في أرجاء مختلفة من أراضي محافظة حضرموت والمهرة".

 

احترازات أمنية

وأفاد مصدر أمني بعاصمة ساحل محافظة حضرموت "المكلا" عن اتخاذ السلطات الأمنية والأمن العام والشرطة العسكرية احترازات وتشديدا لمنع دخول أي مواطن إلى حضرموت بدون وثائق إثبات الهوية.

وقال المصدر: "الإجراءات الأمنية في مدينة المكلا، نتج عنها مغادرة المئات من الأشخاص المنتمين للمحافظات الشمالية كون دخول عدد كبير منهم بشكل غير قانوني وبدون وثائق هوية بالإضافة إلى امتلاك عدد منهم إلى أسلحة".

وشرعت السلطات الأمنية في المكلا في تطبيق قرار صارم جديد رافقه عمليات تفتيش واسعة طالت كامل فنادق مديريات المكلا، حيث أنه يُمنع أي فندق من دخول أي مواطن لا يمتلك هوية شخصية، ومن يخالف ذلك يحال للتحقيق وللإجراءات الصارمة مما دفع بأغلب الفنادق إلى الالتزام بهذا القرار.

 

رأي عام

ودعا الإعلامي والكاتب الصحفي أنس السعدي، محافظ محافظة حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني إلى اتخاذ التدابير اللازمة للمحافظة على أمن واستقرار المكلا.

وقال السعدي: "سيادة الأخ والأب القائد فرج البحسني قائد الجنوبيين وحامي الجنوب وقضيته في المكلا والذي يظهر في أكثر من مناسبة لابسا علم الجنوب يدرك جيدا ذلك ويقف محايدا حفاظا على مصالح أبناء حضرموت، حيث أن سيادة الأخ المحافظ كان ولازال متجاوبا مع مثل هذه المطالب بالتحقيق وفتح ملفات تزايد أعداد الشماليين بالمكلا".

وقال المواطن سالم بازهير: "تابعت حالة التصعيد الإعلامي والسياسي والعسكري مؤخرا وانعكاسها على حضرموت".

وأكد بازهير أن مناطق تجمع الشماليين تحولت إلى محطة للعداء للمملكة العربية السعودية والتحالف العربي، حيث ازدادت الشعارات والآراء المناهضة للتحالف ووصفه بالعدوان، مما يشكل خطرا على المحافظة مستقبلا.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل