آخر تحديث : الاربعاء 2019/02/20م (20:15)
( حقيقة )
عدنان الاعجم
الساعة 08:32 PM

مرت ثماني سنوات على ثورة التغيير ولازالت هناك من الخفايا الكثير  والتي لم تتكشف بعد على الرغم من سقوط الدولة وما حل من دمار منذ الأربعة الأعوام  نتيجة للحرب التي تم إشعالها من قبل ثوار التغيير؛ الحوثيون والاصلاحيون ، بيد أن
  الأمريكان عندما وافقوا على منح الضوء الأخضر للربيع العربي بضم اليمن إلى القائمة  كانوا يدركون حجم المخاطر المتربصة في المجازفة والإقدام على هكذا خطوة غير محسوبة النتائج في بلد  كاليمن ولكن كانت الرغبة الأمريكية تتمحور في القضاء على صالح كونه نكث  بالعهود والاتفاقيات التي أبرمها مع الأمريكان بخصوص محاربة القاعدة وتنصله عن هذا الدور الامر الآخر  التخلص من القاعدة   وفي هذا الجانب قدم الإصلاح نفسه للأمريكان على أنه القادر على إنهاء دور القاعدة في اليمن وكانت قطر الضامن  على تعهد الإصلاح والذي تعهد أيضا بتحجيم  دور السلفيين وعلى هذا الأساس انطلق الربيع العربي في العاصمة اليمنية صنعاء .

  ولكن الأمريكان ومعهم البريطانيين لم يضعوا  بيضهم كاملة في سلة الإصلاح وعمدوا إلى تعبيد وفتح الطريق للحوثيين الى صنعاء ومن ثم الحاقهم كمكون ثوري جديديضاف إلى   ساحة التغيير جنبا إلى جانب مع الإصلاح ولكن على استحياء .
   وكانت الاستخبارات القطرية تلعب دور الموجه و المشرف المباشر على ثورة التغيير من قلب العاصمة صنعاء .
  وخلال الزخم الإعلامي الضخم الذي رافق الثورة جاء دور الحسم العسكري وتم إقناع الأمريكان والبريطانيين  بأن عفاش ربما يقوم بافراغ المعسكرات للقاعدة  وبالفعل تم إعطاء الضوء الأخضر بقيام  العناصر المسلحة من الإصلاح والحوثيين على معا باقتحام المعسكرات الرابضة في الجوف وكان أحد تلك المعسكرات  اللواء الذي يقوده  الشهيد عبدربه الإسرائيلي   وما تلاه من عمليات الاستيلاء على بقية المعسكرات في مأرب وصولا إلى المعسكر الذي كان يقوده العميد جواس  في عبس ؛ ومن ثم اقتحام معسكرات الحرس الجمهوري في الصمع المحصنة ومقتل قائد اللواء الكليبي  وكان إنضمام على محسن دافعا قويا بحدوث كل تلك الأعمال .

  وبينما كان عفاش  يطالب بإدانة اقتحام المعسكرات فقد جاءت  ردة الفعل الأمريكية  مغايرة تماما وتطورت بعد ذلك إلى حثه على تسليم السلطة .

وتزامن اقتحام الوزرات  في الحصبة  عرض الإعلام التابع لعفاش  صورا لجثث قتلى قضوا في الوزارت  التي تم اقتحامها وزعمت وسائل الإعلام تلك في القنوات الفضائية بأنها جثث لحوثيين ولكن الجميع تجاهل تلك الادعاءات  على الرغم من عرض قناة اليمن أثباتات هوية لعدد من القتلى ،
وعندما  تبين أن عفاش لا يفكر جديا بتسليم السلطة  كان حادث تفجير جامع الرئاسة  الخيار الأخير أمام معارضي نظام صالح .

  الخلاصة  أن الأمريكان لم يكن موقفهم من الربيع العربي نابع من الخوف على الديمقراطية وحقوق الإنسان فهذا أمر لا تعيره أمريكا أدنى اهتمام بقدر ماكان الدافع الأمريكي المصلحة فقط .

  وبعد تلاشي الربيع العربي قبلت أمريكا بتسليم السلطة  إلى التيار الديني المتمثل بالإصلاح من أجل القضاء على القاعدة  وبعد شعور الأمريكان بالخذلان وبأن الاعتماد على الإصلاح في أمر كهذا كان عبارة عن مقلب  يفوق كل مقالب عفاش عادو إلى الخطة ( ب) مع البريطانيين  بالاستعانة بالشريك الآخر في ثورة التغيير  المتمثل بالحوثيين   وبضوء أخضر تسلمت صعدة مقاليد الحكم في   صنعاء .

  ومنذ العام 2011 الى  العام 2014 ظلت امريكا والغرب يتعاملون  مع التيارات الدينية من اصلاحيين وحوثة وفقا لمصالحهم
 بعيدا عن مصالح اليمنيين  ولم يساهموا في حل أي قضية إلى أن أوصلو ا البلد إلى هذه الحرب المدمرة .

  وأعتقد أن كل الدول بما فيها امريكا ستدفع ثمن المجازفة  فما كان يخشاه  الغرب من اليمن قد وصل بالفعل  إلى عقر دارهم .
  وبالله الحول والقول .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
966
عدد (966) - 17 فبراير 2019
تطبيقنا على الموبايل