آخر تحديث : السبت 2019/11/16م (01:13)
لملس.. الرجل الاستثنائي في المرحلة الأصعب
عبدالله جاحب
الساعة 08:46 PM

المعطيات والأحداث والمواقف من تفرز معادن الرجال، والمنعطفات والطريق المثقل بالمخاطر والحافل بالمعاناة من يرسي ويثبت سفينة (جينات) القيادة النادرة الاستثنائية، ونادراً تجد أو تحصل على قيادي يتمتع بالحنكة والفطنة والحس السياسي والدبلوماسي وغريزة استقطاب الناس إليه في هذه المرحلة والتوقيت الحرج الذي نعيش فصوله وحثيات حضوره وتواجده.

برز نجمه ولمع حضوره وأثبت بأنه رجل (استثنائي) في خضم تقلبات المواقف، وتحالفات المصالح الذاتية الشخصية.

أحمد حامد لملس، الأمين العام في المجلس الانتقالي الجنوبي، ذلك الرجل الذي فرض اسمه "سياسيا"،  وأرسى كاريزما حضوره وتواجده في الساحة والمشهد الدبلوماسي قبل السياسي.

جعل أحمد حامد لملس من مرونة أسلوبه وتواضعه،  ودهاء وحنكة شخصيته القيادية حديث العاصمة عدن  والجنوب بصفة عامة.

فكان للأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي أحمد حامد لملس الحضور الأبرز في الآونة الاخيرة، وتحديدا بعد الأحداث الأخيرة التي عصفت بالعاصمة عدن،  فقد تحمّل (لملس) على عاتقه تذليل الكثير من الصعوبات، وتحمل مسؤولية تسهيل العديد من المعوقات، فكان الرئة التي يتنفس بها المجلس الانتقالي الجنوبي، وشريان الحياة في تطبيع الأمور السياسية والدبلوماسية بعد مرحلة عصيبة وحرجة مرت بها العاصمة (عدن).

مهام كثيرة وجسيمة سياسيا ودبلوماسيا تفوق الطاقة البشرية والجسدية العقلية للإنسان أوكلت للأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي (لملس)  في الفترة والآونة الأخيرة، فكان الجسد البشري الذي يتجدد حيوية ونشاطا في كل معضلة وحدث، والعقلية التي انفتحت على الجميع في أحلك وأصعب المرحلة، والدهاء السياسي الذي أذهل العدو قبل الصديق، والحنكة الدبلوماسية التي شهد لها القاصي والداني.

أثبت الأستاذ/ أحمد حامد لملس الأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي بأنه الرجل الاستثنائي في المرحلة والتوقيت (الأصعب)، وأجبرت حنكة وشخصية ودهاء وقيادة للمس لزمام الأمور السياسية والدبلوماسية في أحلك ظروفها على رفع القبعات احتراماً وتقديراً لهذه القيادات التي كانت رقما صعبا في توقيت أصعب، فتحية للرجل الاستثنائي في المرحلة والتوقيت (الأصعب).

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1057
عدد (1057) - 11 نوفمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل