آخر تحديث : الجمعة 2017/02/24م (02:02)
القائد الميداني محمد منصور..شوكة في حلق العدو بجبهة كرش
الساعة 12:44 PM ( الأمناء نت / كرش/ كتب / عبدالله مجيد)
قائد لإحدى المواقع القتالية في جبهة كرش الحدودية، ذاعت صفاته القيادية المشحونة بالكفاءة والشجاعة منذ بدء المعركة ضد مليشيات الحوثي وقوات صالح التي اجتاحت بلدات كرش صبيحة 23مارس /آذار 2015م. ونتجة لخبرته واتقانه استخدام الأسلحة المتوسطة المختلفة، لاسيما 14.5، وسطوع نجوميته  ، قدمه  قائد ركن تسليح محور العند علي محمد صالح المسلمي  إلى قائد المحور فضل حسن العمري قبل أن يكلف بقيادة المنطقة العسكرية الرابعة ، كأحد أبز الكفاءات القتالية في خط التماس الملتهب بمديرية كرش؛ ليضعه في محط ودائرة اهتمامه بالمبرزين من القيادة الميدانية، ومنها بدأت أدواره وصوره تتداولها جميع وسائل  الإعلام المرئية والمقروءة في تغطياتها الإخبارية. إنه البطل الشاب محمد منصور حسن الصبيحي والمعروف بمحمد البرطي، أكثر الأسماء تداولا بين أفراد المقاومة الجنوبية والجيش الوطني، وصاحب قول الفصل إذا ما اشتد الوغى، وحمي الوطيس، بشهادة قادته جميعا. يقود محمد البرطي جماعة من المقاتلين الأشاوس، السلاح الأبرز فيها 14.5 والذي ارتبط اسمه به، فإذا ما لعلعت طلقاته سرعان ما تلهج السن المواطنين وكبار السن بعوفية "إنه البرطي"، مدح غير مباشر مدعوم بدعوات النصر والتمكين له. ليس له مكان محدد، بل تجده حيث يتوجب أن يكون. التقيت به ذات مرة، وقلت له مازحا، لديك كاريزما، أنت تملك صفات القائد، فأجاب ضاحكا" لا أُريدُ أن أكون فتاً عادياً.. يعملُ ويأكلُ ويصلي وينام،  أُريد أن أترك بصمة على جبين هذا الوطن  وأكون نجما  في كبد السماء لا ينطفي، أُريد أن اكون مختلف مختلف فقط". بالأمس وصلني خبر برفع قائد المنطقة الرابعة فضل حسن العمري،  اسم محمد منصور المشهور بمحمد البرطي ضمن كوكبة أخرى من أبطال الوغى بجبهات كرش؛ لترقيتهم  ومنحهم رتبا عسكرية، لقا ما اجترحوه وما يزالون من تضحيات في الحدود ضد قوات العدو، دفاعا عن الدين  والعرض والأرض. حينها أول ما استعدت من  شريط ذكرياته معه تلك العبارة سالفة الذكر. فلقت محدثا نفسي" نصف الحياة حلم، ونصفها الآخر حقيقة، وكثيرا ما تتحول الأحلام إلى حقائق، وبدى لي بل تأكد إلي بأن حلم محمد البرطي بدأ بالتحقق على يد قائده فضل حسن والذي كان ضمن فراده منذ معركة تحرير عدن 2015م.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
706
عدد (706) - 23 فبراير 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل