آخر تحديث : الخميس 2019/11/21م (20:24)
الانتهازية ومصيرها
احمد جباري (ابو خطاب)
الساعة 03:51 PM

تتعرض دولة الامارات العربية المتحده في اليمن لحملة ضالمة من قبل اطراف سياسية معروفة ( منهم وزراء وقيادات في حكومة الشرعية ) وجماعات ارهابية تدس السم في العسل وتذر الرماد على العيون لتوهم بسطاء  الناس انهم الاحرص على اليمن عموما وعلى الجنوب خاصة وهم يعملون ليل نهار بالسروالعلن على تدميره والعمل على تسليمه لذراع ايران في المنطقة ( الحوثيين ) والعمل  وفق اجندة قطر المتحالفة بوضوح معهم .
ماذا عملت الامارات لتتعرض لكل هذا الكم الهائل من الادعائات والحملات الباطلة ؟؟
بكل تاكيدة فقد عملت الامارات اعمال جليلة ورائعه سوف يخلدها التاريخ كما خلد من قبل الدعم اللامحدود للشيخ زايد بن سلطان رحمه الله هذه الاعمال التي اغضبت هؤلاء الذين لايعرفون غير التامرواستعباد الشعوب والاتجار بكل شيئ حتى  الوطن والشعب ,, فماذا عملت الامارات ؟؟؟  
لولا الامارات مادمرت ترسانة اسلحة الجيش اليمني الهائله التي اصبح خلال 24ساعة جيش ايراني بكل ماتحملة الكلمة من معنى..
لولا الامارات ماتم بناء واعادة جيش الجنوب العربي وتسليحه وتمويلة واعادته للساحة  جيش قوى يحمي الجنوب و المنطقة من عبث العابثين وفساد الفاسدين وهاهو جيش يحقق الانتصارات في الساحة الجنوبية خاصة واليمنية عامة 
لولا الامارات ماخرج الحوثيي من عدن وباب المندب يجر اذيال هزيمته الثقيله النكراء  
لولا الامارات ما تحرر الجنوب العربي كاملا من المندب الى المهره من الحوثي و جيش صالح العميل لايران  وجحافل القاعدة والتنظيمات الاخوانية الارهابية الاخرى في الجنوب 
لولا الامارات ماوصل جيش الجنوب الى ميناء الحديدة وحرر الساحل الغربي كاملاوجعل شرعية الفنادق  الرابضة بجيشها في فرضت نهم تتفاوض في استكهولم وكان جيشها هو الذي حقق الانتصار وهو في الحقية لم يطلق رصاصة واحده باتجاه الحوثي .
لولا الجيش الذي سلحته ودربته و تدعمه الامارات ماكنا اليوم  نمرغ  انوف الحوثيين في التراب بابشع هزيمة لهم في الضالع والصبيحة ويافع وشبوه ..ويكفي ان ابناء جلدتنا في الشرعيه والاخوان المفلسين يتامرون علينا ليل نهار  ولعلهم  يتمنون ان يروا مذابح يرتكبها الحوثي في الضالع ويافع وعدن   افضع من مذابح صبرا وشاتيلا ..كما فعلت مليشياتهم الشيعيه في العراق وسوريا ولبنان ..
وهل كنتم تضنون ان جيش على محسن الاحمر والمقدشي سيحمينا من خطرهم وهم المتامرون معهم لقتلنا وتدميرنا ؟؟
لولا دعم الامارات في المحافل الدولية  ماكان العالم قد عرف قضيتنا واصبح الجنوب رقما صعبا يصعب تجاوزه.
لولا الامارات ماتم تاهيل الاف المدارس والمستشفيات والمنشات الخدمية الاخري في محافظات الجنوب العربي قاطبة ...
لولا الامارات ماتم تاهيل واعادة الخدمة لمطارات عدن والريان وميناء عدن وموانئ المكلا وغيرها ..وهاهم ( شلة الانتهازيين) اصحاب الدفع المسبق لا يستحون حين يتضاهرون باعدادهم المضحكة عند مطار الريان  ضد الامارات التي اعادة تاهيل المطار وانفقت الملايين من اجله ..
نحن لم  نرى ولم نسمع عبر التاريخ قديمه وحديثه  (ان دولة احتلال) كما يصورها هؤلاء الانتهازيين تعمل على بناء جيش مدرب ومسلح  يجعل ابناء الوطن يدافعون عن انفسهم ويحمون وطنهم ودولتهم  ,,
 الذي سمعناه وعشناه في الواقع اكثر من عشرين عاما ان دولة الاحتلال( اليمني ) دمرت جيشنا الجنوبي وصادرة اسلحته  واغتالة ضباطه وطياريه  اوتم نفيهم خارق الوطن ومنعت تاهيل ابناء الجنوب  في كلياتها العسكري طيلة خمسا وعشرين عاما منعا باتا الذي عشناه طيلة مايزيد عن عشرين عاما ان ابن الجنوب مواطن من الدرجه العاشره يجب تهميشه واقصاءه وابعاده عن وطنه الذي عشناه طيلة حكم الاحتلال اليمني ان شعب الجنوب يتضور جوعا وثرواته وبحاره ونفطه وذهبه تنهب من تحت اقدامه لبناء امبراطوريات ماليه لعائلات بعينها  وقيادات حزبية  وجماعات اثرو ثراء فاحشا ,, هم  ذاتهم من يقفون اليوم وراء هذه الحملات المدسوسة  الكاذبة ويحلمون بالعودة الى الجنوب وهم يمتطون ضهر- حمار- الوحدة اوالاقاليم اواي مسمى اخر يضمن لهم العودة للجنوب ..
لانريد هؤلاء الانتهازيين ان يكذبون علينا باسم الوطنية وهم ابعد مايكونوا عن الوطنية .. ونحن نراهم ونرى سياستهم الضحلة المهترئه التي تريد تسليم الجنوب وشعبه عبيدا لباب اليمن الذي اختار بكل وضوح دولته الكهنوتية السلالية المتخلفه التي تنتمي لعصور ماقبل التاريخ ..
اما الامارات العربية المتحدة  هي حليف استرتيجي لشعب الجنوب الذي اصبح فك ارتباطه واستقلاله امرا واقعا  شاء من شاء وابى من ابى .. 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1060
عدد (1060) - 17 نوفمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل