آخر تحديث :الاحد 12 يوليو 2020 - الساعة:22:03:01
آخر الأخبار
الوحدة .. إنتهت في الواقع
عبدالمجيد زبح

الاحد 28 يوليو 2020 - الساعة:12:21:41

عندما نقول الوحدة إنتهت فإن الواقع هو ما يؤكد وبالمطلق هذا الحقيقة، نحن فقط نكتب من أجل أن نتذكر في المستقبل كيف آلت الأمور إلى هكذا أوضاع مزرية ونهاية مؤلمة  بسبب التعبئة الخاطئة .

لقد اسهمت كثير من القوى في استخدام النعرات المناطقية لخلق تنافر واحقاد وصلت حد المواجهات والقتل في أماكن جغرافية عدة، وصحيح كان هناك حراك بين فترة وأخرى وحراك طبيعي ناتج عن فساد أداري مارسته السلطة خلال سنوات الوحدة.

وبلغ الحراك ضروته فيما بعد عام 2007 لكن ليس الى مراحلة الكراهية بين أبناء الوطن تحت مسمى [ شمالي - جنوبي ] لكن من عمل على تغذية ذلك هم معظم الكتاب وأطراف سياسية كانت في نفس دائرة الحكم من اجل الابتزاز أو ما يسمى [المكايدة السياسية].

 وكانت ورقة الإنفصال هي أهم ورقة ضغط تمارسها أطراف الصراع التي عملت على تشجيع العديد من الكتاب على اذكاء الصراع والقضية الجنوبية وحقوق الجنوبيين ومظلومية شعب الجنوب وتفرد البعض في الابداع في ذلك دون أن يحسب للعواقب وتغيرات الأيام حتى نمت داخل الشارع الكراهية وأصبح الشمالي بشكل عام يتعرض للتنمر وبلغة ضروة ذلك فيما بعد 2011 .

في عام 2013 كنت ادرس في العاصمة صنعاء سكنت جوار بيت الجوبي وتعرفت على الممثل عبدالرحمن الجوبي وكان يجهز لبرنامج جماهيري عيدي وكان السنة السابقة قد عمل نفس البرنامج في عدن وتعرض للكثير من المضايقات والإهانة.

وواجه الكثير من الاشكاليات والفاظ مناطقية لم نكون نعرفها او نسمعها في السابق واخبرني حينها ما تعرض له من العنصرية المناطقية المقيتة التى اصبحت سائدة وسط الشارع في الجنوب بشكل عام وكان ذلك شيئ أحزنني كثيرا .

بعد ذلك اتفقنا على إقامة البرنامج في الحديدة وبالتحديد في منتجع الحديدة لاند وكان برامج ترفيهي ناجح بامتياز رغم أنه كان غير مرحب باقامته في الحديدة لعدم عمله فيها وعدم معرفته بأن الإقبال في الاعياد يكون في عدن أكثر .

لكنه بعد انتهاء البرنامج استغرب من نسبه الإقبال والزوار من مختلف مناطق مدينة الحديدة، وقال : كل الأسر التى كانت تنزل عدن تقضي اجازة العيد جميعها غيرت وجهتها الى الحديدة والسبب يعود لما كان يواجهه أبناء المحافظات الشمالية من تنمر والفاظ ناتجة عن التعبئة الخاطئة.. واقحام المواطن الذي ليس له علاقة بالصراعات بين الاطراف عن طريق تهيج الشارع ضد كل شمالي والعمل على تمزيق النسيج الاجتماعي بين أبناء الوطن .


 لذلك قلنا ونقول بان الوحدة اصبحت في حكم المنتهية ولا وجود لها على ارض الواقع  وان كل المحاولات الان هي فقط من أجل مصالح سلطوية لا أكثر ولا اقل ومحاولات للحفاظ على مصالح شخصية لاطراف معروفة.. لكن على مستوى الشارع في الجنوب من الصعب التعايش بعد الآن ضمن دولة واحدة مهما حاول البعض تلميع الوحدة وأنها هي المنقذ وهي الخيار الافضل للعيش والتعايش تحت راية واحدة لكن وجهة نظري الشخصية تعتبر عكسهم تمامآ وعلى الاقل أنا اكتب هنا كتشخيص للواقع بينما هم في السابق عملوا على الكتابة ليلآ نهار إيجاد الفرقة ونشر الاحقاد والمناداة بالانفصال
وان الوحدة سلبت منهم ومن اجيالهم أحلام وردية.

ونحن نكتب اليوم للحفاظ على ما تبقى من رابط اخوي وعلى النسيج الاجتماعي ونقول الوحدة الحقيقية انتهت ولم يبقى منها غير الاسم فقط كانت حلم وتحقق واصبح
بقائها حلم لن يتحقق حتى وأن حاول اهل المصالح فرضها بالقوة .


والانفصال اقرب الطرق للحفاظ على ماتبقى من الرابط الاخوي والإجتماعي بين ابناء
الشمال والجنوب واذا استقرت الاوضاع وهدأت النفوس وخف الاحتقان فلا مانع ان تعود الوحدة وكما تحققت في السابق لا يمنع ان تتحقق مستقبلا بقلوب بيضاء ونوايا
صادقة وعلى مبادئ وادبيات واضحة ومحددة .


وللكتاب الذي غيرو النغمة وتحولوا الى الكتابة اليوم أن بقاء الوحدة هو خيار أنسب نقول ماذا يفيد الآن ولا يمكن كتاباتكم لعشر سنوات مستقبلآ ان تعالج أو تغفر لكم ما احدثتوه من إثارة للمناطقية وتغذية للفوضى واللعب بافكار الشباب واقناعهم بأن في الانفصال حل لكل قضاياهم وان كنتم فعلأ نادمون عليكم أن تكون اقلامكم مع السلام.

ووقف القتال في اليمن بشكل عام وترك المواطن هو من يقرر مصيره وليس في التحول الى التشجيع على فرض الوحدة بالقوة وبمزيد من سفك الدماء .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص