آخر تحديث : الأحد 2017/11/19م (06:16)
ردآ على القيادي في المؤتمر الشعبي العام أحمد عبيد بن دغر المستشار الفاشل للرئيس عبدربه منصور هارب
طاهر بن طاهر
الساعة 08:19 PM

طالعنا منشورات على منصات الفيسبك وبعض الصحف والمواقع المحلية منقولة عن القيادي في المؤتمر الشعبي العام والصديق الحميم للمحروق علي عبدالله صالح  المتحوث أحمد عبيد بن دغر  يقول بن دغر أن سقوط مريس سقوط  الضالع وأن الضالع اذا لم توقف مع مريس لن توقف مريس مع الضالع  !!!

ونوضح  للمتحوث  بن دغر بأن الضالع لم تسقط منذ 1994م وأنما كانت المقاومة بالضالع في صراع مع الاحتلال حتى تم طرد اخر جندي يمني   من الضالع عام 2015م 
 فتحرير الضالع  كان قبل ان تتحرر مريس وعندما استطاعت الضالع أن تتنفس الصعداء تم دعم ابطال مريس بالمال والرجال والعتاد من ابناء الضالع ليتصدوا للمد الشيعي الزيدي لأن الضالع ومريس تربطهم وشاجات قربى منذ اربعينيات القرن الماضي وليس من الان فقط !  فحتى في أيام  ج ي د ش  والجمهورية العربية كانت الجبهة القومية بالجنوب مسانده لابناء  مريس ليقاوموا نظام العربيه اليمنيه الذي كان يخضع للحكم الزيدي وفعلآ مريس عكس الشمال لأن المريسي جبلي والجبلي قبيلي والقبيلي حر   ولأن مريس !!لاتخون العهود والمواثيق ولهذا ابناء الضالع يقاتلون مع احرار مريس   تكريمآ لابناء مريس ولتضحياتهم تم رفدهم برجالآ يحبون الموت كما يحب العفاشيون الحياة رجالآ صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم منذ قضى نحبه ومنهم من ينتظر .
وقبل أن يأتي المتحوث  بن دغر يناشد بالوقوف مع مريس او يهدد بسقوط الضالع اذا سقطت مريس  ويقول لن يوقف ابناء مريس مع الضالع اذا لم تقف الضالع مع مريس !!!!
فالضالع لن تستطيع أي قوه  شماليه  شيعيه   اسقاطها   في زمن الفقر بالسلاح !  فكيف واليوم الضالع مليئه بالسلاح والعتاد ومليئة بالمقاتلين !!!
فالعودة الى الضالع  لأي مقاتلين شمالين يعتبرها ابناء الضالع أعادة الامل بالنسبة لهم لان الضالع سيستفيدوا من سلاح العدو وعتادهم ودباباتهم واطقمهم العسكرية 
حيث أن الضالع عشرات الدبابات وناقلات الجند والكاتوشا والمدفعية والمضادات الجوية كلها تم أخذها من مواقع العدوان اليمني بالقوة وانتزعوها انتزاعآ عندما قاتل رجال الضالع بالكلاشنكوف والسلاح الابيض وتم تدمير كل معسكرات العدوان اليمني الايراني  دون ان تدعمهم شرعية بن دغر حتى بمدرعه او طقم عسكري او حتى بسيارة اسعاف !! 
والضالع  قبل ان يدعيهم الحوثي بن دغر ! مواقفهم يعرفها ابناء مريس خاصه وكل اﻻحرار عامه  حيث أن  هنالك مقاتلين اشاوس من الضالع  في جبهات مريس ليس خوفآ من سقوط مريس التي ستسبب سقوط للضالع حسب كلام الرجل المكروه شعبيآ صاحب الوجه المقزز (بن دغر) الذي لايستحي واذا لم تستح اصنع ماشئت يابن دغر ! 
فالضالع  عندما كانت الالويه والمعسكرات تحيط بها من كل جانب تم القتال بأستبسال 
وكانت مريس محتله لاتستطيع أن تقف ضد المد الشيعي طالما والضالع لم تستعيد عافيتها بالشكل الكامل ولكن عندما تم  ردم الحوثيين والمؤتمرين وانصار ايران بالضالع واجتثاثهم تم ملاحقة من هرب منهم الى اسوار قعطبة والفاخر ونقيل الخشبه وماخلفها وتم توفير الارضيه الصلبه لابطال مريس بتحرير اراضيهم من الجيش الزيدي  ورفدهم بالمقاتلين واستشهد  الكثير من مقاتلين الضالع في مريس وهم يدافعون مع ابناء مريس تكريمآ لهذه المنطقه التي مواقفها مشرفه مع الجنوب منذ اربعينيات  القرن الماضي وكذلك القتال معهم هو تجديد جسور الثقه بين الجيران لأن الرسول اوصى بالجار  ومريس هم جيران مع  الضالع وانسابهم وتربطهم وشاجات قربى  مع الضالع بعيدآ عن اي مصالح سياسية او اقتصادية  او جغرافيه لأن من يتعصب للجغرافياء يخرج من التاريخ. 
ستبقى الضالع حصن منيع للدفاع عن مريس في حال تعرضها لاي هجمات من العدوان الزيدي لكون الضالع الان لديها الاف المقاتلين ولديها كل انواع الاسلحة الثقيلة  والجميع رهن الاشاره في حال أن ناشد ابنا مريس للزحف العسكري لمساندتهم وليس عبر دعوة بن دغر ! 
إلا ان مريس الى الان يقاتلون بعنف ثوري منظم وبمعنويات مرتفعه ويتقدمون يومآ بعد يوم بأتجاه دمت وسوف يتم تحرير دمت  من المد الزيدي بأذن الله على يد ابناء  مريس الابطال ورفاقهم من الجنوبيين  المرابطين معهم في الجبهات بأسناد من الجيش الجنوبي بالضالع في حال تم المطالبه بأسنادهم بالمدفعيه و الكاتوشه لردم انصار طهران في حال التقدم نحو مريس  فكلام بن دغر  يعتبر  حافز معنوي للحوثيين عندما يقول لو سقطت مريس ستسقط الضالع ذ ! وللاسف أن يعتمد التحالف العربي على شخصيات معروفه بالولاء والطاعه لزعيم الانقلابيين !  علي عبدالله صالح  حيث اصبح   بن دغر حجر عثرة بالجنوب لعرقلة اي انتصارات يحققها الثوار بالجنوب والتخطيط للاطاحه بالرئيس  عبدربه منصور هارب  ليأتي رئيسآ من بعده اسمه احمد  كما يحلم العميل الايراني  بن دغر.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل
استطلاع الرأي

هل تتحسن الخدمات في عدن بعد وصول بن دغر؟