آخر تحديث : الخميس 2019/11/21م (20:24)
حقيقة حوار جدة
د. صدام عبدالله
الساعة 10:29 PM

إلى أبناء شعب الجنوب.. من أراد أن يعرف حجم النصر الذي سيتحقق من خلال ما هو متداول من مخرجات حوار جدة فعليه أن ينظر إلى مواقع وصحف وقنوات شرعية الإخوان، وسوف يلاحظ مقدار الألم والعويل والبكاء من مخرجات الحوار الذي يمثل نصرًا للقضية الجنوبية، وما يتم تداوله من مدفوعي الأجر وناشطي وسائل التواصل حول تشويه الانتقالي وأن قادة الانتقالي يبحثون عن مناصب، وقبولهم الانخراط في الشرعية هو من باب تضليل الرأي العام الجنوبي بهدف اتخاذهم مواقف ضد الانتقالي؛ لكن الحقيقة المغيبة هي أن تلك القوى والمليشيات جنّدت بمبالغ طائلة بائعي الأقلام في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي لأجل ذلك؛ بسبب أنهم لا يستطيعون رفض مخرجات الحوار بصورتها الحالية، فأصبح رهانهم بالتحريض وتضليل الرأي العام الجنوبي لعلّ وعسى أن يؤثروا عليه وأن يشككوا بقيادات الانتقالي التي أخذت على عاتقها هدف شعب الجنوب منذ سنوات طويلة.. لذلك نقول بأن شعب الجنوب أصبح أكثر وعياً ويستطيع أن يميز بين ما هو لصالحه وما هو ضده، وسيُفشل كل خطط وألاعيب الإخوان الواهمة في خلخلة النسيج الجنوبي، وسوف يصطف الشعب إلى جانب القيادة التي فوضها للدفاع عن حقوق أبناء شعب الجنوب والتمسك بالهدف السامي المتمثل باستعادة الدولة.

وفي نفس الوقت قادة الانتقالي حريصون كل الحرص على عدم التفريط بالثوابت الجنوبية، وإن كان من مخرجات الحوار ما يتنافى ويتعارض مع الثوابت الجنوبية فثقوا كل الثقة بأن وفد الانتقالي المفاوض لن يقبلها وسوف يرفضها.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1060
عدد (1060) - 17 نوفمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل