عرض الصحف البريطانية..الانتخابات الأمريكية 2020: أمريكا "تتألم والمناظرة الرئاسية لم تفعل لها شيئا"
الامناء/بي بي سي:

نشرت صحيفة الغارديان مقالا كتبته، مويرا دانيغان، من الولايات المتحدة عن المناظرة الأولى بين المرشحين للرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب، ومنافسه الديمقرااطي جو بايدن.

تقول مويرا إن أمريكا تتألم وإن المناظرة لم تفعل لها شيئا. فخلال 90 دقيقة بدل أن يستمع الأمريكيون إلى مناقشة جادة بشأن الأزمات الطارئة التي خربت حياتهم، شاهدوا ثلاثة رجال عجائز بيض هم دونالد ترامب، وجو بايدن وصحفي فوكس نيوز كريس والاس، الذي عين مديرا للمناظرة يتشاجرون ويتبادلون الشتائم فيما بينهم.

وتذكر الكاتبة أن ترامب أشار في كلامه إلى العديد من نظريات المؤامرة المنتشرة بين اليمين على الانترنت، دون أن يفهمها أحد ما لم يكن خبيرا بهذا العالم.

وترى أن أقبج فترة في المناظرة كانت عندما تحدث بايدن عن خدمة ابنه المتوفى، بو، في الجيش، ثم قاطعه ترامب بالحديث عن ابنه الآخر، هانتر، الذي مر بمشاكل تعاطي المخدرات.

وترى الكاتبة مهمة نائب الرئيس السابق كانت غاية في الصعوبة، إذ لم يكن بمقدوره إكمال فكرة واحدة أمام هجمات ترامب المتكررة، وقال: "من الصعب أن تأخذ شيئا من هذا المهرج".

وتضيف أن بايدن وصف ترامب بالمهرج أكثر من مرة وكان يقصد ذلك، متعمدا النظر إلى الكاميرا وليس إلى منافسه أو إلى مدير المناظرة.

وتقول إن ذلك الأسلوب يشفي الغليل لأنه لم يتعامل مع ترامب بالاحترام واللباقة التي لا يستحقهما. وتضيف أن تعامل بايدن مع ترامب باستخفاف يليق به ذكر الطريقة التي تعاملت بها معه هيلاري كلينتون. إذ تخلت عن لباقتها وصبرها في المناظرات معه.

وتختم الكاتبة بالقول إن سيرك الغرور والكذب والعدائية لم يـكشف شيئا جديدا عن المرشحين، ومن المضحك الادعاء بأنه يساهم في تقدم الديمقراطية، بل إنه بلغ قمة جديدة في الإحراج الوطني.
 

"تقارب بلا جدوى"


ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا لسيلفان تشاساني تصف فيه التقارب بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظريه الروسي، فلاديمير بوتين، بأنه لا طائل من ورائه.

ماركون بوتين
صدر الصورة،REUTERS


التعليق على الصورة،تقارب ترامب وبوتين أغضب دولا في الاتحاد الأوروبي



تقول سيلفان لابد أن يخبر أحد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بأن "حوار بناء الثقة" الذي بدأه مع الرئيس الروسي لم تأت منه أي ثقة.

فتسميم أليكسي نافالني المتشتبه فيه بغاز الأعصاب ربما هو آخر مسمار في نعش هذه المبادرة الميتة على الرغم ما فيها من نيات حسنة، ولكن يبدو أن الرئيس الفرنسي يعتقد في إمكانية إنقاذها.

وتذكر الكاتبة أن الرئيس الفرنسي كتب، قبل أسابيع من سقوط المعارض الروسي في غيبوبة، أن الحوار الذي بدأه مع الرئيس الروسي في 2019 يتقدم وإنه سيسافر إلى روسيا قريبا. وترى أن تسميم نافالني والاحتجاجات في بيلاروسيا يجعلانه يراجعه قراره.

وتقول سيلفان إن الحوار مع بوتين لم يأت بشيء لا لفرنسا ولا لأوروبا، فروسيا حمت في سوريا نظام الرئيس بشار الأسد، الذي طالبت فرنسا برحيله، وفي بيلاروسيا تساعد الرئيس لوكاشينكو ضد الاحتجاجات الشرعية، ثم جاء تسميم المعارض نافالني.

وتضيف أن مكالمة هاتفية جرت الشهر الماضي بين الإليزيه والكريملين تركت انطباعا سيئا لدى الفرنسيين، إذا صحت المعلومة التي سربتها صحيفة لوموند، إذ تفيد المعلومة بأن بوتين، ضابط الكي جي بي السابق، كرر لنظيره الفرنسي أن نافالني سمم نفسه، وغاز الأعصاب جاء من ليتوانيا، البلد الذي يؤوي زعيمة المعارضة في بيلاروسيا زفيتلانا تيكانوفسكايا.

وترى الكاتبة أن الرئيس الفرنسي لا يريد أن يتخلى عن ثلاث سنوات من الاستثمار الشخصي. فبعد فترة قليلة من انتخابه في عام 2017، وعلى الرغم من تعرضه للقرصنة خلال حملته الانتخابية، دعا بوتين إلى قصر فرساي. وهناك مدرسة فكرية في فرنسا تعتقد أن التقارب مع بوتين هو الثمن الذي ينبغي دفعه لتجنب محور الصين روسيا.

وتقول إن السؤال لا يتعلق بما إذا كانت فرنسا ستقطع علاقاتها مع روسيا، لأنها لن تفعل وليس عليها أن تفعل، وإنما على ماكرون التفكير مليا قبل مواصلة الاستثمار شخصيا في علاقة لم تثمر شيئا وتسببت في توتر عميق في أوروبا.
 

"المنقذ أم الشرير"


ونشرت صحيفة ديلي تلغراف مقالا يتحدث فيه أمبروز إيافنز بريتشارد عن دور الصين في أزمة التغير المناخي والحلول المطروحة.

الصين
صدر الصورة،REUTERS


التعليق على الصورة،الصين أكبر منتج لطاقة الفحم في العالم



يقول أمبروز إن سعي شي جينبينغ إلى زعامة العالم في التغير المناخي يمكن أن يكون له معنى لو لم تكن الصين تفتح منجما جديدا للفحم كل أسبوعين، ولم يكن ترفع طاقتها الفحمية كل عام بما يفوق إجمالي طاقة بقية العالم.

وفي الوقت نفسه تقدم الصين نفسها رائدا عالميا في الطاقات المتجددة والعربات الكهربائية. ويعتقد الكاتب أن الدافع الأساسي لهذا إنما هو توسيع انتشار علامة "صنع في الصين" عالميا، وليس هدفه التقليل من تأثير التغير المناخي. فالسيارة الكهربائية التي تأخذ طاقتها من الفحم، حسب الكاتب، أكثر تلويثا للجو من سيارة فولسفاعن التي تسير بالديزل. فالصين، على حد تعبيره، رائد العالم في "حرب التكنولوجيا النظيفة" وفي سباق "القومية الملوثة".

ويذكر أمبروز أن شي اجترأ على عرض خطته للقضاء التام على الانبعاثات الغازية أمام المتحدة التي تنص على عدم فتح أي منجم للفحم جديد في أي مكان في العالم.

وردت عليه الولايات المتحدة بأن الصين هي أكبر مصدر للإنبعاثات الغازية، وهي أكبر مصدر للنفايات في البحار، وأكبر ممارس للصيد غير المشروع في العالم. وهي أيضا أكبر مستهلك للمنتجات الطبيعية المهربة. ومع ذلك فإن صورة شي في الإعلام إيجابية.

ويقول الكاتب إن الهدف الذي أعلنته الصين ببلوغ ذروة الانبعاثات الغازية في 2030 ونقطة الصفر في 2060 لا يفي بالغرض فيما يتعلق بالتغير المناخي.

ويرى أن الصين ستبلغ حتما الصفر في انبعاث الغازات عام 2060 ليس لأن شي أراد ذلك، وإنما ذلك هو منطق التحول التكنولوجي ومنحى تكلفة إنتاج الطاقة.
 

متعلقات
عكاظ: مليشيا الحوثي تُخطط لحرب جديدة بالحديدة
مكتب الثقافة بمديرية الشحر يقيم عرض مسرحي في المديرية
فلكي يمني يتوقع حدوث إضطرابات جديدة في الطقس
تعرف على اسعار العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني
ميليشيا الحوثي تشن عدوانا جديدا على المدنيين في التحيتا