آخر تحديث :الاحد 07 مارس 2021 - الساعة:01:30:38
الأراضي بعدن صراع بين نهابة وملاك حقيقيين
فضل العبدلي

الاحد 21 مارس 2021 - الساعة:00:04:54

ما بعد احتلال الجنوب صيف ??م قامت سلطات الاحتلال بنشر الفوضى والفساد والإفساد وصارت الأراضي والبسط عليها بصورة غير قانونية عنوان لصراعات قادمة لا محالة بين من صرفت لهم قطع أراضي كاستحقاق لمواطنين جنوبيين ومنهم من اشتروا بحر مالهم سوى للبناء الشخصي او الاستثمار ؛ غير أن من صرفت لهم تلك الأراضي صارت عرضه للبسط والنهب من قبل بلاطجة نظام عفاش حينذاك وتم البعض منها بصرف عقود أخرى لهم بهذه المصروفة سابقا وهكذا دواليك كنافذين شماليين أتوا على ظهور الدبابات مكافأة لهم نظير قتالهم ..!

اليوم لا من بالأمس ونحن أمام معضلة أخرى بعد أن تم تحرير عدن من الاحتلال وعصاباته إلا أنه ترك لنا إرث قاتل ومدمر وصار الكثير من أبنائنا على هداهم وثقافتهم الرذيلة أن لم يكونون أكثر رذالة وهلعا وجشعا وطمعا بحق وحقوق الأخرين فقد ظهورا لنا بلاطجة ما بعد تحرير عدن مختلفة وتحت عناوين متعددة وبصورة أكثر اشمئزازا وتقززا وتهورا حيث وصل بهم الأمر إلى الاعتداءات على أراضي وأملاك مواطنيين جنوبيين حصل فيها أكثر من مرة مواجهة مسلحة خلفت قتلى وجرحى في ظل انفلات أمني وقضائي غير مسبوق ولا نشمل كل القضاة والأمن هناك البعض القليل الذين في أحكامهم متحيزة او إطالة لأمد بعيد لغرض في نفس يعقوب ؟! حيث تبين من خلال نزولي وطلاعي على الكثير من القضايا المتعلقة بالأراضي وجدت أن هناك تماهي من قبل السلطات الأمنية والقضائية هنا وهناك وحماية ناهبيين وباسطيين بصورة غير قانونية ويأتون مع هذا تارتا ومع ذلك تارت أخرى !! مما يثير الفزع أن تجد أطقم أمنية تحمي بلاطجة لأنهم امتلكوا المال!؟ لقد حذرنا مرارا من اختلال القضاء وهو الملاذ الأخير لكل المواطنين فإن شابه شائبة فأعلى الدنيا السلام !؟ أننا اليوم أمام مسؤولية كبيرة لوقف هذا العبث وهذه النتؤات المدمرة للوطن والموطن وإعادة البوصلة إلى مسارها الصحيح حتى يحل الأمن والأمان والاستقرار والنظام والقانون ؛ أن موضوعي الذي اسهبت فيه أتى على خلفية أراضية صرفت للمستثمر حضرمي يقال اسمه ( بالليل ) بشارع السجن المنصورة مساحتها تقريبا ?? × ?? ما قبل ??م غير أنه تم أخذها منه وصرفها لطعيمان أحد مشائخ مأرب الذي دخل يقاتل الجنوبيين مع عفاش كغازي ومنذ ذلك الحين وهو في دهاليز القضاء !! اليوم حصلت مواجهة بين بلاطجة يدعون أنها لهم حينما رموا بقنبلة صوتية وإطلاق أعيرة نارية بكثافة مما تسببوا في هلع وخوف المواطنين في هذا الحي الكثيف سكانه وأتى هذا بهدف وقف العمل للصاحبها الحقيقي غير معلومات من أنهم يتبعون( ... ) سنترك لمدير الأمن الجديد والحزام الأمني التحقيق بهذه الواقعة .. الذي نأمل أن يشكلان طوق النجاة للكثيرون ممن طالهم الظلم والتعسف ؟ من بلاطجة ما كنا نتصور أن يوما سنجد في وطنا الجنوب مثلهم يسئون لأنفسهم ووطنهم الجنوب .. قوات من الحزام الأمني وإدارة أمن عدن وضعت حدا لهذه البلطجة وفق معلوماتي وحسب مصدر بأن إدارة أمن عدن والحزام الأمني قطع على أنفسهم عهدا لأنها كل هذه الأمراض الدخلية على مجتمعنا وثقافتنا وسلوكنا الحضاري في الجنوب عامة والعاصمة عدن خاصة .

نشد على أيديهم .. ونطالب القضاء بتصحيح الأخطاء ومساره حتى يستقيم العدل وحينها تتطبع الأوضاع والأمن والاستقرار والسكينة والطمأنينة للمواطنين .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص