آخر تحديث : الاربعاء 2019/10/16م (00:12)
الشرعية على الرصيف والانتقالي شامخ منيف
صلاح الطفي
الساعة 02:24 PM

تقديم حارق :-
كل ما نتمناه أن لا تعيد مفاوضات جدة سيناريو عمان وقصة ( وثيقة العهد والاتفاق )التي بعد توقيعها تم اجتياح الجنوب , وبارك من قال عدن خط أحمر ذلك الاحتلال الهمجي الذي ندفع إلى اليوم ثمنه ارواح ودماء ودموع بعد ضياع الوطن.. سألت الصديق عبدالله العيسائي كيف تشوف مستقبل الشرعية اليمانية ؟ فرد وبلباقته المعهودة الشرعية على الرصيف .
اقتبست منه العنوان وانا حسب تعبير المرحوم صالح علي ابو زيد الطفي  ( اموت من الضحك).. ((مسعدة أخرجت صفية على الرصيف ههه )) .
مباشرة استحضرت الذاكرة المسرحية المصرية المشهورة ( على الرصيف )وهي مسرحية سياسية ساخرة بطولة سهير البابلي وحسن حسني وأحمد بدير .
عرضت عام 1987 م وتدور معظم أحداث المسرحية حول ( صفية ) سهير البابلي و ( عبدالصبور) حسن حسني خطيب صفية حيث ألح وأصر إلحاحا على خطيبته ان تهاجر كي تأمن لهما بناء بيت الشرعية .
وعند ما قالت له  الرجال هم المفروض ان يهاجروا وليس النسوان فقال يا حبيبتي لازم تضحين من شان اؤمن مستقبلي السياسي .
( ليتها تشاهد اليوم رموز القيادة اليمنية وهم يهربون من أرضهم بعباءات نسوانهم, ويتركونهن لمراهقي الحوثي يعبثون بهن في غرف نومهم) .
هاجرت صفية الى الكويت لتدريس اللغة العربية وهمها وغايتها ونضالها العودة الى بيت الشرعية الموعود, ظلت صفية على تواصل دائم مع عبدالصبور الذي بشرها في اول شهر من سفرها انه وضع حجر الاساس لبيت الشرعية وما عليها الا ان تحول له راتبها الشهري اول بأول .
اشتاقت لحبيبها في نهاية العام الاول ولكن حلم العودة إلى بيت الشرعية كان اكبر من شوق الحبيب فأجلت سفرها وحولت قيمة التذاكر مع الراتب الشهري .
وقبل ان تحل ذكرى سفرها كل عام كان عبد الصبور ( مثل محمد العرب ) يبعث لها صور واخبار تطمأنها عن التقدم نحو بيت الشرعية من ارقى احياء القاهرة الجديدة, ومن فرضة نهم والبعرارة ومثل محمد العرب يعززها بمقاطع صوتيه عبر شريط كاست يعلق على الصور المرفقة ( أنا هنا وهذا بيتنا اين أنتِ ) .
كانت صفية مثل مسعدة تتشوق للعودة الى بيت الشرعية على احر (من شرخ توكل كرمان ).
بعد 5سنوات واكثر لا حظت انقطاع التواصل الحميم من خطيبها فقررت العودة من ( لكويت) كما كانت تنطقها متحرقه على المسرح بعد ما اكتشفت عند وصولها الى القاهرة تحمل بآخر مبلغ كان لديها تلفزيون 7سستم وفيديو وكل ما يسعد الحياة الزوجية حيث استلم عبدالصبور منها العفش بمساعدة شريكه في النصب ( بلية ) أحمد بدير, وكانت الفاجعة ان اغلق الباب في وجهها بعد ان تزوج باخرى (بلهجة الدنبوع هه ) وسجل بيت الشرعية  بأسمها.
حاولت العودة الى بيت ابيها فاخبروها ( بيت ابوك شاله الونش ) فطرقت بيوت اخوانها واخواتها لكن الجميع رفضها لأنها قاطعتهم خلال الفترة التي عاشتها في الغربة وكان تواصلها الدائم مع خطيبها الخائن فكان ( الرصيف مأواها ) .
كل المعطيات اليوم تؤكد ان مسعدة اختطفت ( صفية ) الشرعية  واصبح مصير صفية  الشرعية على الرصيف وخاصة صفية الجنوبية وعلى رأسها وقفاها سيادة الرئيس عبدربه الدنبوع منصور وكاشف جلالة الابن البار والمعسر الميسري وجب الجبواني وعيس العيسي  ومن لف لفيفهم .
2 – شموخ الانتقالي المنيف :
سألني كثير من الأصدقاء بعد مقالي الأخير (صدمه-نصر-زلزال-انتصار) عن المجلس الانتقالي ومقالي فقلت :المجلس الانتقالي شامخ منيف فوضه الشعب الجنوبي عن ثقة وقناعة برجاله المناضلين الصادقين وعلى رأسهم السيد الرئيس عيدروس الزبيدي الذي لا يختلف عليه اثنين من الجنوبيين بصدقه ودوره النضالي المشهود .
ولذلك من حيث تأصيل النقد البناء لمن يتحمل الأمانة بقضية وطن يجب التنويه عن مكامن الضعف والخلل حبا لا نكاية .
إما مكانة الانتقالي فقد نالها بوصوله الى مصاف ماكنا نحلم به عمن يحمل لواء القضية الجنوبية ويرتقي بها الى ما وصلة اليه اليوم من اعتراف اقليمي و دولي.
اليوم المجلس الانتقالي يفاوض بحلم وصبر ومن مصدر قوة وعن جدارة وبالتأكيد هو يدرك إن سلاحه الفتاك شعب الجنوب العربي وقوته الأرض التي سقاها أبناء الجنوب بعشرات الألوف من الشهداء والجرحى وقضيته عودة ارض الجنوب دولة حرة مستقلة  وعلى هذا نحن معه في السراء والضراء ولن نساوم  بحلمنا المنشود قيد أنملة, شاء من شاء وأبى من أبى .
ختاما :
قال احد الاصدقاء ما الفرق بين قيادة المجلس الانتقالي وقيادات الشرعية ؟
فقلت قيادة الانتقالي خرجت من غمار المعارك وتقود الجنوب نحو الهدف المنشود , فقاطعني قيادتكم اتت من الكهوف ولا تملك قوت يومها والشرعية قيادات تاريخية تقود القضية اليمنية وهي في ضيافة التحالف العربي وفي فنادق الرياض رجل على رجل وعلى سكة عشرة .
فضحكت وقلت قل لهم باختصار ( سرائر الديباج ومخدات ريش النعام لن تبعد عنهم كوابيس الجنوب العربي المرعبة) .. فقضية الجنوب لها شعب أقسم العهود بعودة كل حق مسلوب .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1046
عدد (1046) - 15 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل