آخر تحديث : الجمعة 2019/04/26م (12:47)
( ارتصوا ) فقد حان اللعب مع الكبار
جمال لقم
الساعة 09:33 PM

يبدو واضحا ان المجلس الانتقالي الجنوبي لم تعد تكفيه التحالفات السابقة وتطمينات محللي قنوات الحدث وتغريداتهم على منصات التواصل ، كما  الهدنة غير المعلنة مع الحكومة طال زمنها ، خصوصا بعد اليأس و استحالة تحرير الجيش الوطني لتحرير صنعاء وحسم الحرب ، ولهذا كان على المجلس ان يحرك الأمور ويحلحلها من جمودها .. وكانت محطات لندن وموسكو كفيلة بتحريكها وعلى نحو غير متوقع ..

 

 أغبى الأغبياء من يظن ان زيارة السفراء لدول دائمة العضوية في مجلس الأمن يأتي من فراغ .. ولا يمكن ان يكون تواجدهم بعدن دعما للشرعية ، ومنذ بداية الحرب ونحن متعودين ان دعمهم ذاك يطل علينا على شكل تغريدات من على منصات التواصل أو تصريحات وتكاد تكون على استحياء حين يلتقوا بأعضاء في الحكومة بفنادق الرياض .. والحقيقة ان المجلس الانتقالي قد نقل القضية الجنوبية من مربع الجمود الداخلي إلى مربعات صناعة السياسة والقرارات الدولية ..

 

 ( لندن) ومن ثم ( موسكو)  كانت محطات الانتقالي الأخيرة ، خطوات لا يفقها الا خبراء السياسة ، انها تعني احياء الصراع بين الشرق والغرب ابان سنوات الحرب الباردة ..  ولعل زيارة السفير الروسي لمحطة الكهرباء في الحسوة هي بمثابة إعلان الصراع الجديد وتأكيدا منه مخبرا ( نحن كنا هنا )..

 

  هناك شيء مايحدث .. هناك ترتيبات أمور تتم .. تعز ، مأرب ، شبوه ، الوادي ، المهرة ، وماتم في الحديدة ، إنها إعادة ترتيب أوراق اللعب ..

 

 ايها الجنوبيين نصيحة تناسوا خلافاتكم ورصوا صفوفكم ، فلم تعد الحرب حربا ولعبا على منصات التواصل ، فقد حان وقت اللعب الثقيل والغير نظيف ..

 

 ( ارتصوا )  فأما ان تكونوا لاعبين و إما ان تكونوا احجارا على رقعة الشطرنج ..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
995
عدد (995) - 25 ابريل 2019
تطبيقنا على الموبايل