آخر تحديث : الاثنين 2019/10/14م (01:06)
الجعدي يكشف عن أول جريمة دشن بها الإصلاح حربه ضد الجنوبيين بعد تأسيسه
الساعة 10:20 PM (الامناء نت/وكالات)

كشف عضو هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي، الأمين العام المساعد للمجلس، فضل الجعدي، عن أول جريمة إخوانية إرتكبتها مليشيا حزب الإصلاح بحق القيادات الجنوبية عقب قيام الوحدة اليمنية بين الشطرين الشمالي والجنوبي في 1990م .

 

وقال الجعدي في تغريدات له بتويتر، رصدها (اليمن العربي)، "صادفت قبل أمس الأول الذكرى الثامنة والعشرين لاغتيال الشهيد حسن الحريبي برصاصات الإرهابيين في شارع الزبيري بصنعاء بعد عام واحد من ولادة حزب الاصلاح الاخواني" .. مؤكداً أن جريمة اغتيال الحريبي كانت تدشين لعمليات الاغتيالات التي طالت عشرات من كوادر الحزب الاشتراكي اليمني وكوادر جنوبية كثيرة .

 

وأضاف أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح، كان قد اوكل مهمة تصفية شركاء الوحدة ومضايقتهم لحزب الاخونج الذي جاء تأسيسه لتأدية تلك المهمة والتخلص من الاتفاقيات وباعتراف الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر في مذكراته .

 

وأشار إلى أن حزب الإصلاح تأسس على سفك الدماء والإرهاب واستهداف الخصوم وتحت ستار ديني وشعارات جوفاء ، ولايزال كذلك حتى اللحظة.

 

ويعتبر الجنوبيون، حزب الإصلاح، ذراع الإخوان في اليمن، عدوهم الأول للجرائم التي إرتكبتها ميليشيات الحزب بحقهم منذ إعلان الوحدة اليمنية عام 1990 مروراً بحرب العام 1994م التي أصدر فيها الإصلاح فتوى تكفيرية بحق الجنوبيين، وصولاً إلى الحرب التي شنتها أواخر أغسطس على العاصمة عدن . 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1045
عدد (1045) - 13 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل