الرصاص الراجع في عدن تحصد الاروح ..!
"الأمناء نت "/ كتب/ قحطان مقبل سعيد

  سقط العشرات خلال الفتره القليله الماضيه في العاصمه عدن بسبب الرصاص الراجع الذي يسقط بين الحين والاخر وسط واقع ومجتمع وكانه اصبح متقبل لهذ الامر او الضاهره القاتله التي انتشرت وبشكل مزعج خصوصأ في الاونه الاخيره فالصمت المجتمعي امام هاذ السلوك العبثي لابد له ان لايستمر طويلا فلكل مسؤل من موقعه ومكانه في كبح جماح هاذ السلوك الاجرامي عبر مختلف الوسائل الاعلااميه والمنضمات المدنيه والندوات التوعويه التي لابد لها ان تجعل المواطن امام المخاطر المترتبه والعواقب الوخيمه التي يدفعها اي مواطن بسبب انعدام حاله الوعي لدا اولئ? الطائشين، الذين يتحولون الى قتله دون ان يحاسبهم احد ،
وبالتالي لابد ان تكثف  الاجهزه الامنيه في متابعه و تعقب اولئك المتهورين الذين لايبالون في ارواح الناس خلال الافراح والمناسبات والاعراس ويقومون حينها باضرام النيران في الهوء وبشكل عشواي وجنوني الى درجه الهوس، والبعض الاخر بدل ان يقوم في النصح والارشاد الذي يوضح اضرار ومخاطر ذلك السلوك يقوم عكس ذلك ويذهب نحو المسارعه والتسابق في استخدام السلاح المتوسط كدوشكاء والمعدلات من باب المفاخره والهلس ،
ويبدا في اشعال السماءبتلك الرصاصات الناريه التي حتما لن تسقط في صحرء الربع الخالي او صحرء ليبيا بل وسط سكان مدينه عدن الامنين الذين يتلقفهم الموت المفاجئ بسبب تلك الطلقات الناريه القادمه من مصدر مجهول،،
فكم حصدت تلك المناسبات والاعراس الملعونه التي يستخدم فيها الشباب نيران رشاشاتهم ومعدلاتهم من اروح بريئه بدون اي ذنب قتلت ،
اسئل اولئك العقلاء من كبار السن ولأباء الذين يزفون ابناهم في تلك السيارات الفخمه  ويقومون بقطع الشارع ولدقائق مسببين حاله اختناق وتكدس لسيارات ،اسئل هل هاذ السلوك ويليه اطلاق تلك النيران في سماء مدينه عدن التي تعج بالناس تعبير منكم عن مشاعر الفرحه والبهجه التي تعيشونها ،وهل هاذ يمنحكم الحق في القيام بذلك العمل الذي اترك لكم تسميته هاذه المره ، ام انها حاله تخلف تعيشونها وعدم الاحساس بحجم ماترتكبون من اخطاء مخالفه لجميع الانظمه والقوانين وكذا الاعراف ، اسئلكم ايضاء من الذي يمنحكم الحق بان تجعلو افراحكم في كثير من الاوقات مصدر حزن وعذاب للاخرين ، اما ان الاوان لنرتقي قليل في العاصمه عدن وان لنا ان نعبر عن افراحنا بالطرق ولوسائل المعروفه لدا العالم كله ، ونبتعد عن هاذا العبث الذي ليس منه سوا الدمار والخراب،
 ،لننضر جميعاء الى مديريه حبيل جبر وكثير من مديريات المحافظات المجاورة للعاصمه  كيف انها سنت قوانين عرفيه منعت وبشكل قاطع اي نوع من انواع استخدام الرصاص الحي اثناء المناسبات والاعراس وكيف لذالك  القانون ان طبق بحذافيره حتا اختفت تلك الضاهره تماما في مديريه صغيره يعد فيها اطلاق الرصاص في المناسبات اقل خطر من المدينه الكبيره المكتظه بالسكان
 لكن الاحساس بالمسؤليه والوعي الجماعي يجعل الجميع يتضافر بالجهود لمواجهه اي ضاهره قد تلحق الضرر بالمواطنيين،ومالذي يمنع هاذ الاحساس ان يكون فاعلا في عدن
،اما حان الوقت ايها الاعزاء الكرام  لرصاص الراجع في عدن ان يتوقف،،،اعتقد ان المهمه لن تكون صعبه اذا ماتوفرت النيه الصادقه والحازمه لدء الجهات المعنيه والمختصه وبان الموضوع فقط يحتاج لبدايه صارمه  وجهد حثيث وحينها كل شي سيكون على مايرام.

متعلقات
نائب الرئيس بن بريك يحذر الاقليم من خسارة الجنوب ان استمرت الوحدة
ناشط سياسي جنوبي يوضح حقيقة مايدور خلف كواليس حوار جدة
لماذا أعدمت المليشيات الحوثية 17 من عناصرها ؟ (تفاصيل)
الجبهة الاعلامية للضالع تكشف تفاصيل زيف المليشيات سيطرتها على الفاخر (تفاصيل)
(الكارثة الحوثية في التعليم).. 234 تعديلاً طائفياً على المناهج الدراسية