أهلاً نوفمبر والإنجازات
الأمناء نت / كتب / محمد بن نجيل :

تطل علينا الذكرى الـ52 لعيد الاستقلال الوطني 30من نوفمبر الذي تخلص فيه شعبنا الجنوبي من براثن الاحتلال البريطاني ورحيل آخر جندي من عدن الحبيبة ويتنفس فيه أبناء الجنوب الصعداء وذاقوا طعم الحرية بعد أن جثم على صدورهم الاستعمار البريطاني ردحًا من الزمن.

وها هو نوفمبر بإطلالته اليوم بدأ أبناء الجنوب يشعرون ببصيص من الأمل في التخلص من الكابوس الذي جثم على صدورهم أيضاً ردحاً آخر من الزمن تحت ما يسمى الوحدة المشؤومة من خلال اللقاءات والاتفاقيات التي عُقدت في جدة والرياض وإعادة رد الاعتبار لأبناء الجنوب في التمثيل في المحافل الدولية واعتراف كامل بالمجلس الانتقالي الممثل الشرعي لأبناء الجنوب، كشريك في مجمل الاتفاقيات التي تعقدها الحكومة اليمنية على مستوى التمثيل الدبلوماسي والبروتوكولات والقرارات وما يتبعها من مخارج وحلول، وذلك من خلال الحوارات هنا وهناك حتى يتم التخلص من كابوس الحوثي ثم العودة لمناقشة كيفية التوصل لمخارج ينال من خلالها الجنوب استقلاله الذي نأمل أن يكون الاستقلال الثاني بعد الاستقلال الأول من احتلال بريطانيا لعدن.

كل أبناء عدن والجنوب اليمني يتطلعون وينتظرون بفارغ الصبر ذلك اليوم الذي نتمنى ونأمل أن يكون أيضاً في نوفمبر القادم إن لم يكن في 22 مايو؛ رداً على ذلك اليوم المشؤوم في حياة أبناء الجنوب كرد اعتبار لكل جنوبي حر وشريف بعيداً عن المناكفات والنزاعات والاتهامات فيما بين أبناء الجنوب.

الهدف واحد والآراء مختلفة ولكن في الأخير عدن عاصمتنا عدن نفديها بدمائنا وأرواحنا وخلّي من قرح يقرح.

متعلقات
بتكليف من الرئيس عيدروس الزبيدي رئيس انتقالي لحج يزور المناضل ناصر الطويل ويطمئن على صحته
لغم حوثي يقتل ويصيب طفلين بمنطقة كيلو 16 بالحديدة
فضيحة لهادي".. متحدث الجيش لا يعترف بانتصارات الضالع.. تقرير: إخوان اليمن وصاروخ الحوثي بمأرب.. هل أطلق عشوائيا بالفعل؟
القائم بأعمال محافظ عدن يطلع على سير الأداء بفرع مصلحة الهجرة والجوازات
مبتعثو الجامعات الحكومية وكليات المجمتع اليمنية إلى الهند يستمرون في اعتصامهم المفتوح في مبنى الملحقية الثقافية