آخر تحديث : الاثنين 2019/09/16م (00:09)
آخر الأخبار
هل نحن في محافظة لحج بجنوب اليمن أهل غدر وعيب أسود ؟ .
عبدالقوي العزيبي
الساعة 12:27 PM

لقد تناول الكاتب حسن صالح شهاب في كتابة " العبادل سلاطين لحج و عدن 1732  - 1959 م " سيرة العبادل في لحج وعدن وفي الباب الأول اشار إلى واقعة مقتل عامل الأمام مستنداً إلى ماجاء بكتاب " السيرة المنصورة " للفقية شرف الرسي  ، والتي ورد فيها وصف لأهل لحج  باعتبارهم ( أهل غدر وعيب) ، وهو السؤال الذي يفرض نفسه اليوم  ، هل لا يزال هذا الوصف في لحج خالداً ويعبر عن حقيقة بعض عامة الناس في محافظة لحج  باعتبارهم   "  أهل غدر وعيب  "  ؟.

 لقد اطلق هذا الوصف على أهل لحج منذُ زمن بعيد وهي صفة الذميمة بعيدة عن مكارم الاخلاق الإنسانية والدين الإسلامي  ، ولكن لماذا  اطلقت  هذة الصفة؟ الجواب نتيجة الشيطان عندما وسوس لهم بقتل عامل الامام في لحج  بطريق الغدر ، هنا فقط نوقف دقيقة حداد على شهداء السيكل بلحج  بفترة ما قبل تفٌجر الوضع  بحرب عام 2015 م  ، فهل هذا الوصف انذاك كان صحيحاً او اتهاماً باطلاً  ؟ ونتسأل لماذا لم  تظهر منشورات اليوم انذاك ؟ ، فمن خلال عملي اليومي اكتشفت بان ذلك الوصف لم ياتي من فراغ  ، فيوجد حالياً  بين عامة الناس بهذة المحافظة الطيبة بعض الافراد يحملوا صفة _ الغدر والعيب الأسود  _  وقد تكون صفة وراثية ، لقد تابعت منذ فترة كيف يستقبل  أهل لحج  اي محافظ جديد او مدير عام بتلك الكلمات المعبرة عن طيب التهاني والتبريكات مع  الهدايا والاحتكاك  به  تقرباً لمصالح  شخصية .... الخ ، وبعد فترة من الوقت فجاةً يتنكروا من كل ذلك كاملاً ويقوموا بشن حملات عدائية ضد اي محافظ او مدير او قائد او شخصية اعتبارية ربما لوجود اختلاف شخص وليس حباً في المصلحة العامة  ، وللأسف هذة الافعال والاقوال يعمل بها المنافقين الذين يمتلكوا أكثر من وجه ، وقديكونوا من ورثة أهل الغدر والعيب ، وبهذا المقال لا اريد المجاملة او الكذب على نفسي او على الغير  ، ولابد من الاعتراف بالحقيقة  فهذا الوصف موجود عند بعض الناس في المجتمع اللحجي لا اعلم هل هي لعنة الأمام او  امتثالاً لقول الله تعالى ( إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ...  الرعد الآية11)  ، ومن هذا المنطلق نتابع اليوم الهجمات الإعلامية الحاقدة على العديد من  قيادة محافظة لحج من بعض الأخوة أهل الغدر والخيانة ، وقبل الخوض في بعض العناوين نتذكر بان كتب التاريخ ورد فيها اعترافات بان شمال اليمن أهل غدر وخيانة مع الاستدلال بالعديد من الامثلة ، لكن  لا يعني ذلك بان أهل الجنوب في براءة من هذة الصفة الدميمة إنسانياً ، ونضرب للقارئ اكبر مثل في لحج للغدر والخيانة مع حرب عام 2015  ، ممثلاً بما حدث لمعالي وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي ورفاقه ، ونتطرق إلى مابعد انتهاء الحرب في لحج ومن ابرز القيادات التي تتعرض للغدر والخيانة القائد محافظ لحج اللواء ركن احمد عبدالله تركي والقائد حمدي شكري قائد لواء العمالقة الثاني ، فالأول تعرض لمحاولة اغتيال مع عدد من قيادات الجيش والأمن  بمنصة العند العاشر من يناير 2019 ، ولا نريد الخوض في تفاصيل الحادث  ، وبينما دم المحافظ والاخرين ينزف اطلق المنافقين " الخلايا النائمة " اشاعة فرح وسرور بمقتل المحافظ في الحادث لغرض في انفسهم ، والحمد لله وبقدرة الله كتب الله لقائد لحج _ التركي _ حياة من جديد لمواصلة عملية البناء والتنمية في لحج ، ويعلم الكل بفترة علاج المحافظ كيف وجد فراغ كبير في المحافظة لان المحافظ قائماً بامور المحافظة على مدار الساعة في مكتبة او منزله ، وايضاً يقوم بالنزول الميداني وحقق ولا يزال يحقق في فترة محدوده منجزات كبيرة وعديدة ، واثبت المحافظ حبه للمحافظة بعودتة من رحلة العلاج  دون اي تكليف للاخرين ، وسرعة مباشرة عمله المكتبي والميداني بالرغم انه في طور العلاج بما في ذلك زيارة الخطوط الامامية لجبهة القتال في حيفان والمسيمير ، وبذل التركي وهو يتعالج جهد في انتزاع احد أهم حقوق لحج الهادف إلى تحسين خدمات الكهرباء وسوف تتحسن خدمة الكهرباء قريباً ، لقد مر عام من قيادة التركي بلحج تحققت فيها منجزات عظيمة لايسعني ذكرها كاملاً  بهذا المقام في ظل محافظة مدمر بنيتها تدميراً كاملاً وموازنة تشغيلية حقيرة ، وعندما بداء المحافظ النظر بملف الفساد وعزم  التركي بتجفيف منابع الفساد هنا فقط دقت طبول الحرب لتعلن الحرب ضد المحافظ  ، وظهرت اذرع الفساد وهي تهاجم المحافظ بمنشورات كيدية تحريضية هدفها تشوية هذا القائد ومنجزاته ، لكن هيهات فإرادة الشعب اقوى بسلاح الوعي المتنور  ، والجميع  يعلم من هو المحافظ  اللواء احمد عبدالله تركي ؟ فهو احد أسود قبائل الصبيحة الرجل الشجاع الوطني الوفي للوطن والمواطن صاحب تاريخ مجيد باحرف من نور  ، ولهذا فلن يصيب مكر الماكرين إِلٌا  اصحابة  ،  اما التركي يزكية  الله اينما وجد باي زمان ومكان كما قد نجاة  الله من حادث المنصة في العند  ، واذا تطرقنا إلى الحديث عن احد  قيادات لحج واحد أسود المحافظة الذي ارهب  المليشيات الحوثية في جبهات الصبيحة والساحل الغربي بمجرد ذكر أسمه ، القائد الميداني قائد اللواء الثاني عمالقة حمدي شكري  ، هذا القائد الاسطورة والذي تقهقرت امامة مليشيات الحوثي وتكبدت مخاسير كبيرة  في الارواح والعتاد ومع ذلك حظى بالاحترام من قبل أبناء الشمال لمعاملتة للاسرئ معاملة انسانية وإسلامية ، وبعد تلك البطولات التاريخية التي خلدها القائد حمدي شكري ، هاهو اليوم القائد حمدي  يتعرض لحملات عدائية لا تختلف عن  التركي من قبل اخوة  قد يكونوا من ورثة أهل الغدر والخيانة قامو بإعلانها ضده قبل ايام من تحرك مليشيات الحوثي نحو الضالع ! ، فهل هكذا يتم رد الجميل والاحسان  لهؤلاء القادة الذين وهبوا ارواحهم فداء للوطن والله المستعان ، ونرى الشعوب الاخرى وهي تحترم قادتها اشد الاحترام  بينما نحن بهذا الزمن يوجد لدينا افراد للأسف سرعان النكران لقيادتها  لانها تفكر في بطونها اكثر من تفكيرها بعقولها فاي زمن نحن فيه اليوم  ؟ واي غدر وعيب أسود  لا يزال يجري بعروق بعض البشر حتى اليوم ؟ فاين مكارم الاخلاق والايمان؟  ،  لهذا من المؤسف قيام الاخرين  بمهاجمة قيادة محافظة لحج بينما لاتزال جبهات القتال مشتعلة ولا تزال الشرعية تخوض الحرب  مع المليشيات الانقلابية الحوثية وفي مناطق التماس بمحافظة لحج توجد جبهات مشتعلة تحاول من خلالها المليشيات محاولة احتلال المحافظة من جديد ،  ومع ذلك تبرز منشورات بقايا أهل الغدر والخيانة وتهاجم  قيادة المحافظة بكل قوة تزامناً مع التحركات الحوثية وكانه يوجد ترابط فيما بينهما  ،  بتكليف هذة العناصر بإعلان الحرب الإعلامية على مستوى الداخل ضد ابرز القيادات لاشعال الفتن والاختلافات وضرب الأخ بأخيه واحداث الفوضى داخل المجتمع  لعودة المحافظة إلى مربع ماقبل حرب مارس 2015 م .

اليوم يمر الوطن باخطر المراحل ويتطلب تكاتف الجميع والالتفاف مع القيادة وعدم الخروج عن طاعة ولي الامر والجماعة ، ومايحدث اليوم من قبل اعداء الوطن على مستوى الداخل يفرض علينا الوقوف صفاً واحداً ضد هذة الخلايا النائمة التي برز نشاطها بمنشورات عدائية وهي بذلك تكشف عن نفسها مبكراً من خلال تلك المنشورات وعلى جميع الشرفاء والاوفياء رصد هؤلاء المرتزقة وتقديم البلاغات إلى المؤسسات الأمنية لضبطهم أمنياً فخطرهم  يعتبر اشد خطورة من عناصر المليشيات في جبهات القتال .

مهما  حاول الاعداء قهر الرجال تبقى محافظة لحج هي أم الرجال الأوفياء لهذا الوطن فمنها أول رئيس لدولة الجنوب وفيها أول كلية على مستوى الجزيرة العربية وأول دستور عبدلي ،  وتفتخر بقيادات وطنية لها تاريخ مشرف وعظيم في مختلف القطاعات ، ويوجد اليوم على رأس هرم المحافظة قائد شجاع يحظى باحترام كافة القيادة السياسية وقيادة التحالف وأبناء لحج خاصة والجنوب عامة هو المحافظ اللواء احمد تركي وهو في الأول والاخير بشر  يخطئ ويصيب  ورجل متواضع  يقبل النصيحة وباب مكتبة وديوان منزله مفتوحاً لأبناء لحج وخارج لحج  دون اي تمييز ويستقبل الكبير والصغير  بصدر رحب بعيد  عن  الولاءات الحزبية  او العنصرية او المناطقية فهو  بمثابة  أب  الجميع  يمتلك  شرعية قوية من شرعية  ولي الامر  رئيس الجمهورية  المعترف به دولياً  ، ولكي تنتصر لحج نحو وضع افضل  يقع علينا الوقف إلى جانب المحافظ فهو خلال مسيرة عام استطاع تحقيق منجزات ملموسة على أرض الواقع تخدم  الإنسان ، ولا يزال يسعى المحافظ  إلى احداث البناء والتنمية داخل المحافظة وهو الامر الذي ربما انزعج منه أهل الغدر مرتزقة اليوم ، فلجاءت تلك العناصر مؤخراً بمهاجمة المحافظ وعدد من قيادات لحج ، لكنها سرعان وسقطت سقوط مدوي تحت اقدام الوعي المنير لأبناء هذة المحافظة الباسلة لحج التاريخ والحضارة، اليوم  لحج تنتصر بقوة ومن جديد بقيادة المحافظ التركي وبقية الأوفياء والقيادة المخلصة لهذا الوطن ،  لحج اليوم تخط عنوان بارز وجديد بخط عريض هو البناء والتنمية وتحسين الخدمات والحفاظ على التماسك الاجتماعي ومحاربة الفساد  ، وبهذا العنوان وبتماسك الجميع سوف تموت المرتزقة أهل الغدر والخيانة للابد وتنتصر لحج برجالها الأوفياء من اجل الوفاء لدماء الشهداء والجرحى ولا فخر ، فلا داعي لخلط الاوراق من جديد داخل المحافظة باتهامات كيدية ومنشورات من صنع وسواس الشيطان بإدارة يد الغدر والخيانة ، فما يحدث بلحج من اي امور في مختلف المجالات يحدث مثله في عدن وغيرها من المحافظات المحرره وبرعاية فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس الوزراء وبنظر التحالف العربي ، ومن يعارض ذلك يعتبر خارج عن ولي الامر وبمثابة خروج المليشيات الحوثية عن شرعية فخامة الرئيس والمجتمع العربي والدولي ،  لهذا  نأمل من بعض الأخوة قراءة التاريخ  جيداً ومتابعة الاحداث واستنتاج طبيعة الامور على حقيقتها وعدم تحولهم إلى معاول هدم  بمنشورات يستثمرها فقط اعداء الوطن  وتدمرنا نحن جميعاً على مستوى الداخل  ،  ختاماً وتطلعاً عند رغبة المواطنين نأمل من المحافظ اجراء عملية تحديث بمؤسسات الدولة الحكومية بلحج وتطعيمها بدماء شبابية وطنية ناضجة للمشاركة بمسيرة البناء والتنمية في المحافظة .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1032
عدد (1032) - 12 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل