آخر تحديث :السبت 17 ابريل 2021 - الساعة:18:03:57
#رسالة_الى_قيادة_المجلس_الانتقالي_الجنوبي
عبدالقادر القاضي

السبت 08 ابريل 2021 - الساعة:22:42:29

السيد الرئيس عيدروس الزبيدي 
رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد العام للقوات المسلحة الجنوبية ،،، المحترم 
السادة / أعضاء رئاسة المجلس   الموقرون
تحية وتقدير لكل ماتبذله قيادة المجلس  الانتقالي الجنوبي بجميع شخوصهم واسمائهم وصفاتهم ممثلة بكم وبرئاستكم ،،
فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ..
لأن عهدي بك موثوق بسعة صدركم وكرم اخلاقكم ونبل حلمكم فأني سمحت واذنت لنفسي ان اتحدث اليكم نيابة عن كل جنوبي يمثله هذا الخطاب اليكم ، ولا ابنغي من وراء هذا سوى الخير والصلاح وابدأء الرأي او على الاقل نوصل اليكم اصوات الناس المتعبة ،، 
فمن حقهم أن تصل أصواتهم إليكم كمجلس جنوبي وقيادة منحها السواد الأعظم من شعب الجنوب ثقتهم وفوضها في أمر قضيتهم الجنوبية،، ومن حقهم عليكم أن تنصتوا لهم وان تتخذوا لأجل معاناتهم موقفاً .
مؤكداً أنه ليس بخافياً عليكم ما وصلت إليه الامور اليوم في العاصمة عدن من سوء إدارة وتردي خدمات وانعدام شبه تام وكامل للكهرباء وتضاعف الأمر بعد وصول حكومة المناصفة التي تأملنا وتأمل الناس معنا بها خيراً ،، لكنها كمن لم تأتي ،، فلا هي اطعمتهم من جوع ولا هي آمنتهم من خوف، 
تأكد يا ابا القاسم بأننا ندرك ونعلم ونقدر مسبقاً حجم الأمانة التي اؤتمنتم عليها وتقل المسؤولية الملقاة على عاتقكم ونعلم كذلك ان التوجه السياسي للمجلس الانتقالي الجنوبي قد يفرض عليه احياناً أن يراعي كثيراً من الامور والحسابات السياسية منها ماهو إقليمي ومنها ماهو دولي ومنها ماهو داخلي على ارض المعارك ،، خاصة في مثل هكذا مرحلة خطيرة تمر بها البلاد ككل ،، 
ومع كل ذلك إلا أنه من واجبنا أن نوصل اليكم الرسائل التي تعبر عن لسان حال الناس المتعبة والمنهكة ،، واعرف مسبقا انها تصلك لا تخفى على مسامعكم فالناس والأسر والمواطنين في العاصمة عدن لم تبقي لهم قساوة الظروف وقلة ذات اليد شيء وباتت مكشوفة استارهم ،، والله المستعان على كل حال  .
سنظل نسمعكم أصواتهم فلا خير فينا او لأهلنا إن لم نقلها او نكون فيها محابيين ومنافقين ،، لا والله اننا نقولها  محبين لاكارهين وحريصين لا مستهترين ولا يستطيع أحد أن يزايد علينا كيف هي ثقتنا واعتزازنا بكم كمجلس وقيادة وكيف هي محبة الناس لكم أنتم بشخصكم وليس فقط كرئيس للمجلس الذي نفخر ونفاخر به .
السيد رئيس المجلس  ..
عدن ومواطنيها وكل الجنوبيين باتوا اليوم يعيشون حالة من ضياع كل شيء جميل من حياتهم ،، حتى القليل منه الذي كان يرضيهم ويصبر قلوبهم على امل ان القادم سيكون اجمل ويعوضهم ،،حتى ذلك القليل قد انقطع ،،  
الناس في عدن يا ابن قاسم بلا ماء ولا كهرباء ولامرتبات ولا خدمات ولا صحة ولا نظافة ، والبترول وصل إلى 10 آلاف  وأصبحت العاصمة عدن وأهلها يعيشون اليوم تحت ضربات اسواط الجلادين  وما أكثر من يجلدون ظهر عدن بسياطهم ويجلدون ظهورأهلها بأزماتهم بل وصل الامر بأن وصلت اسواط الجلادين الى ارض عدن ولم يسلم من جلد اسواطهم حتى سطح بحرها يا أبا القاسم ،،   
وعليه فأني أقولها لكم متجرداً من كل شىء ( عدا من أوجاع الناس وثوابت عدالة القضية وحجم التضحيات )، أقولها بكل أمانة وكل صدق ووفاء انه يبدوا ان هناك أجندة فوضوية يراد لها أن تكون في عدن ومن يعملون بها من داخل نفس هذه الحكومة _حكومة المناصفة _ التي أصبح المجلس الانتقالي الجنوبي طرفاً فيها بموجب حقائبه الوزارية بطبيعة الحال .
فكل مايحصل الآن في عدن يؤكد أن له منهجية وتوجه فعلى ما يبدو أن داخل هذه الحكومة رجال ظل فيها وبهم وفيهم ينطلق من داخلها مساران متوازيان يتم العمل بهما في الظل وليس بشكل رسمي ،، 
الأول يعتمد على العمل تدريجيا على  خنق عدن ومواطنيها بتردي الخدمات وتعمد الأهمال واختلاق الاعذار واطلاق الوعود وعدم تنفيذها،، 
وهذا المسار الأول الذي جاري تنفيذه الآن هو بمثابة البناء التراكمي من ضغوط حياتية يهدفون من وراءها خلق تذمر مجتمعي ناتج عن واقع مؤلم وموجع هم اوجدوه وهو من سيدفع الناس إلى حالة غضب واندفاع وخلق ثغرات في المجتمع يستطيعون هم النفاذ عبرها مستغلاً التباينات السياسية مضافاً إليها الجوع والقهر ليشقوا صف المجتمع الذي ظل متماسكاً صلباً وفياً مع قضيته ومع مجلسه ورئاسة مجلسة ، 
المسار الثاني وهو موازي للمسار الأول سيكون انهم كخصوم يعملون في الظل  ومن داخل الحكومة ،، سيحصلون ولأول مرة على حشد ومسار إعلامي ضخم ومتنوع الالوان والاسماء حتى من الجنوبيين انفسهم بقصد وبدون قصد لان وقتها ستكون الاحتجاجات هي احتجاجات صادقة ونابعة من وجع قلوب الناس ضد حكومة المناصفة تلك التي لم تقدم شيء بل زادت الامر تعقيدا
 فكل مايعمله الآن رجال الظل في هذه الحكومة هو خلق مزاج مجتمعي حاد داخل عدن ويريدون ان تكون الاحتجاجات حقيقة ليستخدموها ككلمة حق يراد بها باطل ،، فهم الان انتهوا تقريبا من صنع ثلاثة محركات رئيسية وهي الجوع والعطش والظلام وهي المحركات التي ستكون الدافع لخروج هذه الأحتجاجات والوقفات والمطالبات المواطنين ،، 
ولكل ماسبق فأنه يتحتم على المجلس أن يتحمل مسؤولياته السياسية  والأخلاقية تحاه جرائم الإبادة التي تمارس في عدن ولايخجلنا او يحرجنا ان يسجل المجلس الانتقالي موقفاُ مسؤولاً امام الله اولاً ،، وامام السواد الاعظم من الشعب في الجنوب الذي مازال ملتفاً على مجلسة الانتفالي وعلى ثوابت قضيتة الوطنية الجنوبية ،، 
لا بد من خطوة سياسية تعبر عن حضور المجلس وتسمع صوته للداخل والخارج،، خطوة تعتبر بمثابة ضربة استباقية يقطع بها الانتقالي الطريق على من يريد أن يهجز لضربه سياسياً ليقحمه ويحره معه الى بركة الفشل تجاه كل ما يجري من فساد وعبث وتسويف ،،فهو كمجلس أصبحت تمسه تصرفات وسلوك هذه الحكومة التي للأسف لم تستطيع أن تلملم الامور بقدر ما بعثرتها أكثر ،، 
اليوم أرواح الناس بلغت الحلقوم يا أبا قاسم ،، واليوم توجد اسر تأكل وجبة واحدة في يومها ،، متعففيين لا يعلم الا الله بهم ،، 
والله ان الوضع أصبح كارثي واستنفذ الناس مخزون صبرهم ،، وعليه نأمل ان يدرس المجلس الانتقالي ماهية الخيارات التي أمامه،، وهناك عدة أمور يمكن أن يتخذها المجلس بعد أن يتدارسها من جميع النواحي فهم ادرى واعلم مني بكل تأكيد ،، 
فمثلاً ،، هناك خيارات مثل  : 
1_ الإعلان عن تجميد جزئي لعضوية وزرائه في العمل بهذه الحكومة وإصدار بيان رسمي بهذا معللاً ومسبباً الأسباب ومشترطاً فك التجميد الجزئي هو توفير الخدمات للمواطنين وقيام الحكومة ككل بواجباتها تجاه المواطنين  .
2 _ تقوم رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي بمخاطبة سريعة وعاجلة للاخوة في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات الشقيقة بطلب حقيقي وجاد للتدخل المباشر والفاعل وبالطرق التي يرونها انها ستكون بعيدة عن ايادي الفاسدين وذلك لايجاد حل جذري لهكذا أمور باتت تحاصر الناس وتقتلهم بأسم شرعية نسمع اسمها بآذاننا ولا نراها او حتى نرى منحزاً بأعيينا .
 3_يرافق تلك الخطوات خطوة ثالثة  تقوم بها دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس الانتقالي الجنوبي بأن تقوم  بمراسلة كافة الدوائر والمنظمات وحكومات الدول المناحة في الخارج لأعطائهم مسبببات تجميد الانتقالي أعماله في هذه الحكومة  ، 
4 _ في حال ان استمرت حكومة المناصفة بعدم قدرتها على تقديم شيء للناس فأننا نستكمل التجميد الكامل لكافة أعمالنا في جميع الوزارات التي موكولة امورها لوزراء من مجلسنا ،،
لاننا كمجلس حمل على عاتقة مسؤولية قضية وشعب ،، فأنه من المؤكد انه يشرفنا أكثر أن نكون خلف شعبنا وقواعدنا الجماهيرية ولا يشرفنا بقائنا دون أن نقدم شيء للناس خلف مكاتب وزارية .
4 _ حدوث واستنهاض مواكبة إعلامية ضخمة في كل وسائل الإعلام الجنوبية  المرئي والمسموع والمقروء وكل وسائل التواصل الاجتماعي تؤيد وتبارك كافة قرارات وخطوات المجلس الانتقالي الجنوبي مطالبة منه مزيدا من الإجراءات والفعل.
هكذا بأعتقادي تدار الامور في لعبة السياسية وهكذا سنكون قد استبقنا الامر واصبحنا نحن الفعل ولم ننتظر ليجعلوا منا ردة فعل ،،واسال الله ان يوفقكم إلى مافيه خير وصلاح وتعافي حال هذا الشعب .
والمجد كل المجد لهذا الشعب الصابر والرحمة والخلود لشهدائنا الأبرار .
والله من وراء القصد ؛؛ والله الموفق .
 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص