آخر تحديث : الاثنين 2018/08/20م (23:50)
بيان المقاومة وقطع دابر المزايدة الرخيصة والدسائس المصطنعة
د. صدام عبدالله
الساعة 08:31 PM

سبق وأن كتبنا مقالاً قبل يوم من إعلان المجلس الانتقالي ، ودعَونا القيادات الحقيقية الالتفاف مع رغبة الشعب في تكوين قيادة موحدة للتعبير عن تطلعاته وتمثيل الجنوب في المحافل الداخلية والخارجية ، وفعلاً بزغ فجر المجلس ، وشكلت قيادة ، وبدأت تعمل ليل نهار لتكوين مؤسسات المجلس ، وظهرت الأبواق الإعلامية المدفوعة الأجر تطعن وتشكك في توجهات المجلس وتحاول خلق ثغرة تارة بين المجلس وأبناء شعب الجنوب ، وتارة أخرى بين المجلس وقوات التحالف العربي ، وكان آخرها سعيها المتواصل في بث سمومها وإشاعتها بأن المجلس تنصّل من تمثيل الجنوب ولا يرغب في بناء دولة جنوبية ويسمح بدخول القيادات الشمالية ومتخاذل مع تصرفات الشرعية .. وغيرها من السموم النتنة .

وها هو المجلس الانتقالي وقيادات المقاومة الشريفة  بقيادة الرئيس المقاوم عيدروس الزبيدي تقطع في بيانها التاريخي اليوم دابر المزايدة الرخيصة وصانعي الدسائس وتفضح وتكشف هذه الأقلام المرتزقة ومن يمولها في اجتماع القيادة الجنوبية وتعلنها صراحةً بعدم السماح لتواجد أي قيادات شمالية سواء من داخل الشرعية أو خارجها ، وفي نفس الوقت تؤكد التفافها وانحيازها الدائم إلى جانب شعب الجنوب وخياراته وتعلنها مدوية رفض حكومة الفساد التي تمادت في تعذيب شعب الجنوب وبذلك تكون قد عبّرت للمرة الألف عن مواصلة تحقيق تطلعات أبناء الجنوب الأحرار.  والسؤال المطروح : أين هي هذه الأقلام المأجورة ومن يغذيها الآن بعد أن أعلنت المقاومة الحقيقية بيانها؟ وماذا عساها أن تعمل؟  أكيد ستكرس جهدها وتكثف نشاطها لإبراز روح الفرقة والتمزق بين القيادات وأبناء الشعب وتحاول  صناعة أوهام وتسعى بكل الطرق لتضليل أبناء الجنوب بالأخبار الضالة وتنشر الإشاعات رغبة منها في إحداث أي تشرذم في الصف الواحد ، لكن نقول لتلك الأفواه أن الشعب أصبح واعياً ولديه الدراية الواسعة والمعرفة الحقيقية للتمييز بين الصواب والباطل وأنه ملتف مع قيادته الحقيقية وكل إشاعة تبثونها ستزيد الشعب قوةً وتماسكاً لأن الأوجه المتلونة والنتنة لا تتكاثر وتنتشر إلا في المستنقعات.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل