آخر تحديث : السبت 2019/11/16م (01:13)
عفو يا مقدشي جيشك يعاني ..
سامي الصغير
الساعة 11:34 AM

يعاني منتسبي المؤسسة العسكرية من ظروف معيشية صعبة

ولا ندري ماهي الاسباب الحقيقة في عدم انتظام مرتباتهم لتكون بصورة منتظمة وشهرية.

حيث وان الكثير منهم اصبحت مرتباتهم شبه سنوية .

اننا وللأسف الشديد نعاتب قيادة وزارة الدفاع ممثلة بوزيرها محمد المقدشي ونعاتب الرئيس هادي القائد الاعلى للقوات المسلحة تجاهله مطالب منتسبي وزارة الدفاع والتي باتت اوضاعهم المعيشية في حالة صعبة وهستيرية واصبحت اسرهم في فقرا ومجاعة .

فهل من المعقول ايها القائد والمسؤول ان يظل راتب هؤلاء في حكم المجهول .

وينتظر منتسب وزاره الدفاع راتبه بعد انقطاع وصراع وصعوبة اوضاع .

ان هؤلاء الضعفاء ايها الشرفاء ينتظرون مرتباتهم بعد عنا وشقاء.

فمن اين سيأتون بمتطلبات اسرهم  ؟

حيث ينتظرون مرتباتهم على احر من الجمر .

علما انها لم تصرف لهم نهاية كل شهر .

انهم في معاناة ولكن لا صدى للمناداة .

اننا في هذا الاثنا نشكر الرجالات الشرفاء وممن يسعون لاستعادة حقوق الضعفاء.

اننا نشكر الرجالات الوفية ممن يسعون لإنهاء فساد المؤسسة العسكرية وانهى الاسماء الوهمية وايجاد آلية موحدة للقوات المسلحة .

اننا نقدر تقديرا عاليا جهودهم الحثيثة ونواياهم الطيبة واخلاقهم الحميدة وضمائرهم الحيه واعمالهم المثمرة .

اننا نؤكد وبالفم المليان ان هناك رجالات في هذه المؤسسة العسكرية تستحق الشكر والعرفان ونتمنى من الرئيس هادي

ان لا يطويهم في صفحات التجاهل والنسيان .

اننا نوجه كلماتنا رغم علمنا انه لا صدى لصوتنا لاننا في وطن لا صوت يعلو فوق صوت الحمقاء.

ولا صوت يعلو فوق صوت الفاسدين مهما كتب وتكلم الصحفيين والاعلاميين ورواد التواصل الاجتماعي المختلفة عن معاناة منتسبي المؤسسة العسكرية .

نحن لانصب جام غضبنا حقدا وانتقاما ولا تجريحا ولا تشويها لشخص ما.

ولكن نريد من قياداتنا الالتفات لمعاناه منتسبي وزاره الدفاع باعتبارها ذات اهمية .

ورسالتنا للوزير المقدشي ونقول له ختاما عفوا يا مقدشي جيشك يعاني.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1057
عدد (1057) - 11 نوفمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل