آخر تحديث : الاثنين 2019/06/24م (16:14)
نقول في القائد (سكرة) ..لنتعلم من الشهيد (سكرة)
عادل العبيدي
الساعة 04:08 PM

عشرة أيام مرت على إستشهاد القائد المناضل العميد / سيف علي صالح العفيف (سكرة ) قائد اللواء الأول مقاومة في الضالع ، لهذا الشهيد ولكل شهداء الجنوب ، يجب أن لاتقتصر الكتابة عنهم فقط في الأسبوع الأول من إستشهادهم ، بل يجب أن تكون في أي لحظة وفي أي ساعة وفي أي يوم أو شهر أو سنة  فيها تحن مشاعرنا وأشواقنا إليهم .
إن تلك الخاتمة الحسنة المباركة المبشرة للقائد سيف سكرة التي كانت  بإذن الله تعالى ومشيئته ورحمته ، وتلك الحشود الغفيرة التي لحقت موكب تشييع جنازته ، وتلك التي توافدت إلى منزله لتأدية واجب العزاء المبدية للشهيد كل الحب والترحم والفخر ، قد كانت بفضل الله أولا ثم بفضل تحلي الشهيد القائد بصفات أخلاقية عظيمة ، دينية ووطنية ونضالية واجتماعية وعسكرية وإنسانية في كل مراحل حياته .
فالشهيد القائد سكرة قد كان ضابطا جنوبيا مناضلا وفيا مخلصا محبا لوطنه (الجنوب )  ، سواء كان ذلك  في عهد دولة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، أو من بعد تذويب ذلك الوطن الغالي في ماتسمى الوحدة اليمنية ، أومن بعد حرب 94م التي إجتاحت الجنوب وإحتلاله ، حيث استمر قائدنا وشهيدنا سكرة ثابتا على مواقفه تلك تجاه الجنوب ، لم يتزحزح عنها قيد أنملة ، غير مباليا بما كان يعرض له من مغريات مادية ومناصب حكومية ، التي لم يضعف امامها واستطاع أن يتقوى عليها ،  مفضلا أن يبقى مناضلا  محبا للجنوب كيفما كانت حالته المعيشية ومستواها ، فهو وقبل أن تكتمل سيطرت قوات صالح على المحافظات الجنوبية واحتلالها في حرب 94م ، لم يفكر بالهرب إلى خارج الجنوب عبر البحر ، بل حزم أمره مسبقا أن يكون مقاوما مناوئا لذلك الاحتلال الشمالي للجنوب ، متوجها إلى يافع ثم إلى حرير جنبا إلى جنب مع القائد المناضل / قائد صالح (الشنفرة) إلى  إن عادوا إلى الضالع بقيادة الشنفرة  مسالمين وليس مستسلمين ، ينظرون إلى الجبال كمأوى لهم متى ما اضطرهم ذلك .
 لقد كان الشهيد القائد سكرة نموذجا في وطنيته ، ثابت المبدأ والهدف ، وقد تجلت تلك النوذجية وذلك الثبات واضحة برفضه النهائي التبوء أي  من تلك المناصب التي كانت تعرض عليه من قبل علي عبد الله صالح ، لتيقنه أنها ليست سوى وظائف صورية مهينة ، الغرض منها شرعنة حرب 94م العدوانية وللحال الذي فرضوه على الجنوب بالقوة أمام دول  الإقليم والعالم ، وبقناعة تامة فضل أن يقضي أيامه بالعمل في ساحة منزله وجوانبه التي رأى فيها عزته والحفاظ على مكانته وقيمته في ذلك الوقت وفي تلك الظروف  حتى يحدث الله أمر آخر يخرج الجنوب من ظلم صالح وطغيانه وجبروته .
أن مانقوله في الشهيد القائد سكرة ليس للعرض او للقراءة الصامته أو للتفاخر ، إنما لنتعلم من الشهيد سكرة الثبات على المبادئ والأخلاق الفاضلة السامية الدينية والوطنية والإنسانية والعسكرية والسير على دربها .
النضال الوطني الجنوبي  للقائد سكرة لم يفتر ، حيث كان الشهيد على تواصل مستمر مع الشخصيات والقادة الجنوبين في الداخل والخارج ، من  الذين استمر رفضهم لتلك العنجهية الشمالية العدوانية  التي طالت الجنوب أرضا وشعبا وقيادة ، فكان عدم قبولهم لأي منصب في دولة على عبدالله صالح المحتلة للجنوب هي البذرة الجنوبية التي اشعلت الثورة الجنوبية فيما بعد ، عندما توافق أولئك القادة العسكرين الجنوبين الأحرار ومن بينهم القائد سكرة أن يخرجوا بمظاهرة كبيرة تندد بما طالهم في حقوقهم من تهميش وإقصاء وتغييب ، فكان اتفاقهم على أن يكون يوم   7/ 7/ 2007 هو اليوم الذي سيخرج فيه المتقاعدين العسكرين الجنوبين بمظاهرة كبيرة تطالب بحقوقهم المغتصبة .
القائد سكرة وعندما رأى الشعب الجنوبي قد خرج مع العسكرين الجنوبين المتقاعدين مناصرا ومؤيدا لمظاهرتهم ، أنفتحت شهيته الوطنية للنضال الجنوبي الكبير والواسع مما جعله  أحد أبرز قادة الجنوب الرائدين في تاريخ  النضال السلمي الجنوبي الذي أرتفع سقفه النضالي إلى المطالبة في فك الارتباط واستعادة الدولة الجنوبية المستقلة ، 
من ذلك الحين استمر شهيدنا  مناضلا سلميا نشيطا في إطار الحراك السلمي الجنوبي ، في كل جوانبه النضاليه ،  بمشاركته الشعب الجنوبي في مليونياته الثورية ، وفي تشييع جنائز شهداء النضال السلمي الجنوبي في مختلف محافظات الجنوب ، وفي تقديم الدعم المادي والمشورة الصائبة ، بل أن القائد سكرة كان يعتبر مرجعية جنوبية كبيرة لها شأنها ، إليها كان يرجع جميع أخوة النضال الجنوبي ومكوناتهم في حال أختلافهم وعدم اتفاقهم ، وقد شهد منزله لقاءات وإجتماعات كثيرة جمعت قادة كل مكونات الحراك السلمي وشخصيات وطنية كبيرة من مختلف محافظات الجنوب .
النضال الصادق عن قضية حقة والوطنية الصادقة في حبها للوطن ، هي التي منعت القائد سكرة  أن يكون التعذر بالعمر سببا في عدم مواجهته العدوان الشمالي الثاني ومشاركته قتال الحوثين ، حيث أن القائد سكرة قد برز في حرب  2015 مقاتلا شجاعا وشرسا وقائد مقدام ومخططا عسكريا بارعا في مواجهة الحوثين واعوانهم بالضالع ، في اطار المقاومة الشعبية الجنوبية بقيادة القائد المناضل / شلال علي شائع ، ثم تولى القائد  سكرة قيادة  المقاومة الشعبية الجنوبية  في الضالع بعد تعين شلال شائع رئيسا لشرطة عدن  ، ثم عين قائدا  للواء الأول مقاومة في الضالع .
بكل همة ونشاط استمر القائد سكرة في تنظيم وتدبير شؤون قيادة اللواء الأول مقاومة وإعداد جاهزيته القتالية ، التي نتجت ثمارها في الدفاع عن الضالع عندما حاول الحوثين وبتواطئ مع ماتسمى الشرعية إجتياح محافظة الضالع واسقاطها بيد الحوثين ، حيث رفد القائد سكرة جبهات القتال في كل من  مريس والعود وحجر بعدة كتائب من كتائب اللواء الأول مقاومة ، ومن وقت ذلك العدوان الشمالي على الضالع والشهيد القائد  سكرة  بقي غائبا عن منزله إلا نادرا ، وظل مقاتلا ملازما  جبهات القتال ، من مريس إلى العود إلى حجر ، التي كان فيها  يتقدم صفوف مقاتليه ، إلى أن استشهد في جبهة حجر ليلقى ربه بإذن الله شهيدا مرابطا مجاهدا محتسبا مدافعا عن دينه ووطنه .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1002
عدد (1002) - 23 يونيو 2019
تطبيقنا على الموبايل