آخر تحديث : الأحد 2019/08/18م (11:18)
بيان يافع يحسم حالة الغموض في المواقف ويعلن عن مرحلة جديدة من التصعيد الشعبي الجنوبي ..
الجنوبيون يحتشدون في عدن ..هل دقت ساعة الصفر ؟ "تقرير خاص"
الساعة 07:17 PM (عدن / الأمناء / غازي العلوي :)

بدأ المئات من أبناء الجنوب عصر أمس بالتوافد إلى العاصمة عدن للوقوف أمام تداعيات جريمة استشهاد العميد منير اليافعي (أبو اليمامة) وعدد من منتسبي قوات (الحزام الأمني) والخروج بقرارات تتضمن اتخاذ خطوات تصعيدية ضد الحكومة إلى جانب مناقشة الأسباب والدوافع التي أدت إلى وقوع الحادثة، حسب ما ورد في بيان قبائل يافع الذي وجه الدعوة للاحتشاد، وتنفيذ  أولى الخطوات التصعيدية المطالبة بتنفيذ البيان جملة وتفصيلاً وفاء لدماء الشهداء واعتبار دمائهم ثورة جديدة لتحقيق تحرير واستقلال الجنوب كما نص البيان على ذلك.

 

ووصلت إلى ساحة العروض في العاصمة عدن ، ظهر أمس الاثنين، مجاميع من المواطنين القادمين من مديريات يافع التابعة لمحافظتي لحج وأبين كما وصل العشرات من أبناء محافظة أبين على متن حافلات متوسطة للمشاركة في فعاليات التصعيد إلى جانب إخوانهم من أبناء محافظات لحج والضالع وعدن وحضرموت وشبوة وسقطرى والذين مازالوا يتوافدون تباعا إلى ساحة العروض في مدينة خور مكسر .

فتيل احتجاجات الغضب تعم الجنوب!

أشعل استشهاد القائد الجنوبي منير "أبو اليمامة" وكوكبة من الجنود في معسكر الجلاء بالعاصمة عدن فتيل احتجاجات غضب عمت الشارع الجنوبي الذي بدى مذهولا من هول الصدمة التي أصابته باستشهاد قيادي يصفه الجميع بالبطل الاستثنائي .

وتنوعت ردود الأفعال في الشارع الجنوبية بين أعمال غضب ودعوات للتصعيد وانطلاق انتفاضة شعبية عارمة بالتزامن مع دعوات من مختلف المدن والبلدات الجنوبية للتوافد إلى العاصمة عدن للوقوف أمام تداعيات هذه الجريمة واتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين الجنوب والحفاظ على أرواح من تبقى من قياداته وشبابه .

 

تأييد منقطع النظير لبيان قبائل يافع

ولاقى بيان قبائل وأعيان يافع الصادر مساء السبت في الاجتماع الذي انعقد بمنزل نقيب يافع الشيخ عبدالرب النقيب لمناقشة الجرائم التي ارتكبت في تفجيرات معسكر الجلاء التي أدت إلى ستشهاد القائد الجنوبي منير أبو اليمامة والشيخ عثمان في عدن والمحفد بأبين تأييدا واسعا لدى كافة القوى السياسية والاجتماعية والقبلية في معظم المدن والبلدات الجنوبية  .

وأيدت المقاومة الجنوبية وقبائل وملتقيات ومكونات ثورية وقيادات سياسية وناشطون كل ما جاء في البيان الصادر عن قبائل يافع.

وقال سياسيون جنوبيون: إن بيان يافع حسم حالة الغموض في المواقف وأعلن للعالم أجمع عن التصعيد الشعبي والمطالب الواضحة التي وردت في البيان .

وحمّل بيان قبائل وأعيان يافع حكومة الشرعية المسؤولية الكاملة عما حدث من جرائم خاصة وأن محطات إعلامها خاصة إعلام حزب الإخوان يقوم بالتحريض على كل القيادات الجنوبية وخاصة الشهيد القائد أبواليمامة وكون حزب الإخوان هو الشريك الأساسي والفعال داخل حكومة الشرعية.

وأضاف البيان: إننا مع إخواننا التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات وكل دول التحالف حتى القضاء على الحركة الإيرانية في اليمن ومن ثم قيام دولتنا الجنوب العربي وإلى جانبهم في محاربة الإرهاب بكل توجه؛ أكان القاعدة أو داعش والحوثي فهم عملة واحدة!.

وأعلن بيان قبائل وأعيان يافع من ضمن نقاطه المذكورة بالقول: اتفق الجميع أن ما حدث للشهيد القائد أبو اليمامة وزملائه هو بداية ثورة جديدة داخل الجنوب حتى النصر وقيام دولة الجنوب العربي المستقلة على أرض 1990م.

ودعا مشائخ يافع وقبائلها وقبائل الجنوب وكل أحرار وأبناء الجنوب الاحتشاد إلى ساحة العروض ابتداءً من يوم أمس الاثنين 5 /8/2019 م  ، كما أعلن البيان إغلاق الحدود بين الجمهورية العربية اليمنية وبين دولة الجنوب العربي وتكون يافع في مقدمة ذلك .

مطالبات شعبية برحيل حكومة معين من عدن

تصاعدت حدة المطالبات الشعبية الغاضبة في عدن عقب التفجيرات الإرهابية التي خلفت أكثر من 80 شهيد و50 جريح.

المطالبات الشعبية الغاضبة في عدن هددت حكومة معين بالفعل الشعبي العارم مفتوح الخيارات وطالبتها بالرحيل قبل أن تكون خيارات الشعب أكثر غضباً وعنفاَ من الآن وقبل فوات الأوان.

وقال غاضبون قاموا بتصعيد الأوضاع  في عدن نتيجة التفجيرات وصمت كل الجهات تجاهها وعدم محاربة الخلايا النائمة : إنهم سيعلنون غضباً عارماً ستكون نتائجه وخيمة ولن ترحم أحد.

ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي دعوا إلى التهدئة وقالوا :"إن السبيل الوحيد الآن للتهدئة هو خروج حكومة معين المتواجدة في معاشيق من عدن حتى يتم تهدئة الشعب وعودة الأمور إلى المسار السلمي".

معين يتهم الشعب الجنوبي بالتبعية لإيران!

كال رئيس وزراء الشرعية معين عبدالملك المتواجد في قصر معاشيق بكريتر عدن: اتهامات عديدة للشعب الجنوبي وذلك بشكل مستفز يزيد من حدة التوتر والغضب الشعبي .

واتهم رئيس الوزراء الجنوبيين بالتبعية لإيران والعمل مع الحوثيين،  حيث جاءت اتهاماته في تغريدات بحسابه بشبكة التواصل الاجتماعي تويتر .

وقال معين عبدالملك: إن ما يحصل في عدن وأسماها ( انتهاكات تطال بالأذى والإهانة مواطنين يمنيين بدوافع مناطقية) ولا يمكن التغاضي عن تبعاتها الخطيرة في شق النسيج الاجتماعي وإضعاف جبهة الشرعية والتحالف في مواجهة مليشيا التمرد الحوثي والمشروع الإيراني في المنطقة .

وقال :"إن الشعب الجنوبي يقوم بخطاب كراهية ويرتكب انتهاكات مناطقية".

وهدد بأن حكومته لن تساوم حين يتعلق الأمر بحياة الناس وأمنهم وستوقف ما أسماها الانتهاكات كما سيتحمل تبعاتها كل من يدعو أو يبرر لتصعيد هذه الانتهاكات.. كما جاء في تغريداته.

وقال معين وبصريح العبارة: إن الجنوبيين يسهلون للحوثيين استغلال ما يحدث في عدن .. دون أن يذكر الأعمال الإرهابية التي تعرض لها الشعب الجنوبي وطالت أفضل قياداته متناسياً أن هذه الجرائم ما كانت لتحدث لولا تنسيق حكومته أو أطراف فيها مع المليشيا الحوثية ومع الجماعات الإرهابية التي يدعمها حزب الإصلاح إخوان اليمن! .

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1021
عدد (1021) - 06 أغسطس 2019
تطبيقنا على الموبايل