آخر تحديث : الأحد 2017/12/17م (14:21)
مستخدمو الواتس ..
محمد ناشر مانع
الساعة 09:45 PM

شبكة الواتس هي من ضمن الشبكات التي يستخدمها الكثيرون ، وتُعَد مميزاتها وفوائدها وأهميتها كبيرة جداً ولا تُحصَى ، ويستخدمها مجتمعنا اليوم ليس فقط في إطار التسهيل في التراسل لنقل وتبادل الوثائق المكتبية وتبادل أوراق العمل الوظيفي ونقل المصفوفات والكتب لسرعتها وتبادل الرسائل الشخصية ، بل أن مجتمعنا و بسبب الفقر يستخدمها اليوم أيضاً لنقل وتوصيل الأخبار ، وتبادل الأفكار والكتابات التي غالباً ما تكون مواضيعها سياسية وقلَّما تتعدى السياسة إلى مجالات تربوية وأدبية وعلمية وصحية ..

ولهذا ينبغي على مستخدمي الواتس عدم التعامل معها على أنها وسيلة سهلة ، ففي نقل الأخبار مثلاً - وهذا هو بيت القصيد - فإن الجميع يعرف أن مصادر الكثير من الأخبار تحت سيطرة أعداء وطننا الجنوبي ، فلا تنقل - أخي - أخباراً لستَ متأكداً من سلامة مصدرها ، و لا مقالاً مجهولاً كاتبه ولا المذيَّل بكلمة "منقول" إلا إذا كان ليس في ثنايا سطوره ضرراً ، ولا تستخف بهذه الوسيلة الإعلامية السريعة والسهلة الاستخدام والاقتصادية وتقلل من شأنها ، لأنك بذلك تكون قد ساهمت مع المارقين - دون قصد - في نشر اللغط والقيل والقال ، فالوطن اليوم في مرحلة حاسمة والشعب قد تحمَّل الكثير من المشقَّات من تضحيات جسام وصبر وتحمل الصعاب لهدفٍ أسمى .. ولهذا ستجد اليوم أن من يدس السم في العسل كُثُر ، ذلك لأنهم بدؤوا يشعرون بتبدد وانهيار مصالحهم في السيطرةِ والاستحواذ ، وأن العد التنازلي لمسيرة عبثهم الطويلة قد شارفت على الانتهاء ، وأن الأوراق التي يلعبون بها لم يتبقَ منها معهم سوى اليسير ومن هذه الأوراق قلب الحقائق وتزييفها ونشرها بما يخدم ما تبقى لهم من أطماع .

ما يجب علينا فعله اليوم هو قراءة فاحصة لهذه المرحلة التي نحن فيها ، فهذه اللحظات هي الأكثر في تكالب الأعداء علينا ، والعدو سيأتينا اليوم من هذه الوسيلة الإعلامية إذا لم نحسن الاستفادة منها .

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل