آخر تحديث :الجمعة 14 مايو 2021 - الساعة:09:55:31
عن وفاة سيف الشدادي..!
وجدي السعدي

الجمعة 18 مايو 2021 - الساعة:02:31:35


رحمه الله (سيف الشدادي) بعيدا عن الخلاف والاختلاف والخصومة والعداء، ف المرض والموت لا شماتة فيهما ، اليوم عند غيرك وغدا عندك 
والرحمة والمغفرة والحساب والعقاب بأيدي العزيز الجبار ،

صحيح أن ذكرى ( سقطت خيبر ) لايمكن لها أن تنسى أو تمحى من ذاكرة الجنوبيين والأجيال القادمة بالإضافة أيضاً إلى أحداث كثيرة هنا وهناك، تركت جراح وآثار عميقة في نفوس الجنوبيين واليمنيين عامة من مختلف الأطراف والانتماءات،
لكن لا يحق لاحد اليوم أن يحاسب انسان بعد انتقال صفحة حسابه إلى بين يدي ربه...

فقط لدي ملاحظة :
 حول أسباب الوفاه ، فالمعولمات متضاربة مابين وفاه طبيعية من جراء الإصابة بفايروس كورونا ، ومعلومات أخرى عن تعرضة لتصفية وحديث آخر عن تعرضه لكمين حين كان برفقة القيادي البرلماني عن حزب الإصلاح منصور الحنق عند ذهابهم بتعزيزات إلى جبهة ايدات الراء ....

عموما أرى أنه من الخطا والعيب إذا كان الشدادي قد تعرض لكمين أو تصفية وهي شرف عظيم له، ثم تأتي وزارة وأركان الدفاع لتسلب منه هذه المكانة والشرف  ..

 من خلال تسريبها لرواية اخرى على طريقة روايات الحوثيين،  
 تتحدث عن وفاته بفايروس كورونا وهي ربما  ترى انها فعلت ذلك من باب الحفاظ على معنويات المقاتلين وعدم حدوث انهيار في الجبهات خاصة بعد اشتداد المعارك في الايام الماضية على مختلف الجبهات حول مأرب والتي شهدت تقدمات للحوثيين باتجاه المدينة،

 وبالتالي فأيا كانت المبررات يبقى تصرف خاطئ وغير مقبول في حال ان اسباب الوفاه مخالفة لرواية الإصابة بالكورونا ، 

وأن كان الحوثيين قد لجأوا لمثل هذه الروايات عند مقتل قياداتهم سواء عبر التصفيات جراء الصراع الدائر فيما بينهم أو من خلال ضربات طيران التحالف العربي
فلانهم على باطل ويخشون من الاعتراف وقول الحقيقة امام أنصارهم  لاسباب كثيرة  ....!

الرحمة مرة أخرى ل الشدادي ايا كانت ظروف وأسباب ألوفاه ، والنقتدي بتعاليم وقيم ديننا وسيرة نبينا عليه الصلاة والسلام .. 

وجدي السعدي

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل