آخر تحديث : الجمعة 2019/09/20م (02:35)
قبائل مأرب ترحب بقبائل الحدا في شبوة..!
الساعة 07:01 PM ("الأمناء نت "/ كتب/ ناصر حسين العولقي)

الذي عليه الدائرة تم تكليفه من عبدالوهاب الانسي امين عام حزب الاصلاح لقيادة قوة من ابناء آنس ذمار بالتنسيق مع الحوثيين الذين يسيطرون على كامل محافظة ذمار والتي تعتبر مخزونهم العقدي والبشري بعد صعدة

 طبعا هو من ابناء الحدا القبيلة التي لديها ثأر قديم متجدد مع آنس لكن معركة الانبوب الشبواني قارب بين نقائض الشمال وصالح بين بنادقها ، ذلك ما يؤكد ان معركة البزبوز الحضرمي الجنوبي الذي هدد اللواء احمد سعيد بن بريك بإغلاقه ستوسع تضافر الجهد الشمالي ليشمل كل مالدى المليشيات الحوثية وكل ما لدى قوات الاحمر الاخونجية إذا لم تدفع القوات الجنوبية القوة الكافية لحسم معركة تحرير شبوة ويستثمر زخم الحماس الجنوبي في ذات المعركة الجنوبية المصيرية وتفيق الشقيقة الكبرى من خدعة الشرعية الاخونجية .

 الضابط الذماري الذي يبدو في الصورة اعلاه قاعدا بتشفي وتحدي على كرسي إبن شبوة السليماني تم إختياره لذات الصورة بعناية يفهما مقصدها والهدف منها القاصي والداني والاهم انه تحدث ومن على ذات الكرسي للفريق التصوير الاخونجي ومما قاله ( كنت في مأرب أسأل نفسي متى سيأتي اليوم الذي اعود فيه الى ذمار دون ان يعترضني اويسألني الحوثيين من انا ، وكنت اعتبر ذلك خيالا وحلما مستحيلا لكن حدث ما حدث ومن مارب تحركت الى ذمار حتى وصلت آنس ومنها عدت  بقوة قوامها 200 مقاتل الى شبوة  وكانت كل النقاط التابعة للحوثي تدق لنا التحية .. وقبل قليل تلقيت إتصال من مشرف الحوثيين بذمار يبارك لنا النصر وقد اضحكني ما قاله : - عندما تفرخون بهذا النصر تذكروا أنكم كنتم في معاشيق عدن وهو ما يتطلبكم مواصلة المعركة الى هناك- انا سعيد جدا ليس بالنصر فقط بل فيما رايته من ترحيب من قبل إخوتنا ابناء مأرب بزملائي الابطال الذين تشرفوا بالمشاركة بهذه المعركة المقدسة وكنا قبل قليل ونحن في طريقنا الى هنا قد شاهدنا لوحة مرفوعة على طقم عسكري ترحب فيها قبائل مراد والعقيلي بأبناء ذمار في شبوة الاباء )

لم تنشر مطابخ الاعلام الاخونجية الفيديو واكتفت بالصورة والفيتوغرافية حتى لا يسقط القناع وتتضح الحقيقة اكثر

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1035
عدد (1035) - 19 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل