آخر تحديث : الاثنين 2019/05/27م (02:36)
وحدوا الصفوف ضد اصحاب الكهوف
ندى سالم
الساعة 09:34 PM

هكذا نريد الجيش الهمام يتقدم دوما الى الامام بعيدا عن العداوات والمشاحنات التي تصب لصالح العدو الذي قال وردد واشاع واذاع انه لن يفطر الا في عدن  في اول ايام رمضان ولكنه خاب وخسر  وخسئ واندحر   فمهمتكم  هي دك العدو الغادر الذي  يتوعد  بانه على اهبة الاستعداد لغزو ارضنا رغم محاولته البائسة 2015 والتي تم فيها تلقينه  درسا موجعا واعادوا تلك الحيايا الى مكامنها وجحورها مخلفين جثث قتلاهم   لنهش الكلاب وبقايا للغراب  رغم تلك العدة والعتاد الا انهم عادوا خائبين يجروا وراءهم اذيال الخيبة والهزيمة وكان ذلك النصر بعون الله وتوفيقة وتوحيد الصف والكلمة فكانوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا فكان النصر ثمرة ذلك التآزر والتماسك والتعاضد .
فليستمر الجيش الهمام في توحيد صفه الذي هو بعون الله سبب في قوته  فلاتمحنوا عدوكم الفرصة للنيل منكم فهو متربص لكم يريد ان ينقض عليكم كي يعوض هزيمته الشنعاء .
كونوا يد واحدة ايها الابطال لاتفتحوا ثغرات لاعدائكم وهم كثر ظهر منهم ماظهر وخفي منهم ماخفي يكيدون المكائد  يحيكونها ليل نهار ضد شعب مسالم فتح لهم باب السلام بمصراعيه لنازحهم ومسؤولهم للعيش على ارضه والتنعم بخيراته بل وتقاسم كل شيء فكان لهم نصيب الاسد من تلك الخيرات وغلب الجشع والطمع على بعضهم  فهذا طبع ابن آدم ما يملأ عينه سوى التراب وما ملأ ابن ادم وعاء شر من بطنه ونسيوا ان ليس لابن ادم من ماله الا مايلبس فيبلى وماياكل فيفنى وماينفق هو الابقى  .  
فقد شرعنوا لانفسهم ان يسلبوا كل شيء لمن  قدم لهم كل شيء وهذا ماتترجمه المعارك التي يخوضها الشباب المستبسل ضد العدو في كل الجبهات  شمالا وعلى حدود المحافطات المحررة 
 كان الله معكم  وشد ازركم ببعضكم وسدد رميكم وثبت اقدامكم وهزم عدوكم واذاقهم الخزي والانكسار وكللكم بتاج الانتصار فأنتم جهادكم رفع راية لا اله الا الله محمد رسول الله والدفاع عن الارض والعرض اسأل الله لكم احد الحسنيين اما النصر او الشهادة 
والله سبحانه وتعالى قال : وكان حقا علينا نصر المؤمنين**ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
998
عدد (998) - 02 مايو 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل