آخر تحديث :الاربعاء 21 اكتوبر 2020 - الساعة:12:32:51
إحباط هجمات تستهدف منشأت السعودية..
صحيفة أمريكية: الرياض.. ظهور مؤشرات لإنهاء النزاع المسلح باليمن
(الأمناء نت / رصد ومتابعة)

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال"الأربعاء، عن مسؤولين سعوديين، أن قوات الدفاع الجوي السعودية أسقطت في الأسبوع الماضي صواريخاً استهدفت منشآت نفط لأرامكو، بعدما قال الحوثيون في اليمن إنهم استهدفوا أهم الشركات في العالم، ومواقع سعودية أخرى. الحوثيون غاضبون من المحادثات...

هم يحاولون جاهدين تدمير القنوات الخلفية ويأملون في أن يبالغ السعوديون في رد فعلهم وجاءت الهجمات الصاروخية بعد أربعة أشهر من هجمات منسقة بالصواريخ وطائرات دون طيار على موقعين لإنتاج النفط في السعودية، ما أوقف مؤقتاً أكثر من نصف طاقة إنتاج النفط في المملكة. وأعلن اليمنيون مسؤوليتهم عن الهجمات، إلا أن السعودية والولايات المتحدة اتهمتا إيران التي تدعم الحوثيين بالمسؤولية عن الهجمات، رغم نفي طهران تورطها فيها.

إحباط هجمات

ورأت الصحيفة الأمريكية أن الهجمات الأخيرة تنذر بالسعي إلى إحباط أي جهود تسعى لتحقيق السلام في اليمن، أين تحاول السعودية هزيمة الحوثيين في اليمن المجاورة. وفي الأشهر الأخيرة، ظهرت مؤشرات على استعداد الرياض لمحادثات لإنهاء النزاع المسلح في اليمن، وفق مسؤولين سعوديين، وخليجيين، وفي الولايات المتحدة. وقال مسؤولون سعوديون إن كل الضربات التي تعرضت لها السعودية في الأسبوع الماضي فشلت في إصابة أي هدف، في حين رفضت "أرامكو" التعليق.

بومبيو قلق

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو صرح الثلاثاء، بأن الولايات المتحدة قلقة من تصاعد العنف، ودعا الحوثيين إلى وقف أي هجمات على الأراضي السعودية.

وقال: "في الأسابيع الأخيرة، أدت الجهود المبذولة لوقف التصعيد إلى تراجع كبير في القتال، وأظهرت للشعب اليمني أنه بمكن إنهاء القتال، ومع ذلك، فإن تجدد القتال أمر غير مقبول ويهدد بتقويض هذا التقدم الذي تحقق بشق النفس".

تسارع العنف

وتسارعت الموجة الأخيرة من العنف في وقت سابق هذا الشهر عندما شن الحوثيون هجوماً صاروخياً أودى بمئة من المقاتلين الحكوميين اليمنيين في مأرب.

وردت القوات السعودية بغارات واسعة ضد الحوثيين في اليمن. وبدأ الحوثيون الدفع في اتجاه محادثات في سبتمبر(أيلول) الماضي، مع اقتراح وقف النار من جانب واحد، وردت السعودية بوقف جزئي لإطلاق النار. الحوثيون غاضبون وقال مسؤول أمني سابق في إدارة ترامب إن "الحوثيين غاضبون من المحادثات، هم يحاولون جاهدين تدمير القنوات الخلفية ويأملون أن يبالغ السعوديون في رد فعلهم".

وقال المتحدث باسم الحوثيين يحيى ساري لتلفزيون موالٍ لحكومة الحوثيين، إن المتمردين اليمنيين استهدفوا في الأسبوع الماضي مرافق في أبها وجازان لأرامكو، فضلاً عن أهداف أخرى داخل السعودية، وهو ما نفت المصادر السعودية نجاحه.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص