آخر تحديث :الاحد 07 مارس 2021 - الساعة:01:30:38
إلى المحافظ لملس: حتى لا نذرف دموع الندم عليك
عبدالله جاحب

الاحد 20 مارس 2021 - الساعة:19:51:32

نجاحك وانتصارك للمواطن المغلوب على أمره في العاصمة عدن أصبح كابوسًا مزعجًا لكثير من كبار وعملاقة وجبابرة مصاصي دماء عدن وأهلها وناسها.

سيادة المحافظ، ستجد وأنت ماضٍ في منعطفات خط سير نجاحك الكثير من القطعان والحثالات من يموتون غيظاً لنجاحاتك، ويحاولون بكل الطرق والوسائل أن يوقفوا ذلك الزحف المذهل والرهيب نحو منصات النجاح الباهر والمتميز الذي تحققه يوما بعد يوم.

يراقبون عزيمتك وإرادتك، وتعصف بهم رياح نجاحك ويتطايرون أمام كل ذلك كذرات الرماد من أمامك.

سيادة المحافظ والابن البار الذي أعاد أنفاس وبريق الحياة إلى هذه المدينة الساحلية التي عانت وانتظرت كثيراً بعد أن فقدت الثقة في أن يتجدد عهد وزمان العاصمة "الجعفرية" التي كان فارسها وبطلها الشهيد البطل/ جعفر محمد سعد، رحمة الله عليه.

لا نريد أن يتجدد المشهد والحدث وفصول اغتيال الحياة مجدداً، لا نرغب في مشاهدة حلقات وسيناريو فلم قتل "الأمل" من جديد.

لا نبحث عن إضاعة مجدد العهد والزمن الجعفري يابن لملس.

سيادة المحافظ، الأستاذ أحمد حامد لملس، حياتك لم تعد مطلبا لك ولأسرتك ولأهلك، ولم تعد ملكا لشخصك أو عائلتك، لا ورب السماء، فقد أصبحت وأضحيت ملكا، وخاصة لكل أبناء وأهالي وسكان العاصمة عدن الذين يخشون عليك أكثر من أرواحهم.

وأهم من أي شيء آخر، المخاطر تحيط بك فكن على حذر شديد، والمؤامرات تحدق بك فكن على يقظة في كل وقت ولحظة وحين.

لاحظ الجميع أن تحركاتك وخطواتك لا تهتم بها من الجهة الأمنية، ولا تعري لسلامتك أي اهتمام ولا تؤمن ذلك أمنيا بالشكل المطلوب والصحيح والمناسب.

سيادة المحافظ بن لملس، أنت روح عدن ونبض العاصمة وشريان المدينة الساحلية والدماء والأنفاس التي تضخ الحياة للعاصمة عدن، فلا نرجو ولا نرغب ولا نتمنى أن نكرر ذرف دموع وداع الشهيد جعفر عليك فكن على يقظة وحذر حتى لا تعاد فصول وسيناريو ومشاهد فلم الشهيد جعفر، وحفظك الله من كل سوء وشر ومكروه.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص