آخر تحديث :الخميس 09 يوليو 2020 - الساعة:11:41:49
بعد مقتل سليماني.. الحرب أم السلام؟
("الأمناء نت "/ كتب/ محمد الصلاحي)

 توالت التصريحات القادمة من إيران، من مراجعها الدينية وقيادتها العسكرية تحديدا عن الانتقام لمقتل قاسم سليماني، وكذلك كانت تصريحات أدواتها الميليشاوية في المنطقة العربية، وبطبيعة الحال أمريكا مقصد التهديد، ومصالحها في المنطقة هي الهدف الذي قيلت فيه التهديدات.

وبالنظر إلى فوارق القدرة على تنفيذ التهديد، واستهداف المصالح الأمريكية في المنطقة، يبدو واضحا أن لا قدرة لطهران على تحمل عواقب تنفيذ هكذا فعل يصدر منها مباشرة، غير أن الواقع المعتاد منها في أحوال مماثلة هو أن تطلق أدواتها في المنطقة لفعل ما تشاء هي، مع وجود مبرر لهذا الفعل من ناحية هذه الأدوات، وهو المبرر الذي تعتقد إيران أنه يكفي لأن يعفيها من مسؤولية ردود أفعالهم المدفوعة منها أساسا على مقتل الرجل الذي كان أبا روحيا لكل الميليشيات المسلحة في العراق وسوريا ولبنان واليمن، والمخطط لكل الفوضى الطائفية في المنطقة.

لم يكن فيلق القدس الإيراني تشكيلا عسكريا تقليدي الهوية والوظيفة، ولم يكن نظاميا قط كأي تشكيل يندرج ضمن بنية جيش وقوات مسلحة كما هو متعارف في بنية الجيوش، بل كان اليد الميليشياوية لإيران في تنفيذ مخططها التدميري في التمدد والتوسع داخل المنطقة العربية، وكان قائده مهندس هذا المشروع، والمسؤول عن تأسيس ودعم الميليشيات المسلحة الموالية لإيران في أكثر من دولة عربية.

طوال سنوات أدار سليماني الميليشيات الموالية لإيران في العراق وسوريا ولبنان واليمن بما يخدم مصالح طهران السياسية والطائفية، وعبث بأمن واستقرار أكثر من دولة في سبيل هذا، فلعب دورا كبيرا في تأسيس ميليشيات العراق والاستحواذ الطائفي لها على البلاد، وانقلاب الحوثيين في اليمن، وردع القوى المناوئة لبشار في سوريا، وهيمنة حزب الله على المشهد اللبناني، كان القائد الذي تتكئ عليه إيران في سعيها لتحقيق غايتها التوسعية.

مثّل مقتل قاسم سليماني إنجازا هاما في مجال محاربة الإرهاب في الشرق الأوسط، وتكمن أهمية هذا الإنجاز في أن سليماني يمثل حجر الزاوية في نشر الفوضى وصناعة الإرهاب الإيراني في المنطقة، والرجل الأهم في تحقيق ما يُعرف بمشروع «الهلال الشيعي» الذي تسعى إيران لتحقيقه، علاوة على كونه نظريا يُعد الشخصية الرابعة في ترتيب بنية النظام الإيراني بعد المرشد والرئيس وقائد الحرس، ناهيك عن الرمزية التي يحظى بها في الأوساط السياسية والعسكرية الإيرانية في كونه قائدا مثاليا بالنسبة لها ويحمل طموحات تمدد النفوذ الإيراني، لذلك كانت الضربة كبيرة وموجعة.

بعد مقتل سليماني تتوارد التساؤلات: هل ستندفع إيران خلف حماقة لا تحتمل عواقبها؟ أم تنكمش خلف سوء وضعها الذي لا يسمح بارتكابها أي فعل انتقامي وبالتالي تفضل السلام؟ وبالنظر إلى بنية النظام الإيراني الساعي خلف أطماع التمدد والتوسع، والذي جعل من إيران دولة بقاؤها مبني على إثارة الفوضى في محيطها، بحيث لا يمكن لها التعايش بسلام مع من حولها؛ لا يبدو أن احتمالية جنوحها للسلام ممكنة، بقدر ما أنها لن تدخر جهدا في صناعة وضع أكثر مأساوية عن ذي قبل، وبشكل غير مباشر، عبر أدواتها التي عادة ما تلجأ لاستخدامها في هكذا حال، للهروب من المسؤولية.

لو كانت إيران دولة طبيعية سترى في المشهد الحاصل فرصة لتحقيق نتيجة أكثر ملاءمة مع مبدأ السلام الدائم، ونقطة تحول لإعادة حساباتها في المنطقة، بل ستذهب لما هو أكثر وترى في مقتل سليماني ناقوس خطر يدفعها للتغيير بشكل إيجابي ومعاكس لما كان يفعله سليماني، ولأدركت أن لا طائل من الوضع المضطرب دائما في المنطقة بسبب سياستها التوسعية، لكن يبدو أن حساب السلام غير وارد في سياستها بشكل أو بآخر.

متى ستدرك إيران أن المشروع التوسعي لن يكتب له النجاح، فتحقيق السيطرة لميليشياتها في دولة ما بقوة السلاح، لا يعني أن النجاح قد تم واستحكمت أمر هذه الدولة أو تلك، فطالما دخلت - عبر ميليشياتها - وسيطرت بقوة السلاح، فالنتيجة النهائية تعني أنها ستخرج ذات يوم بالسلاح أيضا، فما يتحقق بإرهاب الناس، سيسقط ذات يوم بمقاومتهم لهذا الإرهاب.

تنعدم فرص نجاح مشروع إيران في المنطقة، وإشاعة الفوضى والإرهاب لن تحقق له ذلك، فالمشاريع التي لا تحظى برغبة لا يمكن قبولها برهبة، والانتصار في جولة لا يعني كسب معركة، وكذلك هو حال مشروع إيران.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص