آخر تحديث : الثلاثاء 2017/05/23م (01:28)
مدير عام مديرية حالمين في حوار صريح مع "الأمناء" : لم نحصل على أي مساعدة حكومية ولا ميزانية تشغيلية من المحافظة إطلاقا !
الساعة 10:21 AM (حاوره / صبري عسكر)

منذ عرفناه في النضال السلمي رجلاً مناضلاً ذاع صيته بالوطنية وحبه للأرض والإنسان ،من أوائل الثائرين الذين عرفت بهم ساحات الشرف والتضحية وأحد مؤسسي المقاومة الجنوبية إبان الحرب الأخيرة الذي شنها الحوثي وصالح على الجنوب عام 2015م كان من أبطال الجبهات بالخطوط الأمامية وحقق مع رفاق دربه انتصارات كبيرة على الغزاة.. وبعد أن حطت الحرب أوزارها وانتصرت المقاومة تم تعيينه مديراً عاماً لمديرية حالمين ..

اليوم وبعد عام منذ تولي المناضل عبدالفتاح حسين حيدرة مهام عمله وتغلبه على أكثر التحديات والعراقيل ، أجرت صحيفة " الأمناء " حواراً صريحاً وشفافاً معه تناول مجمل القضايا والأوضاع وما تم تحقيقه في المديرية ، فإلى حصيلة الحوار ..

 

* نرحب بك أولاً ضيفاً على صفحات صحيفة "الأمناء" ونشكر تجاوبك معنا لإجراء الحوار ..

 

مرحبا فيك أخي العزيز "صبري" ومرحبا بصحيفة "الأمناء" هذه الصحيفة الوحيدة التي تقف إلى جانبنا وتغطي جميع الأنشطة والفعاليات داخل المديرية.

 

* في البداية هل لك أن تطلعنا كيف كانت المديرية حين استلمت قيادتها ؟

منذ تكليفنا بهذه المهمة ونحن ندرك بأن المرحلة صعبة ومعقدة ، وعندما قبلنا منصب قيادة المديرية نعرف أننا مازلنا في خندق النضال والتضحية ، والحمد لله باشرنا مهمتنا باستطلاع شامل على مديريتنا حوالي أكثر من شهرين لنعرف إدارتنا ومكاتبنا ، وبنظرة دقيقة حددنا ما يجب أن نقوم فيه وإصلاحه وخاصة الوضع الإداري في جميع المكاتب التنفيذية بحيث كانت بعضها تعاني من فساد ممنهج ومركب لسنين طويلة ، فقمنا بخطوات جدية في تصفية مرافقنا وإعادة تأهيلها مرة أخرى ، ولله الحمد كانت خطوات إيجابية لابأس فيها بمعظم المرافق الخدماتية ولن نشيد لأنفسنا بأي أعمال نقوم بها بل الآخرون أشادوا بواقع ملموس ..

 

* عام مضى منذ توليكم منصب مدير عام مديرية حالمين.. ماهي أبرز إنجازاتكم ؟

هذا ما أريد توضيحه لكم ، بأننا بدأنا العمل من الصفر في مختلف الجوانب ، ولكي يعرف الجميع بأنني استلمت من القيادة السابقة ختم المديرية فقط ! .. وبحثت كثيراً عن ملفات خاصة في شؤون المديرية فلم أجدها نهائياً ، وحتى مكتب للإدارة السابقة غير موجود ، وبفضل الله ثم المخلصين من أبناء المديرية استطعنا إخراج المقتحمين من مكاتب الإدارة المحلية وكرسنا جهودنا ليلاً ونهاراً في إزالة النقاط التي كانت تجبي المارة بالخط الممتد الذي يربط المديرية بالضالع وردفان بالتنسيق مع قيادة المقاومة والحزام الأمني، وحقيقة كان أكثر همنا في البحث عن موارد تعزز صمودنا وتنعش مديريتنا رغم شحتها في هذه الظروف الصعبة ، عملنا لمسات جيدة تعزز مواردنا في القطاع الصحي ، وكذا انتهينا من إنجاز سوق عام لمديرية حالمين  وذلك من أجل أن يعزز إيراداتنا وكذلك جعلنا الشارع الرئيسي منفتحاً من الازدحام أمام المارة وإظهار المدينة بمنظر حضاري يليق بسمعة أهلها وتاريخ أبنائها والتضحيات الجسام ، وأيضاً عملنا على نقل سوق القات من موقعه السابق بمحطة الوقود إلى المساحة المحاذية لمقر المديرية وافتتحناه يوم السبت المنصرم الموافق 1 إبريل 2017م بتكلفة 7 مليون ريال وهي بحد ذاتها ديون تكلفت بها شخصياً  لكوننا نهدف إلى تشغيل محطة الوقود وإعادتها للخدمة بالقريب العاجل إن شاء الله ، والأهم من ذلك تعزيز مواردنا الشحيحة بحيث أننا نواجه التحدي من أجل النجاح والنهوض بهذه المديرية البطلة التي عانا أبناؤها الأمرين في الماضي والحاضر

 

* هل تعتقد أنك حققت كل متطلبات أبناء المديرية ؟

الإشادة تكمن للجميع ، وتتوزع عبق عطرها لكل المخلصين الذين يقدمون  خدماتهم في كل القطاعات والمرافق الخدمية ، وبالنسبة لسؤالك.. نحن لم نستطع تحقيق كل ما نحلم به لكننا عملنا بكل ما نستطيع ، وأنتم تدركون كيف الأوضاع المادية التي تمر بها البلاد لكن بإذن الله عازمون على تجاوز ملفات شائكة ومعقدة فلا خوف على ذلك مادام نوايا القول صادقة ، ودعني أتوجه بالشكر والعرفان عبر هذه الفقرة لمحافظ لحج الدكتور ناصر الخبجي الذي أعطانا الصلاحيات الكاملة ، وبكل ثقة نشتغل تحت قيادته الحكيمة ويشجعنا دائماً على كل الخطوات الجبارة التي نقوم بها من أجل حالمين ولحج بشكل عام.

 

*هل لديكم ميزانية شهرية تستلمونها من المحافظة ؟

لم نحصل على أي ميزانية تشغيلية ولم نستلم أي شيء من المحافظة ، ولازلنا نعمل بدون مقابل حتى يومنا هذا وندفع من ثمن قوت أطفالنا ، لكن لا يهمنا ذلك الأهم أن تبقى مآثرنا ناصعة بالعطاء والعمل الوطني الصادق وهذا عهد قطعته على نفسي أن أخدم أهلي وناسي ولو على حسابي الشخصي ، وسنضحي بكل ما نملك من أجل خدمة حالمين وأهلها .

 

* هل لديكم برنامج لتلك الإيرادات التي ذكرتها ؟ وماهي أبرز مشاريعكم القادمة ؟

سؤال وجيه ..وكما وضحت لك مسبقاً بأن أغلبية اعتمادنا على الإيرادات في ظل غياب الدولة. فمن خلال إنجازنا للسوق الجديد سوف يزداد دخل المديرية منه شهريا يقدر ب 450 ألف ريال يمني على الأقل ، وهناك مساحة أخرى باقية سوف نستثمرها ونحصد إيراداتها وتعتبر ملكية خاصة للمديرية تم شراؤها ب( 3 ) مليون ريال يمني لكي نستطيع أن نقدم خدمات بمعظم المجالات وأبرزها دعم جرحى الإعاقة براتب شهري بسيط حتى يتم اعتماد لهم رواتب حكومية يليق بتضحياتهم ، وأيضاً سوف يتم تخصيص مبلغ مالي لدعم الطالب الجامعي ، وأبرز مشاريعنا كما ذكرت هي إعادة تفعيل محطة التعاونية للوقود في الأيام المقبلة وستكون رافداً قوياً لموارد المديرية.

* ماهي أبرز معوقات عملك ؟ هل لنا من توضيح حول ذلك ؟

نحن لا نلتفت إلى الخلف أبداً يا عزيزي.. فليعلم الجميع بأن أعمالنا طوعية ونضحي من نفقاتنا الخاصة وسوف نستمر رغم العوائق وأصوات النشاز فدائماً الشجرة المثمرة تتعرض للرجم ولن نخاف لومة لائم ، سنفضح كل شيء ، لقد ولى زمن التستر وقمع الحريات وسنبني دولة الجنوب وكما عاهدنا شهداءنا وجرحانا بأننا على دربهم سائرون ، هذا من ناحية ومن جانب آخر نحن نفتقر مقومات الحياة ، فالدولة شبه معدومة جعلتنا نتحمل مسؤولية عتيقه وضغوطات كثيرة وأتعاب يومية لا يفكرون فيها أولئك الذين يرمون التهم ويقللون من مسيرة العطاء ويعرقلون ذلك الزخم الكبير بأعمالهم وأقوالهم المزيفة.

 

* دعنا نعود إلى وضعية القطاع الصحي والتربوي في مديرية حالمين.. كيف ترى ذلك ؟

عمل دؤوب وصحوة ونشاط ومثابرة في جميع مدارس المديرية ، وأنتم تطلعون وتنقلون ذلك بأنفسكم فسير العملية التعليمية رائع وجهود مكتب التربية ومدراء المدارس والمعلمين جميل يشكرون عليه ، وكذلك القطاع الصحي عادت الحياة لمستشفى حالمين العام والفضل لله ثم للمغتربين الأشاوس الذين أعادوا للمرفق مجده وتاريخه ولن ننكر جهود مكتب الصحة والطاقم الطبي فهم يقدمون خدمات كبيرة مع المواطنين وهناك حملات ونزول ميداني يقومون فيه لمكافحة بعض الأمراض المنتشرة في المناطق الريفية .

 

* وماذا عن الكهرباء ؟ المواطن أمله فيكم كبير.. أفيدونا ؟

حقيقة نحن ومديرية حبيل الجبر تحت مظلة متساوية ، وتعبنا كثيراً لأجل حل هذه المعضلة بحيث أننا لم نحصل على مبررات مقنعه بهذا القصور من قبل إدارة الكهرباء جعلنا نشعر بأن الممارسات متعمدة على نطاق عدن ولحج بشأن تعذيب الناس بهذه الخدمة الهامة ، وبكل تأكيد فهي مؤامرة يستخدمونها ليثبتوا للشعب فشل السلطات بالمناطق المحررة ، فالمديريتين بحاجة إلى مولدات كهربائية وميجا أكثر لتغطية العجز واستمرار التشغيل دون انقطاع وسنعمل واجبنا الإنساني في إعادة الخدمة بشكل أحسن أسوةً بالحبيلين إن شاء الله .

 

* كيف تقيم الوضع الأمني في المديرية  ؟

 الأمن يؤدي دوره وفق الإمكانيات ، وبهذه المرحلة أعتقد الجميع رجل أمن لن يتهاون بكل شيء ، فنحن نشكر كل من يؤدي رسالته الوطنية على أكمل وجه ، وحول الجانب الأمني أيضاً طلبوا منا تسجيل أفراد قبل شهر ولاشيء جديد حتى الآن للأسف .. نحن نأمل بتفعيل الجهاز الأمني أكثر ودعمه من المحافظة.

 

*  وأخيراً.. ما الذي يحب أن يقوله عبدالفتاح حيدرة لأجل الحبيبة  ( حالمين ) ؟

للأمانة حالمين هي( الأم ) والجنوب السكن ، فهي شامخة بكل شيء بقيادة الحراك الثوري والمقاومة والشخصيات الاجتماعية والعسكرية والمدنية ، ودائماً متفاعلين مع جهود السلطة المحلية ، وأنا أعتبرهم ساعدي القوي الذي أعطاني الحافز على مواصلة المشوار والعمل رغم الصعوبات الكثيرة ، فصمودهم معنا وتكاتفهم وتشجيعهم لنا منحونا القوة على الاستمرارية بإخلاص وسيظلون سندنا في كل المواقف والأزمات وخالص شكري أتقدم فيه للمناضل الفذ "محمد مطلق جابر" وكل شخص باسمه وصفته يعمل في مسيرتنا ، داعيًا الجميع لتوحيد الكلمة وبذل الجهود لما فيه خدمةً لمديرية حالمين والجنوب عامةً..

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
743
عدد (743) - 21 مايو 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل