آخر تحديث :الاثنين 25 مايو 2020 - الساعة:01:15:09
رئيس المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية لـ"الأمناء": هذا ما أنجزناه خلال العام 2019 وهذا مانطمح لتحقيقه خلال 2020م
(عدن/ الأمناء/ أسماء رياض:)

قال رئيس المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية أحمد صالح سيف، في تصريح خص به صحيفة "الأمناء": "إن المؤسسة دشنت عملها من المركز الجديد في العاصمة عدن منذ شهر يناير 2019م، وخلال هذه الفترة البسيطة استطاعت المؤسسة أن تقطع شوطاً كبيراً في عملها وإنجاز العديد من المهام، كان أهمها تجهيز وترميم وصيانة عدد من الأدوار في البرج الذي تملكه المؤسسة في منطقة كريتر أمام المؤسسة العامة للمياه، وقد تم تأجير بعضها على بنك التسليف التعاوني الزراعي كاك بنك، والبعض الآخر خصص لاستخدام المركز الرئيسي للمؤسسة كمقر لها لممارسة عملها. أيضا تم تنمية موارد المؤسسة (التأمينية والاستثمارية) لمواجهة التزامات المؤسسة تجاه المؤمّن عليهم والمتقاعدين وصرف التعويضات والمعاشات التقاعدية الشهرية".

واستعرض الأخ/ أحمد صالح في سياق تصريحه أهم المؤشرات المحققة في هذا المجال قائلا: "حققت المؤسسة نسبة نمو في الإيرادات التأمينية المحصلة من فروع المؤسسة في المناطق المحررة بنسبة قدرها (17%) عن الفترة نفسها من العام 2018م، كما عملت المؤسسة خلال هذا العام على الانتهاء من تهيئة (تسوية وتسوير) أرضية المنطقة الحرة (كالتكس) بغرض استثمارها في توفير مخازن للبضائع الواردة والصادرة، كما هو متفق عليه مع المنطقة الحرة عدن. أيضا الاستمرار في تقديم الخدمات التأمينية للمؤمّن عليهم والمتقاعدين وأصحاب الأعمال، والانتظام بصرف المعاشات التقاعدية أولاً بأول بداية كل شهر. كما تم إنشاء فرع للمؤسسة بمحافظة مأرب وإعادة ترتيب وضع فرع المؤسسة في محافظة تعز تمهيدًا لتدشين وافتتاح العمل بهما خلال الأشهر القادمة، وكذا التنسيق بين قيادة المؤسسة والسفارة اليمنية بالرياض والاتفاق على إعادة فتح مكتبي المؤسسة بالسفارة بالرياض والقنصلية بجدة، والقيام بإعداد مشروع التعديلات القانونية لنقاط الخلاف بين شركاء العمل التأميني وذلك بالمشاركة الفاعلة من قبلهم لما فيه مصلحة الأطراف الثلاثة (الحكومة- العمال- أصحاب الأعمال) وسيتم تقديمه إلى مجلس النواب في دورته القادمة لمناقشته والتصويت عليه واستكمال الإجراءات الدستورية لإصداره".

وأضاف رئيس المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية قائلاً: "هناك أيضاً صعوبات وتحديات واجهة المؤسسة خلال العام 2019م وكان أبرزها:

1) ارتفاع نسب نمو النفقات التأمينية (تعويضات + معاشات) للأسباب التالية:

أـ زيادة عدد حالات المعاشات الكبيرة نتيجة تأخر إصدار القانون الجديد وإجراء التعديلات المناسبة عليه بعد التوافق مع النقابات العمالية.

ب ـ مغادرة المؤمن عليهم الأجانب وهجرة اليمنيين للعمل في الخارج.

ج ـ ارتفاع حالات المعاش المبكر والتي تشكل ضررا بالغاً على صندوق المؤسسة.

2) إشكالية ظاهرة التهرب التأميني بشقيه (الكلي والجزئي) من قبل العديد من منشآت أصحاب العمل.

3) عدم تعاون بعض الجهات الحكومية ذات العلاقة مع المؤسسة في تنفيذ احكام القانون بما يؤدي الى الحد من ظاهرة التهرب التأميني وتوسيع نطاق التغطية التأمينية.

4) عدم تمكن المؤسسة من تنفيذ الدراسة الإكتوارية وفقا للقانون.

5) ازدواجية تنفيذ قوانين التأمينات الاجتماعية بين المحافظات المحررة وغير المحررة".

واختتم الأستاذ أحمد صالح سيف تصريحه قائلاً: "لدى المؤسسة طموحات وتوجهات مستقبلية تسعى لتحقيقها خلال العام 2020م تتمثل في العمل على توسيع نطاق التغطية التأمينية واستعادة المنشآت المتوقفة وتحصيل المديونيات المستحقة للمؤسسة ومكافحة التهرب التأميني، وإجراء الدراسات الاكتوارية للمركز المالي للمؤسسة، وتدشين وتفعيل العمل بفرعي المؤسسة بمحافظتي مأرب وتعز، وتطوير الخدمات الإلكترونية للمؤسسة، وتحسين وتجويد الخدمات التأمينية المقدمة للمؤمّن عليهم وأصحاب الأعمال والمتقاعدين والمستفيدين من المنافع التأمينية الأخرى التي تقدمها المؤسسة، وغيرها من الطموحات".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل