آخر تحديث : الأحد 2019/09/22م (00:32)
الجنوبيون يحتشدون في عدن والمكلا وفاءً للإمارات والتحالف وتأكيدًا على تمسكهم باستعادة دولتهم ..
وقت المحن والشدائد يظهر أولاد زايد !
الساعة 07:59 PM ("الأمناء" تقرير/ علاء عادل حنش – منير النقيب:)

شهدت العاصمة الجنوبية عدن وعاصمة محافظة حضرموت المكلا يوم الخميس 5 سبتمبر / أيلول 2019م، فعاليتين حاشدتين فاقتا التوقعات في مليونية الوفاء لدولة الإمارات خاصة ولدول التحالف العربي عامة، وللتصدي للحملة الإعلامية الشعواء التي يشنها إعلام (الإخوان) ضد الإمارات والتحالف.
ففي شارع الشهيد مدرم في مديرية المعلا بالعاصمة عدن؛ احتشد الآلاف من الجنوبيين تعبيرًا عن وفائهم وتقديريهم لدولة الإمارات العربية المتحدة .
ورفع المحتشدون أعلام دولة الجنوب والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى صور قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي وصور حكام دولة الإمارات والسعودية.
وردد المحتشدون هتافات مؤيدة لدولة الجنوب، ومعبرة عن الوفاء والتقدير للإمارات والتحالف.
وثمن المحتشدون الجنوبيون وقوف دولة الإمارات الجاد مع الشعب الجنوبي في محنته الحالية، ودعمها السخي والمستمر للجنوبيين في مختلف الجوانب (الإنسانية والتنموية والخدماتية، والعسكرية).

 

بيان المليونية
وأصدرت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، بيانا عن مليونية الوفاء للإمارات تلاه على الحاضرين د.خالد بامدهف، رئيس الدائرة السياسية في الأمانة العام لهيئة رئاسة الانتقالي الجنوبي .
وقال البيان: "إن احتشادكم في ساحات العزة بالعاصمة الأبية عدن وحضرموت الباسلة، يأتي وفاءاً وعرفاناً للأشقاء في التحالف العربي بقيادة السعودية ودولة الإمارات، نظير ذلك الدعم المشهود والمواقف المُشرفة الجديرة بالعرفان والثناء".
وأضاف: "إن حضوركم الجلي والرائع، تلبية للدعوة المسؤولة للرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هي رسالة تاريخية أكدت عن الوفاء والتقدير لجهود الأشقاء في التحالف، ومواقفهم العروبية الأصيلة والثابتة إلى جانب شعب الجنوب وقواته المسلحة الجنوبية في مواجهة مخططات المشروع الإيراني، وأنشطة التطرّف والإرهاب.. إن المجلس الانتقالي وكل قطاعات شعب الجنوب يبرهنون اليوم على الرفض القاطع لكل تلك المحاولات المشبوهة التي تحاول أن تنال من الإرادة الشعبية الجنوبية والتلاحم الجنوبي مع التحالف ولاسيما دولة الإمارات".
وتابع: "إن اجتماعكم اليوم (أمس الأول) هو الخطاب البالغ الدلالة عن الاعتزاز الكامل بالمواقف المشرفة للأشقاء في الإمارات، وهو الجهد المأمول للمضي نحو الشراكة بما يحقق تطلعات أُمتنا العربية في العزة والآباء ورفض مشاريع التنكيل والإرهاب".
واستطرد: "إن وقوفكم الحاشد هذا، في مليونية الوفاء، إنما يوكد بجلاء عن تقديركم لتضحيات الأشقاء الإماراتيين في ساحات الدفاع عن الكرامة والشرف، ومجابهة المليشيات الحوثية وعصابات الاٍرهاب والتطرف الإخوانية، فضلا عن مواقفها الإنسانية الداعمة لشعبنا في كافة المناحي المعيشية والخدماتية، في مرحلة صعبة ومعقدة للغاية، فيها كان فرار المعنيون بالمسؤولية إلى خلف الحدود، ليتحولوا إلى أثرياء وتجار حروب على حساب معاناة الشعب".
واختتم البيان بالقول: "باسم المجلس الانتقالي الجنوبي وبالنيابة عنكم، ننقل عظيم التحية وكل آيات الوفاء والتقدير لأهلنا واخوتنا في التحالف العربي بقيادة السعودية ودولة الإمارات، مؤكدين للعالم أجمع اعتزازنا بمواقف التحالف وبدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً، عازمون على عهد كتبناه بدماء خيرة شباب الإمارات وشباب الجنوب بالمضي قدماً، في مجابهة مشاريع الطغيان والإرهاب والتطرف حتى النصر".

الرسائل الثلاث للواء بن بريك
بدوره؛ ألقى رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي اللواء أحمد بن بريك كلمة أمام الحشود في ساحة الشهيد مدرم بالمعلا .
وقال اللواء بن بريك: "نقول لدول التحالف العربي إن هذه الجموع في المعلا تعانق جموع المكلا وسقطرى تتقدم إليكم بالشكر والامتنان لتلك التضحيات التي قدمتموها ورويتم بدمائكم التي امتزجت بدماء أبناء الجنوب تراب الوطن الطاهر".
وأضاف: "إننا في هذه اللحظة التي يقف أبناء الجنوب في عدن والمكلا وسقطرى لحظة وفاء لدول التحالف ممثلة بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة؛ونقول لهم: نحن من سنقف معكم في خندق واحد في الدفاع عن أرضنا وأرضكم ... إننا لن ننسى مواقفكم ولن ننسى تضحياتكم بعكس الآخرين الذين تنكروا لتلك التضحيات".
وتابع: "نحن نود بهذه الظروف الصعبة أن نعلن لكم بأن قوتنا وإرادتنا ليست بالمدفع والرشاش؛ بل بإرادة الجماهير الذين يقفون أمامنا بذلك الشموخ الذي يقف فيه المقاتلين في جبهات القتال".
وأكد اللواء بن بريك الثبات على الموقف وإن قيادة المجلس الانتقالي تعي ماتقول وستفي بكل ماتقوله: إننا ثابتون وصامدون وسنبقى حتى آخر قطرة من دمائنا معكم وإلى جانبكم .
ووجه اللواء بن بريك ثلاث رسائل باسم المجلس الانتقالي الجنوبي قال في رسالته الأولى: "ليعلم القاصي والداني أن شعب الجنوب لن ينذل مرة أخرى ولن تنطلي عليه تلك الفقاعات التي تروجها قنوات الابتذال وأحذر إخواننا الذين يشتغلون بالمقاولة بالبيع والشراء أن شعبنا يدرك كل شيء؛ فلا خوف يا شعبنا وقيادتكم بينكم".
 فيما قال في رسالته الثانية: "إلى أشقائنا في الشمال نحن في الانتقالي وشعب الجنوب مستعدين لتقديم يد العون لتحريركم من براثن عناصر الارتزاق...إن جنودنا أثبتوا في ساحات المعارك في كل جبهات القتال؛ إنهم في مستوى نال ثقة التحالف في القتال لتنفيذ عاصفة الحزم ؛  نقول لإخواننا: إننا شعب طيب ومن سيعاندنا سنعانده ومن يعادينا سنعاديه".
وقال في رسالته الثالثة: "إلى إخواننا في الجنوب ومحافظة أبين بالذات لا تصدقوا ولا تندفعوا؛ فأبين قدمت الكثير من التضحيات، أبين لم تنل حقها في الخدمات؛ بل إن أغلب هذه الجموع هم من أبين؛ أقول لكم: لا للتفرقة ولا للفتن لا لتلك التسجيلات التي يتم الترويج لها من قطر وتركيا..إننا في قيادة المجلس الانتقالي وأبناء الجنوب لن نقصي أحدًا وليس هناك أي أحد وصي على الآخر ونحن نأمل من كل إخواننا الذين بأبين أو غيرها أن يثقوا بأن هذه القيادة ليست قرآنـًا منزلا؛ بل سنؤدي واجبنا وثقوا بأننا سنقف ضد كل من يستخدم أسلوب الاستفزازات لأبنائنا في أبين أو غيرها".

أكاديميو الجنوب يعبرون عن موقفهم
من جانبهم، ألقى أكاديميون جنوبيون كلمة في مليونية الوفاء لدولة الإمارات في المعلا .
وقال د.عبده يحيى الدباني إن: "يا جماهير شعب الجنوب البطلة المكافحة؛ أيها الحشد المليوني المبارك بِاسم جميع الأكاديميين الجنوبيين الذين التحقوا بثورة شعبهم التحررية ونصروا قضيته العادلة  نحييكم ونشارككم اليوم هذا الحضور التاريخي الكبير في مليونية الوفاء في عاصمة الوفاء لدولة الوفاء دولة الإمارات. بما يحظى به هذا الحشد من حضور أكاديمي مميز...
إننا نحيي هذه الجماهير التي تقاطرت من كل أرجاء الجنوب لاسيما من المحافظات القريبة؛ لأن هناك مليونية أخرى تشهدها ساحة (القرار قرارنا) في المكلا الصامدة".
وأضاف: "هأنتم اليوم (أمس الأول) يا جماهيرنا المناضلة تزحفون في مليونية جديدة إلى عدن المحبة والسلام عدن الوفاء عدن المقاومة والنصر إلى هذه الساحة التي طالما عرفتموها وعرفتكم وانداحت أصواتكم وارتفعت هاماتكم فيها في عز جبروت الاحتلال الشمالي للجنوب وفي أوج ثورتكم السلمية التحررية..إنها مليونية الوفاء لأصدق الحلفاء الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قيادة وشعبا وجيشا لمواقفها التاريخية إلى جانب شعب الجنوب وقضيته العادلة وتحرير أرضه الطاهرة من الغزاة الحوثيين وحركة الإخوان المسلمين و أجنحتها المسلحة الإرهابية الذين باتوا يرتدون ثوب الشرعية بعد أن اختطفوها ودمروها كما دمروا كل شيء في الجنوب والشمال".
وتابع: "لقد اختلط الدم الجنوبي بالدم الإماراتي في خنادق الشرف والدفاع عن أمن الأمة ومصيرها المشترك وتاريخها العريق في مواجهة جحافل الظلام المدعومة من إيران وفرق الموت والإرهاب وخلاياهم المدعومة من أسيادها في تركيا وقطر وغيرهما ولم تقتصر المواقف المشهودة لدولة الإمارات بقياده الشيخ محمد بن زايد على الجانب الميداني العسكري، وبناء القوات المسلحة الجنوبية الصاعدة ولكن امتد الموقف الإماراتي والدعم الإماراتي السخي إلى كل مجالات الحياة في الجنوب ولم تقصر مع شعب الشمال مع أن أكثر قواه السياسية حاقدة على الإمارات ومتربصة بها وناكرة  لمعروفها وجميلها وأياديها البيضاء".
واستطرد: "لقد وجدنا الإمارات في مدارسنا وفي وجوه أطفالنا وفي مستشفياتنا وفي عودة جرحانا سالمين متعافين وفي جمعياتنا ومنظماتنا وفي أحيائنا وقرانا الفقيرة وحيث ما كنا نجد خير هذه الدولة على شعبنا؛ فنحن لن ننسى هذه المواقف الأخوية (عسكريا وأمنيا  وسياسيا وتنمويا وخيريا)، وسنقابل الوفاء بالوفاء؛ فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان.. والجنوبيون معروفون بمواقفهم الثابتة مع من يقف إلى جانبهم في أحلك المراحل والظروف وليست هذه المليونية إلا جزءا يسيرا من رد المعروف والتعبير عن مشاعر المحبة والامتنان والأخوة لدولة الإمارات الشقيقة قيادة وشعبا وجيشا أرضا وسماء".
وقال: "لقد أوجع الأعداء ورماهم في الصميم وقوف الإمارات إلى جانب شعبنا في الجنوب وقضيته العادلة وجن جنونهم ومضوا يتربصون بها الدوائر ويكيدون لها كيدا ويشنون عليها حملاتهم المسعورة وهانحن في هذه المليونية نتضامن مع دولة الإمارات الشقيقة لما تواجهه من حملات ومكائد وحرب بسبب مواقفها المسؤولة الحازمة في المنطقة".
وأضاف: "أيها  الجماهير المحتشدة؛ إننا بـِاسم الأكاديميين الجنوبيين نناشد القيادة السياسية الجنوبية الممثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة القائد عيدروس قاسم الزبيدي حفظه الله ونشد على أيديهم لمواصلة إنجاز  مهام المرحلة الراهنة في استكمال تطهير الجنوب من قوى الاحتلال الشمالي وخلاياه الإرهابية ومواجهة الغزو الطائفي في ثغور الجنوب الصامدة،  وكذا إدارة الجنوب إدارة محنكة والبدء بتأسيس مؤسسات الدولة الجنوبية القادمة في ظل الدعم الإماراتي المبارك سياسيا وعسكريا ولوجستيا ومباركة ودعم الأشقاء والأصدقاء، وتأييد شعبنا المنقطع النظير.
واختتمت الكلمة: "لقد عاشت ثورتنا الجنوبية سنوات مشتعلة سلميا ولكن من غير قيادة سياسية موحدة، ومن غير حليف إقليمي أو دولي، وها نحن اليوم نواصل النضال في ظل قيادة سياسية موحدة ومفوضة ممثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي، وحليف إقليمي وفي وقوي ممثلا بدولة الإمارات على طريق قيام دولة الجنوب الفيدرالية المستقلة".

متظاهرون يتحدثون لـ"الأمناء"
وخلال نزول "الأمناء" إلى شارع الشهيد مدرم في مديرية المعلا بالعاصمة الجنوبية عدن؛ التقينا بعدد من المحتشدين الذين أدلوا بآرائهم عن مليونية الوفاء للإمارات .
وقال المواطن وسيم شطارة إن: "اليوم هذا هو يوم الوفاء، فنحن كنا منتظرين لهذا اليوم من زمان لكي نعبر عن حبنا ووفائنا وشكرنا لدولة الإمارات العربية المتحدة وللتحالف؛ وللإمارات على وجه الخصوص؛ لأن الذي قدمته الإمارات لنا لن نستطيع نسيانه".
وأضاف شطارة لـ"الأمناء": "لا نستطيع أن ننسى ما قدمته الإمارات لنا، وخصوصًا في عام 2015م، فنحن كنا نازحين، وعايشين في جحيم، ووضع سيء، وأول ما عدنا إلى منازلنا في عدن لم يكن هناك لا كهرباء ولا صحة ولا أي شيء، لكن بفضل الله، ثمّ دولة الإمارات العربية المتحدة التي وفرت لنا البنية التحتية".
وتابع: "الحمد لله أنّ اليوم الذي نستطيع التعبير فيه قد جاء.. الحمد لله أن اليوم جاء الذي نقول له للإمارات (شكرًا من القلب إلى القلب)".
واختتم شطارة حديثه لـ"الأمناء" بالقول: "نقول لحكام دولة الإمارات جزاكم الله خيرًا، فقد قدمتم لنا أولادكم وأموالكم.. فأولاد شيخ الإمارات جاؤوا إلى الجنوب، واستشهدوا فيه، وهذه أكبر تضحية قدمها الإماراتيون لنا، والتي لن ننساها أبدًا، ونحن على استعداد للوقوف إلى جانب الإمارات؛ فقد صار بيننا دم، وامتزجت دماء شهدائنا بدماء شهدائهم".
من جانبها، قالت المواطنة نادية صالح علي: "خرجنا في مليونية الوفاء تأييدًا لإمارات الخير، هذه الدولة التي وقفت إلى جانبنا منذ 2015م، وما قبلها".
وأضافت لـ"الأمناء": "الإمارات بنت لنا دولة وجيشــًا، أما حكومة الشرعية فلم تبنِ لنا غير داعش والقاعدة، وتقوم بنهب وسرقة وانتحال دور الدم الذي تقدمه الإمارات والسعودية".
وتابعت: "نطالب حكام الإمارات بأن يكونواً سند وعونًا لنا في طريقنا نحو استعادة دولتنا الجنوبية، ونحن سنكون بكل تأكيد إلى جانبهم قلبًا وقالبًا".
واختتمت المواطنة نادية صالح: "نحو مع المجلس الانتقالي الجنوبي ومع القائد عيدروس الزُبيدي في كل شيء حتى نستعيد دولتنا الجنوبية كاملة السيادة، أما الشرعية؛ فلتذهب إلى المنفى، فلا مكان لها بيننا".

المكلا تكتظ بالحشود
وفي عاصمة محافظة حضرموت المكلا؛ احتضنت ساحة (القرار قرارنا) مليونية الوفاء لدولة الإمارات، شارك فيها أبناء حضرموت، وشبوة، والمهرة، وسقطرى.
وخلال الفعالية ألقى عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي الشيخ أحمد بامعلم كلمة نقل في مستهلها تحايا رئيس المجلس الانتقالي الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي وجميع هيئة رئاسة المجلس .
وأعرب بامعلم عن الوفاء لدولة الإمارات، شاكراً مواقفها وتضحيتها بأبنائها على تراب الجنوب، ومواقفها الصادقة مع شعب الجنوب.
وأكد على أن القوات الجنوبية المسلحة، ستمضي قدماً لتحرير بقية مناطق الجنوب، مثل وادي حضرموت وبيحان ومكيراس وغيرها.
وتخلل الفعالية العديد من الأبيات الشعرية، والأغاني الثورية، وفقرة للأطفال معبرة عن الوفاء لدولة الإمارات.
وصدر بيان عن الفعالية، أكد على شراكة أبناء الجنوب مع دول التحالف ضد الإرهاب.
وأوضح البيان أن احتشاد أبناء الجنوب اليوم، يأتي وفاء لدولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وهو تلبية لدعوة الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، ورسالة تاريخية عن الوفاء والتقدير لدول التحالف لوقوفهم مع شعب الجنوب.
وبين أن المجلس الانتقالي الجنوبي يرفض الدعوات التي تحث على التناحر مع دول التحالف، وأنه على العهد الذي كتبه بدماء أبناء الجنوب والإمارات، مؤكداً على اعتزاز أبناء الجنوب بدول التحالف.

التصالح والتسامح مدماك راسخ لدولة الجنوب
أما الأمين العام المساعد للأمانة العامة فضل الجعدي فقال إن: "الشعب خرج في مليونية المعلا كما خرج في سقطرى والمكلا ليعبر عن رد الوفاء بالوفاء وليؤكد كل الجنوبيين إن نكران الجميل ليس من شيمنا".
وأضاف، في تغريدة عبر حسابه في (تويتر): "كما عبر هذا الخروج على أن مبدأ التصالح والتسامح هو المدماك الراسخ للدولة الجنوبية القادمة، ولا تستقيم بدونه، وأن الشعب الجنوبي ينبذ كل لغات التخوين والتعصب والمناطقية؛ بل ويرفسها تحت النعال، الجنوب لكل أبنائه ولا يقصي أحدًا".
واختتم تغريدته بالقول:" "إن خلافنا مع الشمال هو خلاف محصور بالقوى المتنفذة والمتاجرة بِاسم الوطن والدين.. ولا خلاف لنا مع أفراد الشعب في الشمال إطلاقاً".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1035
عدد (1035) - 19 سبتمبر 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل