آخر تحديث :الجمعة 29 مايو 2020 - الساعة:20:08:21
أزمة كهرباء بمحافظة لحج بطلها الوزير العناني وضحيتها مواطنين المحافظة
(الأمناء نت / عبدالقوي العزيبي)

لقد شهدت محافظة لحج يوم أمس الاثنين موجة غضب ناتج عن تصرفات معالي وزير الكهرباء والطاقة مهندس عبدالله محمد العناني والذي اقدم  مؤخراً باصدار قرار بعزل مدير عام فرع المؤسسة العامة للكهرباء بلحج حافظ الشعبي وتكليف خلفاً  ل" الشعبي " مدير جديد المهندس " عبدالحميد بالليل شيخ الرهوي "  من أبناء محافظة أبين  ، وهو الامر الذي دفع بنقابة كهرباء لحج الاعتراض على قرار الوزير ورفع مذكرة  اعتراض إلى محافظ المحافظة لوقف تصرفات معالي الوزير .

من جانب اخر علمت " الأمناء " عن اعتراض محافظ لحج على قرار الوزير  ، فقد وجه المحافظ  اللواء احمد تركي توجيه للوزير برفض القرار ونص التوجية " الاخ وزير الكهرباء  المحترم  ، اذا كان هناك قضية فساد على الاخ حافظ الشعبي عليكم تشكيل لجنة مشتركة في ذلك والحسم اما تغييره بدون اشعارنا غير موافقين للاسف وتتحملون المسؤولية في ذلك " كما جاء باحد الوثائق التي تحصلت عليها الأمناء .

استياء شعبي واسع في لحج بعزل احد أبناءها من عمله وتكليف بدلاً عنه اخر من خارج المحافظة من _ محافظة أبين _ فقد استنكر عامة الناس هذة التصرفات التي يقوم بها وزير الكهرباء باقصاء أبناء لحج عنوةً ، والسعي لتحويل المؤسسة من خدماتية إلى ساحة صراع  قد تكون سياسية او لمصالح  شخصية يكون ضحيتها المواطن بلحج وبطلها معالي الوزير  .
واعتبر معظم المواطنين  اجراء الوزير بمثابة  تطاول وتجاهل لأبناء لحج  والتي فيها قائمة كبيرة من الكوادر المشهود لها بالاستقامة والامانة والخبرات القيادية الناجحة في العمل بمجال الكهرباء ، ويؤكد المواطن اذا  لابد من عملية التغيير لابد ان تكون بالتنسيق مع المحافظ واختيار كادر من أبناء لحج  وليس فرض مدير على كهرباء لحج من أبناء محافظة أبين ، في ظل وجود مدير لحجي يبذل جهود على مدار الساعة لتحسين مستوى خدمة الكهرباء في المحافظة.

كما علمت " الامناء " من مصادر اخرى عن تهديد لفظي صدر من معالي الوزير  في حال رفض قراره بتكليف ب"الليل" بانه سوف يقوم بمعاقبة المواطنين بعدم الموافقة على صرف مخصص مادة الديزل الخاصة بمحطات التوليد الكهربائية في الحوطة و تبن  حتى يتم تنفيذ قراره  ، وهو الامر ان صح سوف يحدث الفوضى داخل المحافظة والتي هي مستقرة أمنياً  .
من جانب اخر هددت نقابة كهرباء لحج بالتصعيد في حال استهداف مدير الكهرباء " حافظ الشعبي " واعتبرت قرار الوزير جاء بدوافع غير صحيحة وكيدية ويفتقر إلى ابسط المقومات التي يتقبلها العقل والمنطق  ، واشادت بعمل الشعبي واعلنت التضامن معه ورفض قرار الوزير.

ايضاً اعتبر عدد من الحقوقيين تصرفات معالي الوزير بهذا التوقيت هي مخالفة واضحة لمخرجات اتفاق الرياض بقيام الوزير باستحداث منازعات في المحافظة تستهدف مؤسسة خدماتية يفترض العمل على دعمها بمقومات عمل ميدانية ورفدها بمحطة خاصة وتغيير الشبكات والمولدات  المتهالكة وليس تغيير المدير  كون التوقيت غير مناسب واصرار الوزير على فرضه بالقوة هو تحدي واضح لأرادة أبناء المحافظة واتفاق الرياض.

بينما المواطن بلحج  على أمل وتفائل باحداث تطور ملموس في كهرباء لحج باستحداث محطة كهربائية وإعادة تأهيل الشبكة المتهالكة والمولدات ، يتفاجئ بصدور قرار  تكليف مدير جديد لكهرباء لحج  وكانه مشكلة الكهرباء محصور فقط في شخص المدير " حافظ " وليس في المنظومة الكهربائية كاملاً بلحج.

هذا وشهدت منصات التواصل الاجتماعي موجة غضب وحتى اعداد الخبر على قرار الوزير   ، وقام اخرين بنشر سيرة ذاتية للمدير الجديد " باليل " تفوح منها رائحة الفساد المالي  ، مما دفع باحد الخبثاء بلحج التعليق على قرار الوزير بتكليف مدير اخر بهذا الوقت الحساس قال ساخراً   ربما معالي الوزير لديه صفقات فساد مالي يريد يمررها في المحافظة عبر المدير الجديد كون حافظ  يعتبر حصن منيع  ومعروف بمناهضته  لمستنقع الفساد الوزاري  .  

يذكر بان تكليف حافظ الشعبي مديراً لكهرباء لحج جاء عقب وفاة المدير السابق المهندس رشاد علوان _طيب الله ثراه _  واصدر المحافظ تكليف " الشعبي " وهو في طور العلاج  في خارج الوطن اثر تعرضه لحادث منصة العند الإرهاب، وكان قرار التركي كحالة استثنائية طارئة حيث كانت تشهد المحافظة تدهور في خدمة الكهرباء مما دفع المحافظ اصدر القرار ، والذي اعترض علية الوزير من حينه ، ومع ذلك استطاع " الشعبي " تحقيق النجاح في العمل بمساندة قيادة السلطة المحلية بلحج  بينما الوزارة اعطت لكهرباء لحج ظهر المجن  ، وبحسب مراقبين اعتبروا  اصرار الوزير بتغيير الشعبي منذ تكليفة  هو بمثابة  " الاعاقة   " التي كانت تواجه المدير في عمله ومانتج من عدم تحسن في خدمة الكهرباء  ،  واشار المراقبين بان استمرارية اصرار  الوزير تغيير الشعبي لأكثر من عام  ، هذا التصرف قد وضع الوزير في موقف محرج  وتحوله إلى معول هدم لكهرباء لحج والاتجاة بالعمل المؤسسي والوزاري وكانه قبلي  يفتقر الى بوصلة النظام والقانون .

ويبقى السؤال الذي يحتاج اجابة عاجلة  ، هل تشهد لحج خلال الأيام القادمة أزمة كهرباء جديدة بطلها معالي وزير الكهرباء " العناني " وضحيتها المواطنين  ؟  ، ومع ذلك أبناء لحج على أمل وتفائل كبير بدولة معالي رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك بالتدخل العاجل وحسم هذا الخلاف جذرياً لمصلحة استمرارية خدمة الكهرباء لأبناء المحافظة .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل