آخر تحديث : الجمعة 2019/09/20م (02:35)
مليونية شعب الجنوب الكبرى
سعد ناجي أحمد
الساعة 07:35 PM

شهدت ساحة العروض في العاصمة التاريخية عدن يوم الخميس ?? اغسطس 2019م مهرجاناً جماهيرياً كبيراً شارك فيه ابناء الشعب الجنوبي الذي قدم من كل المديريات والمحافظات الجنوبية،من حضرموت وشبوه وابين ولحح والضالع والمهره،وكل الرجال الاوفياء والمخلصين للشعب الجنوبي وقضيته العادله رجالاً هتفوا بصوت واحد ونشيد واحد،بتلاحم جنوبي واحد،لاطائفيه ولامناطقيه ولا أخوانجية،واقسموا بالله بالعهد للشهداء والجرحى والسير في درب التحرير والاستقلال واستعادة الدوله الجنوبية،بدون تراجع ولا جدال، لاوحده ولا أقلمه ولافيدراليه،والهدف إستعادة الدولة الجنوبية،فعلاً كانت مليونية الحسم والانتصار،جسدت اللحمه الجنوبيه عملاً بمبدا التصالح والتسامح،مليونية التمكين والثبات جددت  العهد والثقه والتفويض  للمجلس الانتقالي الجنوبي بقيادة المناضل والبطل رجل المرحلة الصعبه والمواقف التاريخية الرئيس عيدروس الزبيدي الذي سطر ملحمة  تاريخيه مع المقاومه الجنوبيه البطله في احتواء الاوضاع والاحداث التي شهدتها العاصمة التاريخيه عدن في العشر الاخيره من شهر ذي الحجة 1440 هجرية،التي نتجت بسبب الاعمال الارهابيه التي استهدفت معسكر الجلاء،واستشهاد القائد المناضل ابو اليمامة وعدد من زملاءه،وكذلك استهداف مركز الشرطه بالشيخ عثمان،كان عملا إهابياً من قبل التمرد الحوثي وحلفائه الارهابين الاخوانجيين في حزب الاصلاح في حكومة الشرعية الفاشلة وبدعم ايراني، قطري،وتركي.
وذلك العمل التآمري الذي أستهدف عدن،كان يهدف إلى تحويل الانتصارات التي تحققت في الساحة الجنوبية إلى هزيمة،ولكن بفضل من الله وتوفيقه،ثم بفضل وحنكة المجلس الإنتقالي الجنوبي وأبطال المقاومة الجنوبية وكل الشرفاء من أبناء الجنوب،تم إفشال ذلك المخطط التآمري،وانتصر الجنوب ومجلسه الانتقالي ومقاومته البطله،وكشف ذلك الانتصار الكثير من الاوراق الخطيره التي كانت تلعب بها الشرعية،والقوى المتآمره والتي كشفت المصادر وجود بعض من العناصر الارهابيه المطلوبين للعداله،كانوا في معسكرات الشرعية بالعاصمة  عدن،وهذه هي الخيانه التاريخيه للانسانيه،التي لم ولن يقبلها شعب الجنوب العربي الاصيل،ولاتعبر عن اخلاقياته وثقافته، بقدر ماتعبر عن اخلاقيات وثقافة نظام صنعاء وقياداته التي اثبتت الحقائق السابقه ادارتهم للارهاب من قصر الرئاسة، أن مثل هذه الاعمال الارهابية تجرع الشعب الجنوبي مرارتها منذ وحدة المكر والخيانه ،والارهاب المنظم حتى لحظة إغتيال القائد البطل ابو اليمامه الذي وبكل تأكيد مثلت تضحيته بروحه الطاهره،نقلة تحول في حياة الجنوب،حيث أحتشد الشعب في ساحة العروض بالعاصمة التاريخيه عدن،ليستنكر كل اساليب القمع والارهاب التي تعرض لها الشعب الجنوبي وقياداته العسكرية والأمنية والمدنية،في ظل صمت مريب من قبل المجتمع الدولي،وهذه المليونية الأخيرة تمثل رساله هامه ومستعجله للمجتمع الدولي،والدول المجاوره ودول التحالف العربي،وهي واضحة واقعياً،بأن الجنوب دولة وشعب وهويه ويجب أن تحترم إرادته،ولا يمكن أن تقهر،لأنه تواق للحرية والاستقلال واستعادة الدولة .  ومن ساحة العروض بخور مكسر بالعاصمة عدن أكد الشعب الجنوبي الاصيل،العلاقة الوطيدة مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والامارات العربية  المتحده،وجددت مواصلة الشراكة الحقيقية والنضال ضد التمرد الحوثي وحلفائه حتى تحقيق النصر للسيادة العربية  بالساحة الشمالية،والتأكيد على مبداء التفاوض في طريق استقلال الجنوب واستعادة دولته،وكذلك التاكيد  على اهمية الحفاظ على الانتصارات السابقه،والحاليه بالساحة الجنوبيه المحرره،التي مثلت انتصار السياده العربية والثبات على الارض بكل حزم ومسؤولية،وإدارة الساحه الجنوبيه من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي والمقاومة الجنوبية البطله، وكذلك التأكيد على أهمية مواصلة الحوارات من قبل قيادة المجلس الانتقالي على المستوى المحلي والاقليمي والدولي، بما يخدم مصلحة الشعب الجنوبي واستقلاله وتحقيق عملية السلام على مستواء المنطقه العربية،والتاكيد على أهمية اتخاذ الخطوات والمشاورات والاجراءات والقرارات الهامة الناضجة والمدروسة من قبل قيادة الانتقالي وهيئاته الاستشاريه على مختلف     الاتجاهات لإدارة الساحه الجنوبيه المحررة،فهنيئاً لشعبنا الجنوبي هذه الانتصارات العظيمة،وتحيه خاصه للمقاومة الجنوبية البطله،وسلام وتعظيم للقائد الرئيس عيدروس الزبيدي رجل المرحلة وربان سفينة الجنوب  .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1035
عدد (1035) - 19 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل