آخر تحديث :الاربعاء 27 مايو 2020 - الساعة:21:52:52
كيف استدرجت عصابة نسائية سائق حافلة بعدن؟ وكيف نجى بأعجوبة.. "الأمناء" تنشر التفاصيل
(عدن / الأمناء / مريم محمد الداحمة:)

هاجمت عصابة نسائية، يوم أمس الأول، سائق حافلة في مديرية البريقة بالعاصمة عدن.

وأفادت مصادر محلية أن ثلاث نساء ورجلاً استوقفوا حافلة نقل صغيرة في مديرية المعلا، بغرض نقلهم إلى مدينة الحسوة الواقعة في مديرية البريقة، وعند وصولهم إلى الحسوة، باشروا سائق الحافلة الذي يدعى “عبدالرحمن إسكندر” بالضرب المبرح والطعن بالسكاكين في أجزاء متفرقة من جسمه، الأمر الذي أدى إلى إصابته بجروح بليغة أسعف على إثرها إلى أحد المستشفيات.

ونوهت المصادر بأن العصابة كانت تحاول من وراء تلك العملية سرقة الحافلة.

وتحصلت "الأمناء" من مصادر مقربة على تفاصيل دقيقة للجريمة تشير إلى أن الشاب عبدالرحمن إسكندر خرج الساعة السابعة مساءً من مستشفى خليج عدن بالمعلا والذي كان يتواجد فيه لغرض علاج ابنة عمته المصابة بمرض يتطلب تدخلًا جراحيًا.

وأضافت المصادر: "عبد الرحمن صاحب العشرين عامًا الذي يستعد خلال الأشهر القادمة لاستقبال مولوده البكر ولا يوجد لديه أي مصدر دخل غير العمل في باصه الصغيرة (دباب) بعد خروجه من المستشفى وجد رجلا ومعه ثلاث نساء أوقفوه وطلبوا منه بأن يأخذهم بمشوار إلى منطقة الحسوة، وتم الاتفاق على مبلغ وقدره 6 ألف ريال.. وفي منتصف الطريق طلب الرجل من عبد الرحمن إيقاف الباص أمام إحدى البقالات لشراء الماء، وعند الوصول إلى محطة الكهرباء الحرارية بالحسوة طلب الرجل من عبد الرحمن الاتجاه إلى اليسار لأن منزلهم في ذلك الشارع ".

ووفقا للمصادر التي نقلت عن الشاب عبدالرحمن تفاصيل الواقعة فقد "بدأ عبد الرحمن يشعر بالقلق وبمجرد الوصول لمنطقة نائية في الطريق الترابي طلب الرجل من عبد الرحمن إيقاف الباص والنزول من أجل نهب الباص، لكنه رفض، وتم بعد ذلك مباشرته بطعنه في ظهره ثم قاموا بإنزاله وقاموا بضربه وطعنه بالسكاكين، حيث حاول عبد الرحمن الدفاع عن نفسه وتمكن من أخد سكين من إحدى النساء التي تبيّن فيما بعد بأنها رجل  وقام بطعنه، وعلى الفور انقضّ الثلاثة على الشاب عبدالرحمن وقاموا بتهشيم رأسه بزجاج الباص الأمامي".

وأوضحت المصادر بالقول: "في الأثناء وبينما كان يحاول أفراد العصابة تشغيل الحافلة للهرب مر أحد الأطقم بالقرب من الموقع، حينها شعر أفراد العصابة بالخوف وصعدوا على متن سيارة كانت تمشي خلفهم..  بينما مر الطقم ولم يتوقف حينها، بينما تمكن الشاب عبدالرحمن من الصعود على متن حافلته وهو ينزف وتمكن من تشغيل سيارته والسير بها صوب الخط العام وحينها قام بإيقاف إحدى السيارات المارة والتي قامت بنقله إلى مستشفى البريهي لتلقي العلاج " .

وقال مصدر طبي بمستشفى البريهي بعدن بأن الشاب عبدالرحمن إسكندر وصل وعلى جسده  (10) طعنات موزعة في الصدر والفخذ الأيسر و2  في الأيمن والبطن كذلك في الوجه والظهر.. بالإضافة إلى رضوض ودكمات في جميع أنحاء جسده.

ومازال الشاب عبدالرحمن إسكندر يتلقى العلاج في المستشفى.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص