آخر تحديث : الثلاثاء 2019/09/17م (18:12)
لماذا يحاول البعض تشويه الحقيقة ؟
د. صابر الحالمي
الساعة 09:52 PM

لاشـــك ولاريب أن الأوضـــاع تفاقمت وتبعثرة وازدادة ســـوء يوم بعد يوم.
وأعتقد أننا نسير في أنفاق مظـــلمة ومرحـــلة متغيرة واتجـــاهات مفخخة وطـــرق وعـــرهة ومليئة بكل أنواع القنابل العنقودية والبراميل المتفجرة التي يخططها لها الأعـــداء..
وبرغـــم أن هنالك الكثير من الانتصارات التي تحققها المـــقاومة الجنوبية في كـــل جبهات القتال  ومتارس النظـــال الا ان الحـــرب لازالت مستمرة والـــجبناء والـــخونة والـــمرتزقة والعـــملاء لازالـــو في مفترق الـــطرقات وخنادق العمـــارات..
المشهـــد أربك الكثير من الحـــسابات والأوضـــاع خلـــطت الكثير من الاراق..
ولازال الـــمواطن يتجـــرع ويلات الألـــم وخيبات الحـــزن ومـــرارة الـــعيش في ظـــل تردي الأوضـــاع والخـــدمـــات بشكـــل عـــام..
.ولـــكن خـــلال تلك المرحـــله المعقده والخيارات الصعبه انكشفت بعـــض الأوراق وظهـــرت جـــل الحقائق وبانت الاخبار عـــما وراء الستار..
أم الشهيد تبكي وابن الجـــريح يشتكي ..
وابسط متطلبات واساسيات الـــحياه منعدمه..
ولـــذلك افتقدة الشرعيه للـــكثير من المصداقيه والشفـــافية في الـــوقت الـــراهن..
حتى أدرك الجميع واجـــزم ذلك ان بعـــض رجـــالات الحكـــومه  الشرعيه تحـــافظ عـــلى توازنها ومصالـــحها  مـــع القـــوى الشمـــاليه حتى ان البعض منهـــم تربطهـــم علاقـــات تجـــاريه  و سياسيه مشتركـــه مـــع الحـــوافيش والحـــوثه
وربما قـــد تربطـــهم مـــع قـــوى خـــارجيه لـــمصالح استراتيجيه..
.والايام ســـوف تكشف الـــمزيد مـــن الاقنعه فـــي المـــستقبل القـــريب..
انتصارات متتاليه وبطـــوليه تحـــققها الـــمقاومه الجنوبيه فـــي كـــل جبهات القتال..
وان المـــواجـــهات العـــدوانيه مـــع المتمردين في مناطق خـــط التماس دون وضـــع الاحتمالات لبعض المناطق المـــحرره لا شك أنها ستكون خـــلط لبعض الاوراق..
وان ترك المـــعلوم والانتباه للـــمجهول ســـوف يشكل خـــساره مـــاديه وضحايا بشريه في كـــل الأحـــوال. .

الـــوضع فـــي بعض المناطق الـــجنوبيه أصبح في غـــاية الألـــم ولازم مـــن وضـــع الحـــلول المـــعالجات بأســـرع وقـــت ممـــكن..
ومـــن هـــنا ننفض بعـــض مـــن الغبار عـــن الـــواقع المـــؤلـــم..
لقـــد أصبحت الـــعربه تجـــر الحصان فـــي الـــوقت الـــراهـــن
وأصبحت الشرعيه في يد التحالف غالبآ ومغلوبآ..
أصبح رجـــل المقاومه المجـــروح ينتظر المعالجه..
أصبح ذلـــك الجـــريح المبتروه ساقيه ينتظر الرحله العلاجية إلى الخارج..
أصبحت ام الشهيد تبحث عـــن لـــقمة العيش لأطفالها وترهـــن مجـــوهراتها لشراء العـــلاج..
أصبح التسجيل في بعض الأقسام بصوره همجيه وعشوائيه دون توفر أدنى المعايير والشروط اللازمه للمتقدم..
أصبحت المـــقاومه مـــخترقة وتخـــدم أجندة خارجية ولـــديها أفـــراد ذات انظمـــه مـــؤقته ..ولازم هنا من وضـــع الحلـــول السريعة وإعـــادة هـــيكلتها وضبطـــها دون ترك اي مساحـــات فـــارغه لتسلل بعض الفيروســـات البشريه إليها. .
أصبحت السلبيات والعشوائيات كثيره في الزمن الراهن وأصبحـــت الـــحياة أيضآ أكثر صعوبه أمـــام تلك المتغيرات وارتفاع العـــملات فـــي واقعنا المؤلـــم..
وممـــا يجب التنبيه عليه وحقيقة تجاوزت فيها كـــل انواع الأساليب وحاول البعض فيها لـــعب الأدوار. .حيث حـــاول الـــحزب الأخـــونجي خـــلط الـــمزيد الأوراق والـــعزف بأوتار الشرعيه
وركـــب مـــوجة الانتصارات التي حققتها المقاومـــه الجنوبيه ..حتئ أوضحت وانكشفت وبانت أطمـــاع وأهـــداف ومـــخططات الحـــزب الأخونجي الخبيث..
و أن بعض السياسات  الفـــاشله هـــي من دمـــرة بلدانها وسحقت شعـــوبها وقتلت اطفالـــها..
وهـــذا لا شك انه غباء منطقي وولاء تحـــزبي وانتماء فـــردي وانعـــدام للظمير الإنساني. .
لقـــد سئم الـــجميع مـــن واقـــعنا المـــؤلـــم...
ونأمـــل أن يكـــون هـــذا العـــام هـــو عـــام الانتصارات فـــي حسم الـــحرب..ومـــعالجة الاوضاع الـــراهنه وإعـــادة بناء واعمار ومؤسسات الـــدوله الجنوبيه  
لأن إطـــالة الـــحرب ودربكة الاوضـــاع ســـوف يشكل انعكـــاســـآ سلبيآ عـــلى التحـــالف الـــعربي..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
1033
عدد (1033) - 15 سبتمبر 2019
تطبيقنا على الموبايل