آخر تحديث :الاثنين 25 مايو 2020 - الساعة:01:15:09
قتلى وجرحى في كمين بالمحفد..
قبائل باكازم بأبين تدشن معركة ثأرية ضد مليشيات مأرب
(الأمناء نت / رصد ومتابعة)

نصب مسلحون قبليون في بلدة المحفد بأبين كمينا لمليشيات مسلحة قادمة من مأرب اليمنية في الطريق صوب بلدة شقرة الساحلية، فيما تلوح القبائل ان معركتها مع المليشيات ثأرية ردا على هجمات شنتها المليشيات على القبائل في بلدة أحور الساحلية والمجاورة، وهي الهجمات التي خلفت قتلى وجرحى في صفوف القبائل والمليشيات المهاجمة. وقال مصدر قبلي ان قبائل باكازم ومعها قبائل أبين دشنت معركة ثأرية ضد مليشيات مأرب التي يتم الدفع بها صوب الجنوب لتنفيذ مطامع اقليمية للسيطرة على المياه الدولية.

ولفت المصدر القبلي في حديث عبر الهاتف مع مراسل اليوم الثامن ان قبائل باكازم تحاول النأي بنفسها عن أي مواجهة عسكرية، من خلال تحذير المليشيات القادمة من مأرب من مغبة المرور في أرض ال باكازم في أحور والمحفد، لكن المليشيات تصر ليس على المرور ولكن على الاشتباك مع ابناء القبائل وقتلهم واعدامهم، الأمر هذا نرفضه، وسبق وخاطبنا وزير داخلية حكومة اليمن أحمد الميسري وحذرناه من مغبة الدخول في معركة خاسرة وثأرية مع القبائل، ولكنه بغرور يواصل الدفع بالغزاة صوب أرضنا وقتل ابناء باكازم، وهذه قضايا ثأر لن تسقط بالتقام، وثأرنا اليوم من مأرب ومن الميسري وكل من يقف الى جانبه".

وأكد المصدر ان "قبائل باكازم دعت في خطابات داخلية مع قبائل أبين وشبوة الى الخروج في انتفاضة للدفاع عن الكرامة، في وجه من يحاول تدنيس ارضنا".. معتبرا ان هذه وصية الزعيم الجنوبي السابق سعيد الشحتور، صاحب أول انتفاضة مسلحة ضد جحافل الغزو اليمنية". وقال "اوصانا الزعيم القبلي والعسكري الجنوبي الراحل سعيد الشحتور بعدم الرضوخ للمحتل اليمني وان علينا مقاومته، ولكن اليوم وارضنا تتعرض للغزو حان الوقت للدفاع عن ارضنا وتنفيذ وصية من رحلوا وهم على مبدأ الدفاع عن الوطن وكرامة أهله". وكانت مليشيات مأرب قد شنت هجمات مسلحة على قوات الحزام الأمني والقبائل في أحور ما نتج عن ذلك سقوط شهداء وجرحى، الأمر الذي ولد نزعة ثأرية ضد المليشيات التي تحاول اجتياح عاصمة محافظة أبين.

 
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل