آخر تحديث : الجمعة 2019/09/20م (02:35)
ابين ...جسر الصين يوشك على الانهيار جراء القواطر ؟؟!!
عفاف سالم
الساعة 02:58 PM

في هذه العجالة سنسلط الضوء للحديث عن محافظة ابين وما يتعرض له اهم معلم فيها من تدمير و بشكل يؤسف له و لا حياة لمن تنادي.
 القواطر الكبيرة و ذات الحمولات الثقيلة هل يعقل ان تسلك طريق جسر الصين بدلاً عن الدائري ؟؟!!
  لم اصدق حينما قيل لي ان قواطر الاسمنت والرخام وغيرها بحمولاتها المهولة ترتاد طريق الجسر بمجرد حلول حلول ساعات المساء حقيقة ذهلت وتألمت كثيراً .
ما الذي يحدث ولما الصمت ؟؟ فالقواطر بأنواعها المتجهة نحو زنجبار او جعار ستدمر اهم معلم بل اهم منشأة مهداة مازالت صامدة بزنجبار تقاوم اهمال المعنيين .
فجسر الصين الذي يعد الشريان الرابط للمحافظة بعدن ولحج ووو مهدد اليوم  بالانهيار حتماً امام مرأى و مسمع السلطة المحلية بالمحافظة جراء الحمولة الزائدة و الاصرار على عدم  الاهتمام والالزام والالتزام بتنفيذ التوجيهات  للسائقين للمرور بالخط الاخر حيث تتم التجاوزات ليلاً مع عدم العناية بالترميم مما ينذر  بانهياره المحتوم خلال سنوات معدودة ان لم يتم تدارك الامر و التعامل بحزم و جدية  ..
 كون الجسر الذي ان انهار  فستكون العاقبة وخيمة بكل المقاييس فهو يعد اهم ما تبقئ من المعالم الحيوية و الخدماتية بالمحافظة البائسة التي تندب حظها العاثر.
ربما الصمت ناتج عن الترضيات بالملايين التي تذهب اغلب مخصصاتها للسلطة المحلية شهريا و لنفر من الخاصة ولقناة السعيدة وبرامجها ومنها اتحداك في نصف ساعة العبثية.
لكن الجدير اننا لا نعلم عن استثمار مبالغ الاسمنت في اي شيء يذكر و يعود بالنفع على المحافظة المنكوبة قهرا وقسرا.فهذه الملايين بمثابة ذر الرماد في العيون و بسببها ستخسر المحافظة منجز بالمليارات ولن يمكنها تعويضه البتة .
بالمناسبه مأمور زنجبار ماالذي حل به ولما غط سريعا في سباته زنجبار بحاجة ماسة للانقاذ فلا تزيدوا الطين بلة وارونا ثمرة جهودكم مترجمة على الواقع بجلاء .
ولذا نأمل من القيادة الامنية الجديدة ممثلة بأبي مشعل ان يتوج جهوده بلفتة عاجلة لهدا الموضوع وان يوليه غاية الاهمية فإن لمسنا منه الجدية سنسلط الضوء ايضاً علئ قضايا في غاية الاهمية للارتقاء بواقع المحافظة البائسة املين له التوفيق في جميع مهامه.
وفي الاخير  نقول يا جماعة اتقوا الله واخلصوا النية فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته والتاريخ يسجل ولا يحابي او يجامل احد ولكم في الاسلاف عبرة .
وما تنسوا الصلاة و السلام على سيدنا الرسول عليه أفضل الصلاة وازكى التسليم  .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1035
عدد (1035) - 19 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل