آخر تحديث : الجمعة 2019/10/18م (00:38)
هل يصلح مأمور مديرية المنصورة ما أفسده مهندسي المجاري في منطقة الدرين
عبدالعزيز الدويلة
الساعة 09:13 PM

ما زال وضع الصرف الصحي في منطقة الدرين "البيوت القديمة" والتي أنشئت في عهد الحكم الاستعماري البريطاني سيء للغاية ؛ بل ويزداد سوءاً عندما تهطل الأمطار التي تفاقم طفح المجاري التي تختلط مع مياه الأمطار ، الأمر الذي يؤدي إلى دخولها إلى مطابخ البيوت خاصة التي تقع في الدور الأرضي وهم الأكثر تضرراً وبشكل دائم عند انسداد البيارات وطفحها بحيث لا يشعر ساكني الدور الثاني "الفوقية" ما يعانيه ساكني الدور الأرضي ؛ ولكنهم للأسف تصلهم الرائحة القذرة والكريهة ومع ذلك يتحملون هذا الوضع المزريّ والمقيت .

وقد سبق وأن تم تنفيذ مشروع يهدف إلى توسعة الأنابيب الموصلة من البيارات إلى الفرع الرئيسي ، إلا أنه للأسف لم يستكمل لأسباب غير معروفة رغم أن كل بيت دفع ألفين وخمسمائة ريال كمساهمة إضافية لجهة التنفيذ والمختصة بإدارة مديرية المنصورة إذ أن الوضع بقي محلك سرّ كما كان عليهِ واستمرت المعاناة وجاءت الأمطار لتزيد المعاناة وتفاقمت مشكلة الصرف الصحي وزاد التلوث وانتشرت الأمراض بين القاطنين وخاصة الأطفال .

وتوالت الأيام وبقت المشكلة قائمة وفوجئنا بطلب من إدارة الإنشاءات بمديرية المنصورة مبلغ 4000 ريال من كل بيت لاستكمال المشروع كمساهمة إضافية لمشروع منظمة اليونيسف للخدمات الصرف الصحي التي تعمل بالمجان في توفير هذه الخدمات ولقد مرَّ عام كامل لم ينفذ أي نشاط بهذا الخصوص ، رغم أنّ المبالغ التي دفعت من قبل أهالي منطقة الدرين حي الروضة مدعمة بسند استلام من إدارة الإنشاءات مديرية المنصورة .

وبهذا الصدد كنا نتعشم من مأمور المديرية أن يوجه طاقمه الفني المتمثل بالجهة المختصة "الإنشاءات" بسرعة التنفيذ خاصة وأن التمويل متوفر منذ وقت بعيد إلا إذا تم العبث بهذه المبالغ وفي هذه الحالة سنعتبرها عملية نصب على الأهالي وقاطني منطقة الدرين حي الروضة من جهات رسمية فهل سيتدخل مأمور مديرية المنصورة في حسم هذه المشكلة ويصلح ما أفسده مهندسي المجاري الخاضعين لإدارته .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1047
عدد (1047) - 17 اكتوبر 2019
تطبيقنا على الموبايل